ملاحظات بعد “زيارة سرية” قام بها ملك الاردن لدائرة حكومية

عمان- راي اليوم- خاص

رصد العاهل الاردني الملك عبدالله الثاني “ملاحظات نقدية” على أداء الكادر الوظيفي في إحدى الدوائر الحكومية الهامة قبل يومين من خلال “زيارة سرية” قام بها فيما زار رئيس الديوان الملكي لاحقا الادارة لنقل ومناقشة الملاحظات الملكية.

ولاحظ المتابعون ان الملك زار إدارة تسجيل الاراضي لمناطق شمالي العاصمة عمان حيث عمليات توثيق وتسجيل تخص المنطقة الاكثر استقطابا لكبار المستثمرين في العاصمة.

وتحدث الملك للمراجعين وللموظفين دون اي ترتيبات علنية.

ونفذ الملك زيارته متخفيا ولم تعرف بعد طريقته بالتخفي .

وقالت صحيفة عمون الالكترونية صباح الخميس بان رئيس الديوان الملكي يوسف العيسوي زار نفس الادارة بعد يومين حاملا الملاحظات الملكية.

وتتبع دائرة الاراضي بالعادة وزارة المالية ورئاسة الوزراء

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. المصيبة الكبرى التي عطلت الاستثمار في العقار والبناء بالاردن هي رسوم 10% من قيمة العقار تذهب بغير وجه حق للحكومة مش عارف ليش طالما الخدمات معدومة والتعليم الجامعي ليس مجانا ومستشفيات ومدارس الحكومة في اسوأ اوضاعها والطرق لا تصلح للدواب كلها حفريات ومطبات يعني لو اراد مواطنىشراء قطعة ارض قيمتها مليون دينار عندها يدفع رسوم تسعين الف دينار واذا اراد شراء بيت يأويه بمئة الف يدفع عصب عن اللي خلفه مبلغ تسعة الاف دينار ظلما وعدوانا ولهذا السبب احجم الناس عن الشراء وانخفضت رسوم العقار بالنصف الاول اعام 2019 مبلغ سبعمئة مليون دينار عن العام الماضي يعني مليار دولار وكل ذلك بسبب سياسة ضرايب الجباياتىوالحرمنة

  2. كل الملاحظات ليست ذا قيمة وكنا نتمنى على الملك لو اصدر قرارا بتخفيض رسوم العقار من 9% الى 3% حيث لو اراد شخص شراء عقار (ارض. شقة. منزل. فيلا. قصر. مزرعة. بطيخ اصفر) فعليه دفع تسعة الاف دينار رسوم وهذه رسوم ربنا ما قالها ولا توجد بدولة على وجه الارض. والدول التي تحترم نفسها تعفي المواطن من دفع رسوم على اول عقار يتملكه.

  3. .
    — العيسوي الذي اتي به كرئيس موقت للديوان الملكي رغم انه قد تجاوز الثمانين يتحول لمركز قوه كونه شخص طموح ذكي تدرج من عسكري بسيط في قطاع الخدمات لانه يعرف حيف تدار الامور بالأردن .
    .
    — لم يعرف تاريخ الاردن الحديث تغولا مباشرا صريحا من رئيس الديوان الملكي على رئيس الحكومه كما في المرحله الحاليه فعاده بتم ذلك بصمت .
    .
    — الملام اكثر هو رئيس الحكومه الرزاز حامل شهادتي دكتوراه من جامعتي هارفارد ويبل الذي يرضى ان يتم التعدي الصريح والمستمر على دور وهيبه رئيس الوزراء من جهه يفترض ان يكون عملها بروتوكولي فقط وأصبحت دوله فوق الدوله و أولى بها ان تراقب أولا كادرها المتضخم بلا سبب و انفاقها على مشاريعها بلا رقيب ، لذلك أتمنى على جلاله الملك التخفي وتدقيق مشاريع ومصاريف و نفقات الديوان الملكي نفسه .
    .
    .
    .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here