مكتب “الجزيرة” في أربيل يقول إن قوات أمنية اعتدت بالضرب على مديره خلال تغطيته للهجوم على موظفي القنصلية التركية

إسطنبول / الأناضول

أعلن مكتب شبكة “الجزيرة” القطرية في مدينة أربيل بإقليم كردستان في شمال العراق أن مديره تعرض لـ”ضرب مبرح” على أيدي “قوات أمنية”، الأربعاء.

وقال المكتب، في رسالة وجهها إلى نقابة صحفيي كردستان، إن مديره أحمد الزاويتي، كان موجودًا مع فريق “الجزيرة” قرب موقع الهجوم على موظفي القنصلية التركية، لتغطية الحدث.

وأضاف أنه “تعرض لضرب مبرح من قبل قوات أمنية كانت تدعي أنها (من قوات) مكافحة الإرهاب في كردستان”.

وتابع: “تمت إهانة الفريق من قبلهم (القوات الأمنية) بعد أن عرفوا عن هوية الزميل (أحمد الزوايتي)، وعلى أنه من قناة الجزيرة، هجم عليه العديد من تلك القوات بالضرب واللكمات والإهانة، بحضور مجموعة من الصحفيين”.

ودعا مكتب “الجزيرة” نقابة صحفيي كردستان، كأعلى سلطة صحفية في الإقليم، إلى القيام بدورها لـ”الحد من مثل هذه التصرفات التي بدأت تتكرر بين الفينة والأخرى ضد فرقنا العاملة في كردستان”.

وأعلنت الخارجية التركية أن هجومًا مسلحًا غادرًا استهدف موظفين في القنصلية التركية، أثناء تواجدهم خارج مبنى القنصلية في أربيل؛ الأربعاء، ما أدى إلى استشهاد أحد الموظفين.

وأضافت، في بيان: “نواصل اتصالاتنا مع السلطات العراقية والمسؤولين المحليين للعثور على منفذي الهجوم بأسرع وقت”.

كما أعلنت حكومة كردستان عن مقتل مواطن عراقي وجرح آخر في الهجوم ذاته، الذي لم تتبناه أي جهة حتى الساعة 22:20 “ت.غ”.

وأدانت دول وهيئات عديدة الهجوم، ووصفته بـ”الإرهابي” و”الوحشي” و”الإجرامي” و”البشع” و”الشنيع”، وأعربت عن تضامنها مع تركيا، ودعت إلى القضاء على الإرهاب عبر مواجهة دولية مشتركة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here