مكتبة راشد أفندي.. تحفة عثمانية في قيصري التركية

قيصري / الأناضول

تزخر مكتبة راشد أفندي التاريخية، التي تعود إلى 223 عاما، بولاية قيصري التركية، بالعديد من المؤلفات والمخطوطات القيمة المحفوظة في خزائنها الأثرية المقاومة للحشرات.

وتلفت المكتبة الأنظار بقبتها الحجرية، وخزائنها المصنوعة من خشب القطران، الذي يقي من الحشرات، ولم تستبدل منذ تأسيسها.

وأمر ببناء المكتبة، محمد راشد أفندي، “رئيس الكُتاب” (بمثابة وزير خارجية)، في مسقط رأسه، في عهد السلطان العثماني سليم الثالث.

وتضم المكتبة التي تعد من أبرز معالم المدينة، ويقصدها الأكاديميون والطلاب، 8 آلاف و520 مؤلفا، بينها ألفين و52 مخطوطة، ونحو 6 آلاف من المطبوعات بالأحرف العثمانية.

وتضم المكتبة مؤلفات بالعربية والفارسية، يغلب عليها الطابع الديني، بالإضافة إلى الأدب والتاريخ والجغرافيا.

ومن بين مقتنيات المكتبة، كتاب “تأويلات أهل السنة” للإمام الماتريدي، و18 من إصدارات من مطبعة “إبراهيم متفرقة”، التي تعد أول مطبعة افتتحها الأتراك في العهد العثماني، عام 1727.

وفي حديث مع الأناضول، قال مدرس التاريخ المتقاعد، محمد قره أصلان، أن من أهم ميزات المكتبة، خزائنها المصنوعة قبل 223 عاما من خشب القطران، المقاوم للحشرات، حيث ما تزال تحافظ على رونقها.

ونوه أن المطبوعات الصادرة من مطبعة “متفرقة”، تعد من أهم المقتنيات في المكتبة الحجرية، المبنية وفق الطراز العثماني.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here