مكة تتهيأ لثلاث قمم سياسية يحضرها عشرات المسؤولين العرب والمسلمين على مدى يومين لاظهار التوحد في مواجهة الجارة إيران

مكة المكرمة (أ ف ب) – تستعد مدينة مكة المكرمة لاستضافة ثلاثة اجتماعات سياسية مهمة، يحضرها عشرات المسؤولين العرب والمسلمين على مدى يومين بدءا من الخميس وتهيمن عليها التوترات مع إيران.

وتعقد في المدينة المقدسة لدى المسلمين التي تضم المسجد الحرام والكعبة، قمّتين عربية وخليجية طارئتين بطلب من المملكة منتصف ليل الخميس الجمعة، وقمّة دورية لمنظمة التعاون الاسلامي منتصف ليل الجمعة السبت.

وقبل ساعات من أولى القمم، وضعت أعلام عشرات الدول العربية والخليجية والدول التي تضم جاليات كبيرة من المسلمين، على أعمدة الانارة الخضراء والذهبية في وسط الشوارع القريبة من المسجد الحرام، أهم مساجد المسلمين.

وسار مصلون بالقرب من الاعلام وهم يرتدون الملابس البيضاء، متوجهين نحو الحرام المكي لأداء مناسك العمرة.

وكتب على لافتة كبيرة “الممكلة العربية السعودية ترحّب بقادة الدول الخليجية”، وعلى لافتة أخرى “المملكة العربية السعودية ترحّب بقادة قمة التضامن الاسلامي”.

وتشكّل القمم الثلاث مناسبةً للرياض لمحاولة إظهار أنّ الخليج والعالمين العربي والإسلامي كتلة واحدة في مواجهة الجارة الشيعية إيران، بعدما وجدت المملكة في التوترات الأخيرة مع طهران فرصة لتشديد الضغوط على خصمها الأكبر في المنطقة.

وكتبت وزارة الخارجية السعودية على تويتر “المملكة جنّدت كل الامكانيات لانجاح القمم”، وفي تغريدة أخرى “الدول اجتمعت من أجل أمن واستقرار المنطقة والعالم في قصر الصفا المطل على الحرم المكي الشريف”.

– حزم وقوة –

منذ تشديد الإدارة الأميركيّة العقوبات على قطاع النفط الإيراني بداية أيار/مايو، تسارعت الأحداث في المنطقة حيث تعرّضت ناقلات نفط لهجمات نادرة قبالة سواحل الإمارات، وتكثّفت هجمات متمرّدي اليمن المقرّبين من إيران على السعوديّة، بينها هجوم على خط أنابيب للنفط قرب الرياض بطائرات بلا طيّار.

ومن المستبعد أن يقدم المتمردون على أي عمل يستهدف مكة التي تقام فيها مناسك الحج سنويا.

وتتّهم السعودية إيران بالتدخل في شؤون دول المنطقة، وزعزعة استقرار البحرين والعراق سوريا ولبنان واليمن عبر دعم وتسليح مجموعات مسلحة في هذه الدول.

وقد طالبت السعودية الأربعاء العالم الإسلامي بـ”رفض تدخّل” إيران في شؤون الدول الأخرى.

واتّهم وزير الخارجيّة السعودي إبراهيم العساف في اجتماع لوزراء خارجيّة منظّمة التعاون الإسلامي التي تضمّ 57 دولة، في جدة، إيران مجدّداً بدعم المتمرّدين في اليمن، معتبرا ان هذا الدعم “مثال واضح” على “التدخّل في الشؤون الداخليّة للدول، وهو أمر يجب أن ترفضه منظمة التعاون الإسلامي”.

ولم يحضر وزير الخارجيّة الإيراني محمّد جواد ظريف الاجتماع الذي كان لقاءً تحضيريّ للقمّة الـ14 لمنظّمة التعاون الإسلامي، ونابَ عنه الوفد الإيراني الدبلوماسي.

وكرّر العساف القول إنّ هجمات المتمرّدين اليمنيّين على المملكة تُهدّد الاقتصاد والسلام العالميّين، مشددا على أنّه يجب مواجهتها “بكلّ قوة وحزم”.

وجاءت تصريحاته بعدما صرح مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون خلال زيارة لأبوظبي الاربعاء إنّه من “شبه المؤكّد” أنّ إيران تقف وراء الهجوم الذي استهدف أربع سفن قبالة سواحل الإمارات هذا الشهر.

وكانت الولايات المتحدة عزّزت حضورها العسكري في المنطقة عبر إرسال حاملة طائرات وإعلانها زيادة عديد قواتها بـ1500 جندي، وسط تهديد إيراني بإغلاق مضيق هرمز الذي تعبر منه يومياً 35 بالمئة من إمدادات النفط العالمية التي تنقل بحراً، في حال وقعت حرب.

– الأيام الأخيرة –

إيران عضو في منظمة التعاون الاسلامي، لكنّ شكوكاً تحيط بمشاركة رئيسها حسن روحاني في القمّة، في ظلّ انقطاع العلاقات بين طهران والرياض منذ 2016. ومنظّمة المؤتمر الإسلامي هي ثاني أكبر منظمة حكومية دولية بعد الأمم المتحدة.

وتُقيم إيران التي تتشارك حدوداً مع أفغانستان وباكستان والعراق وتركيا، علاقات مهمّة مع أنقرة وإسلام آباد.

كما أنّها تدعم علنًا جماعات سياسيّة نافذة في لبنان والعراق وسوريا، ما يصعّب على هذه الدول تبنّي مواقف متشدّدة من طهران، كما تأمل السعودية.

توازياً، أعلنت وزارة الخارجيّة القطرية الأربعاء أنّ رئيس الوزراء سيُشارك في القمم الثلاث، في أوّل تمثيل قطري رفيع المستوى بين البلدين منذ المقاطعة التي قادتها الرياض ضد الدوحة قبل عامين.، والتي قرّبت قطر من إيران.

وتنعقد القمم الثلاث في وقت تزدحم فيه شوارع المدينة ومساجدها بالمصلين مع اقتراب نهاية رمضان، اذ تعتبر الايام العشرة الاخيرة من شهر الصوم الأكثر أهمية من ناحية الصلاة والدعاء، ما قد يشكل تحديا لوجستيا للمنظمين.

وتسعى السلطة المحلية في مكة إلى تجنّب حدوث اختناقات مرورية اذ تنعقد القمم في وقت عادة ما يفضّله المصلون لزيارة الحرم المكي وبدء الصلوات والدعاء بعيدا عن حرارة الشمس خلال ساعات النهار.

ودعت السلطات في إعلان للمقيمين والزوار إلى تجنّب سلوك ست طرق، وإلى استخدام حافلات النقل العام.

وجاء في بداية الاعلان “ساهم في إنجاح القمم”.

Print Friendly, PDF & Email

8 تعليقات

  1. انظر كيف ال سعود يستغلون الدين ومكه والمقدس في ماربهم وتامرهم وهدا اكبر دليل على جبنهم وخستهم وضعفهم وتامرهم وهدا ما يبشر خيرا ان عرشهم ودولتهم وتامرهم اوهى من بيت العنكبوت حرقو كل اوراقهم وبدؤ يستميلون الامه الاسلاميه من بعد البترو دولار بالمقدسات فها هو الشعب السوظاني لم يستكن لمليلراتهم ولا لدعمهم واعتبر التبعيه لهم عار فوقه ومامن بعده عار لما يمثلونه من عماله وصفاقه وخسة وتامر على كل القضايا العربيه من قدسها الى فلسطين قبله العروبه هل انت عربي اين فلسطين تقول هي في قلبي ستكون عربيا ومسلما لانها قبلتك وسلفك ومستقبلك لانها الدين من تنازل عن فلسطين ليس عربيا ولا مسلما وليس انسانا العالم كله يهفو قلبه الى فلسطين والعرب فلسطينهم يكتبون صك التنازل والبيع الا ليتهم تركو القضيه للشرفاء فلا تامرو ولا غدرو كان الشرفاء كفيلين بتحريرها هاهي سكاكينهم تدبح كل شريف وتجوع كل كل مناضل وكل خر تعيش فلسطين في قلبه فلسطين لنا وانا لست فلسطينيا لكنني فلسطيني بالقلب والانتمناء والعقيده

  2. ومن أظلم ممن يتخذ من دين الله وسيلة للهيمنة على الناس …. في شهر حرام …. في البيت الحرام …. لتسهيل الحرام!!!

  3. كل هاللجه من دول عربيه و خليجيه و اسلاميه من أجل دوله واحده انكم كغذاء السيل لا خير ولا أمل منكم لان النيه غير صافيه و الهدف شر

  4. إنه اجتماع ال النفاق
    إنه اجتماع ال العمالة
    إنه اجتماع ال الهزيمة
    إنه اجتماع ال الإجرام
    إنه اجتماع ال العدوان
    إنه اجتماع ال صهيوعرب
    إنه اجتماع ال الخيانة العضمى

  5. ستدعوا هذه الدول المجتمعة الى توفير المزيد من الحماية الامريكية لعروشهم وتتعهد بدفع المزيد من الاموال المتكدسة لديهم للسيد الامريكي مقابل اسلحة ترميها على رؤوس الضعفاء

  6. ملخص هذه الاجتماعات هي؛ بهتان وغيبة ونفاق من قبل المجتمعين وفي العشر الأواخر من شهر رمضان.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here