تنظيم “الدولة الاسلامية” يعلن مسؤوليته عن هجوم انتحاري استهدف مسجداً جنوبي السعودية ادى الى مقتل اثنين

mosq-najran.jpg777ا

الرياض ـ الاناضول – “راي اليوم”

أعلن تنظيم “الدولة الاسلامية” مسؤوليته عن تفجير انتحاري استهدف مساء اليوم الإثنين، مسجداً في مدينة نجران جنوبي المملكة العربية السعودية، وأدى إلى مقتل اثنين وإصابة آخرين بجروح.

وفي بيان منسوب لـ”الدولة الاسلامية”، نشرته حسابات موالية له على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: أفاد التنظيم “في عملية أمنية يسر الله أسبابها، فجر الأخ الاستشهادي أبو إسحاق الحجازي حزامه الناسف في تجمع للرافضة الإسماعيلية المشركين داخل (معبد)المشهد بحي دحضة في منطقة نجران بولاية الحجاز، مما أدى إلى قتل وجرح العديد منهم”.

وفي وقت سابق، أعلنت وزارة الداخلية السعودية عن مقتل مصل واحد وإصابة عدد آخر بجروح، مساء اليوم الإثنين، جراء تفجير انتحاري استهدف مسجداً في مدينة نجران.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية، عن المتحدث الأمني لوزارة الداخلية، اللواء منصور التركي، بأنه “بعد انتهاء المصلين بمسجد المشهد بحي الدحظه بمدينة نجران من أداء صلاة المغرب اليوم، وعند شروعهم في الخروج من المسجد، أقدم شخص يرتدي حزاماً ناسفاً بالدخول إلى المسجد وتفجير نفسه بينهم مما نتج عنه استشهاد أحد المصلين وإصابة عدد منهم ونقلهم إلى المستشفى”.

وفي وقت لاحق، أفادت وزارة الداخلية السعودية في حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، بـ”وفاة أحد المصابين نتيجة الاعتداء الإرهابي على المصلين بمسجد المشهد في نجران متأثرا بجراحه”.

وأشارت إلى أنه تم “العثور على سيارة تعود للانتحاري الذي فجر نفسه بين المصلين بمسجد المشهد بنجران، تحتوي على رسالة لوالديه عن ارتكابه للجريمة النكراء”.

ولم تكشف وزارة الداخلية عن فحوى الرسالة أو هوية منفذ العملية.

ويعد هذا ثاني هجوم من نوعه يتبناه “الدولة الاسلامية” بالمملكة خلال 10 أيام، بعد إعلانه عن مسؤوليته عن الهجوم على حسينية بمدينة سيهات في محافظة القطيف(ذات الأغلبية الشيعية) شرقي المملكة يوم 16 أكتوبر الجاري، الأمر الذي أسفر عن مقتل 5 مواطنين وإصابة 9 آخرين.

وتأتي تلك الهجمات بالتزامن مع احتفالات عاشوراء لدى الشيعة التي انتهت قبل يومين.

وخلال احتفالات عاشوراء العام الماضي، شهدت المملكة أول هجوم لـ”الدولة الاسلامية”، واستهدف حسينية للشيعة بقرية الدالوة في محافظة الإحساء شرقي المملكة في 3 نوفمبر/ تشرين ثاني الماضي، وأسفر عن مقتل 8 مواطنين، أتبعه عمليات مداهمة واعتقالات أسفرت عن مقتل 3 من المطلوبين و2 من رجال الأمن.

وأدانت الحكومة الأردنية بشدة التفجير الإرهابي الذي استهدف مسجد “المشهد”، بمدينة نجران جنوب المملكة العربية السعودية، وأسفر عن مقتل شخصين وإصابة نحو 11 شخصًا.

وقال وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق باسم الحكومة الأردنية، محمد المومني، في تصريحات صحفية، أمس الإثنين، إن “الإرهاب يضرب بأبشع صوره وأساليبه، دماء الأبرياء الآمنين ويقتل النفس التي حرم الله ولا يراعي منفّذوه حرمة بيوت الله”.

مؤكدًا تضامن الأردن ووقوفه مع السعودية حكومة وشعبًا لمواجهة “الإرهاب الأسود والعنف الأعمى الذي يستهدف المساس بأمن وسلامة واستقرار المملكة”.

واكد المومني موقف الأردن الحازم والثابت في رفض كافة أعمال العنف والإرهاب بجميع أشكالها ومظاهرها.

واستنكرت الكويت، التفجير الإرهابي على مسجد المشهد في نجران جنوب المملكة العربية السعودية أثناء خروج المصلين بعد صلاة المغرب.

وأكد أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح في برقية إلى العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز “استنكار الكويت وإدانتها الشديدة لهذا العمل الإرهابي الشنيع الذي استهدف أرواح الأبرياء الآمنين وزعزعة أمن واستقرار البلاد”.

وأكد الصباح، بحسب وكالة الأنباء الكويتية، “وقوف بلاده إلى جانب السعودية وتأييدها لكل ما تتخده من إجراءات للحفاظ على أمنها”.

كما أدان الأزهر الشريف، مساء الاثنين، التفجير الإرهابي الذي استهدف مسجدًا بالتزامن مع صلاة المغرب، بمدينة نجران جنوب السعودية.

وفي بيان صحفي، قال الأزهر إنه “يدين العملية الإرهابية في نجران والتي استهدفت مسجدًا للمصلين، سائلًا المولى عز وجل أن يتغمد الشهداء برحمته ويلهم ذويهم الصبر والسلوان، وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل”.

وأكد الأزهر أن “الدين الإسلامي الحنيف ينبذ العنف والتطرف بكافة صوره وأشكاله، وأمر بالتصدي لمرتكبي هذه الأعمال الإجرامية والقضاء عليهم واجتثاثهم بكافة السبل، وتوعدهم في الآخرة بالعذاب الشديد جزاء بشاعة جرائمهم”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

5 تعليقات

  1. To
    متابع جديد – السعودية
    happy the man/women who knows his/her limitation and conduct him/herself accordingly. What is wrong with you, do you think that killing innocent people (should they be Saudis, Iraqis, Syrians, Iranians or Jews, Christians, Kurds or any race, creed, faith ….etc) is a game? Grow up

  2. هذه محاولات لاثارة القلاقل في السعودية لتدميرها ,ماذا فعل الشيعة حتى تحاربونهم يا داعش,اذا كنتم ضد افعال ايران فحاربوا ايران لكن لا تحاربوا الشيعة لسنا في حرب دينية بل انتم تحاولون خلق الحرب الدينية بأفعالكم,……. لم نرى منكم اي مجهود حربي ضد العدو الصهيوني الذي سرق الارض واهان العرض في فلسطين رغم ان مقاتليكم على حدود فلسطين في سوريا.
    لا زلت اعتقد ان داعش صنيعه امريكية لتدمير الدول العربية القوية,كل افعال داعش ضد الاسلام رغم انها تدعي الاسلام .خطفت الازيديين وطردت المسيحيين وقتلت المسلمين الذين لا يؤيدونها ,هذه افعال تدل على ان داعش لا تؤمن بالاسلام. تفجر مساجد الشيعه المسلمين الامنين وهذه افعال ضد الاسلام.
    اتركوا كل هذه الافعال القذرة واطلقوا ولو طلقة واحدة ضد العدو الصهيوني….لكني لا اتوقع ذلك منكم.

  3. نقول لمتابع جديد من السعودية طل بجيبك وشوف عيبك لماذا تنظر الى 150 كيلو نجو الشرق علماء الوهابية عندكم هو الخطر وهو المحرض على الطوائف الأخرى عندكم بالسعودية وعلى جيرانكم بالخليج وحتى العالم كله هي ليست داعش هي الوهابية بكل تفاصيلها ونحن اليوم بعصر الانترنت وتويتر ووسائل التواصل أصبح كل شي واضح وأنتم لا زلتم ترمون بعفنكم وأباطيلكم على الآخرين سيطرتم على الإعلام اوبعض مرتزقته وتحاولون نفي وفصل إرهاب داعش عن الوهابية الدواعش كما تسمونهم هم مواطنون سعوديون ولدوا وتربوا منذ الصغر في السعودية على كره الآخر ودرسوا وتخرجوا من مدارسكم وجامعاتكم وتحت ما يسمون علماء وهم علماء بالإرهاب وفن كره الآخر. لم يسلم من فكركم الوهابي لا خليج ولا عراق ولا ليبيا ولا سوريا ولا حتى نيجيريا والفلبين من جماعة أبو سياف والآن تحاولون بإندونيسيا لتحويلها من مسلمة سنية متسامحة الى وهابية إرهابية لتستعينوا بهم وقت الشدائد كما هو حاصل الآن باليمن وهذا من شيطنت الوهابية يشركون الدول الأخرى بقتال اليمن حتى لا تكون هي الوحيدة التي قاتلت اليمنيين بالضبط كفكرة قريش بقتل النبي ، حسبي الله عليكم ونعم الوكيل

  4. تصحيح:
    داعش تسيطر على الرمادي التي لا تبعد أكثر من 150 كم عن الحدود الإيرانية …… و لم تقم بعملية واحدة في إيران، تضحكون على من؟
    يبدو أن النظام الإيراني يريد تخيير العالم، إما بشار أو داعش!
    محاولات استهداف الأقليات الشيعية في المناطق الحدودية (الشرقية و الجنوبية) لدفعها نحو الثأر و إدخالها في دائرة الإنتقام و الإنتقام المضاد هذه لعبة ايرانية السعودية و شعبها متنبهين لها.
    داعش صناعة إيرانية و ليست إسرائيلية …. إيران تستخدم داعش ضد تركيا و ضد دول الخليج و ضد الغرب، و لكن ليس ضد إسرائيل، لماذا؟ لأنهم يعلمون أن إتتقام إسرائيل سيكون عشرة أضعاف مضاعفة … يعلمون أن إسرائيل سترد على إيران كما ترد على صواريخ حماس العبثية.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here