مقتل 20 مدنيا على الأقل في غارة “أمريكية” شرقي أفغانستان

كابل/ الأناضول: قتل 20 مدنيا على الأقل بينهم 12 طفلا و8 سيدات، إثر غارة جوية استهدفت قياديا بحركة طالبان، في ولاية كنر، شرقي أفغانستان، حسب مسؤول محلي.

وقال عبد اللطيف فضلي، عضو بالمجلس المحلي للولاية، السبت، إنّ الغارة “نفذت الجمعة؛ وأسفرت عن مقتل 12 طفلا و8 سيدات، إضافة إلى إصابة 15 آخرين”.

ولم يكشف المسؤول المحلي عن مصدر الغارة، إلا أنّ ديبرا ريتشاردسون، المتحدثة باسم بعثة “الدعم الحازم” التي يقودها حلف شمال الأطلسي (الناتو) في أفغانستان، أشارت، السبت، إلى وجود تقارير تفيد بـ”مقتل أكثر من 40 مسلحا من طالبان في عمليات بقيادة أفغانية وبدعم من ضربات جوية أمريكية في ولاية كنر”.

ونفت ريتشاردسون سقوط قتلى من المدنيين إثر الغارة، لكنها أقرت بإصابة بعضهم.

وقالت إنّ “طالبان تواصل استغلال المدنيين دروعا بشرية وتحصن نفسها داخل تجمعات سكنية فيما تشتبك مع القوات الأفغانية”، حسبما نقل موقع “يورونيوز” الأوروبي.

وأضافت: “الضربات الجوية الأمريكية تقوم بدعم الاستراتيجية الجديدة التي ينتهجها الجيش الأفغاني باستهداف الحركة بأكملها من صغار المسلحين لكبار القيادات”.

بدوره، أوضح حاكم الولاية عبد الستار ميتزاكوال، في تصريحات صحفية، السبت، إنّ الغارة “كانت تستهدف القيادي في طالبان شريف معاوية”.

وأضاف أنّ الغارة “أسفرت عن مقتل العديد من المدنيين (دون تحديد عددهم) فضلا عن مقتل 38 مسلحا من طالبان وتنظيم داعش في منطقة جبال شيلتان”.

وتعد هذه الغارة، هي الأحدث في سلسلة من العمليات التي تستهدف قادة ميدانيين لحركة طالبان.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here