مقتل 12 طفلا وعشر نساء في عمليات قصف لمنازل في محافظة حجة اليمنية شمال العاصمة صنعاء والحوثيون يتهمون التحالف العسكري

صنعاء (أ-  ف ب) – قتل 12 طفلا وعشر نساء خلال اليومين الماضيين في عمليات قصف أصابت منازل مواطنين في محافظة حجة اليمنية الواقعة شمال غرب العاصمة صنعاء، بحسب ما أفاد مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في بيان الاثنين.

كما أصيب بجروح في القصف في مديرية كشر في حجة 30 شخصا آخر، بينهم 14 طفلا تراوح أعمارهم بين عام و18 عاما، جرى نقل بعضهم إلى مستشفيات في صنعاء.

ولم يحدّد البيان الجهة المسؤولة عن القصف، لكن الحوثيين اتّهموا عبر وسائل الاعلام الناطقة باسمهم التحالف العسكري بقيادة السعودية بشن غارات على المنطقة المستهدفة.

وقال المتحدث باسم “حكومة” الحوثيين غير المعترف بها دوليا ضيف الله الشامي في بيان نشرته وكالة “سبأ” المتحدثة باسم الحوثيين إن التحالف “تعمّد (…) ارتكاب هذه المجزرة”.

ولم يجب التحالف حتى الان على طلب وكالة فرانس برس توضيحات حول القصف.

ويشهد اليمن، أفقر دول شبه الجزيرة العربية، حربا منذ 2014 بين الحوثيين المدعومين من إيران، والقوات الموالية للرئيس المعترف به عبد ربه منصور هادي، تصاعدت في آذار/مارس 2015 مع تدخل السعودية على رأس التحالف العسكري دعما للقوات الحكومية.

ومذاك، قتل في الحرب نحو 10 آلاف شخص، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية، في حين تقول منظمات حقوقية مستقلة إن عدد القتلى الفعلي قد يبلغ خمسة أضعاف ذلك.

وتخضع مناطق في حجة لسيطرة القوات الحكومية، بينما تقع مناطق اخرى تحت سيطرة الحوثيين بينها مديرية كشر.

وفي كانون الثاني/يناير الماضي، قتل، بحسب الامم المتحدة، ثمانية مدنيين وأصيب 30 آخرون في قصف طاول مركزا للنازحين في حجة، في منطقة تسيطر عليها القوات الموالية للحكومة.

وقالت لز غراندي، منسقة الشؤون الإنسانة في المن، في بيان مكتبها الاثنين، إن القصف خلال اليومين الماضيين والذي أدى إلى مقتل الأطفال والنساء “مثير للغضب”، مضيفة “الأبرياء يقتلون في نزاع (…) يمكن حله”.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. “يشهد اليمن، أفقر دول شبه الجزيرة العربية، حربا منذ 2014 بين الحوثيين المدعومين من إيران”
    مدعومين من إيران؟؟
    دعم اعلامي فقط… امريكا وعملائها تدعي وتكذب بدون اي دليل وحال والعربان: حشر مع الناس عيد!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here