مقتل 10 في غارات على إدلب بسوريا في تصاعد للقصف على آخر منطقة رئيسية ما زالت تحت سيطرة المعارضة المسلحة

عمان – (رويترز) – قال شهود واثنان في الدفاع المدني إن 10 على الأقل قُتلوا في هجمات بالمدفعية للجيش العربي السوري وغارات جوية روسية هذا الأسبوع في تصاعد للقصف على آخر منطقة رئيسية ما زالت تحت سيطرة المعارضة المسلحة بسوريا.

وأضافوا أن سبعة مدنيين بينهم امرأة وطفل قتلوا عندما تعرض منزلهم في قرية إبلين بمنطقة جبل الزاوية في جنوب إدلب لقصف من مواقع الجيش السوري.

وقال اثنان من العاملين في الدفاع المدني لرويترز إن أربعة من مسلحي المعارضة على الأقل لاقوا حتفهم عندما قصفت طائرة روسية قافلتهم حين اقتربت من القرية لإنقاذ الناجين.

وتشهد منطقة شمال غرب سوريا أعمال عنف متقطعة لكنها لم تشهد استئنافا واسع النطاق للقصف منذ أن أنهى اتفاق في العام الماضي حملة جوية مدعومة من روسيا تسببت في نزوح أكثر من مليون شخص.

وقال محمد رشيد، وهو مسؤول سابق في قوات المعارضة ومراقب طائرات متطوع، إن شبكتهم، التي تغطي القاعدة الجوية الروسية في محافظة اللاذقية الساحلية، رصدت ما لا يقل عن ست غارات روسية على قرى في جبل الزاوية.

وأضاف رشيد أن الأيام القليلة الماضية شهدت تصعيدا في القصف بصواريخ المدفعية والصواريخ بعيدة المدى.

ولم يصدر تعليق من موسكو أو الجيش السوري، الذي يتهم الجماعات المسلحة في المنطقة بتقويض اتفاق وقف إطلاق النار ومهاجمة المناطق التي يسيطر عليها الجيش.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here