أردوغان يعلن مقتل 20 بينهم 5 جنود أمريكيين في انفجار منبج بشمال سوريا وبنس يتوعد بان واشنطن ستضمن “أن لا يطل تنظيم الدولة الإسلامية برأسه البشع مرة أخرى”

اسطنبول ـ واشنطن ـ بيروت ـ  القامشلي ـ ا ف ب: قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن 20 شخصا قتلوا في هجوم بقنبلة في شمال سوريا اليوم الأربعاء، منهم خمسة جنود أمريكيين.

وأضاف أردوغان أنه لا يعتقد أن الهجوم في مدينة منبج سيؤثر على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الانسحاب من سوريا.

ويبدو أن الهجوم هو الأكثر دموية على القوات الأمريكية منذ انتشارها على الأرض في عام 2015.

جاء ذلك فيما قال نائب الرئيس الأميركي مايك بنس الأربعاء إن الولايات المتحدة ستقاتل لتضمن هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية، إلا أنه جدد التأكيد على خطط سحب القوات الأميركية من سوريا بعد هجوم قتل فيه جنود أميركيون لم تحدد واشنطن عددهم.

وصرح بنس لتجمع في مقر وزارة الخارجية في واشنطن لسفراء الولايات المتحدة في العالم “سنبقى في المنطقة وسنواصل القتال لضمان أن لا يطل داعش برأسه البشع مرة أخرى”.

وأضاف “سنحمي المكاسب التي حققها جنودنا وشركاؤنا في التحالف”.

ورغم ذلك الوعد، فقد أكد بنس على إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب في كانون الأول/ديسمبر بأنه سيسحب جميع الجنود الأميركيين وعددهم 2000 جندي من سوريا.

وقال بنس “بفضل قيادة هذا القائد الأعلى للقوات المسلحة وشجاعة وتضحية شركائنا في التحالف، فقد أصبح بإمكاننا الآن تسليم القتال ضد داعش في سوريا إلى شركائنا في التحالف، وسنعيد قواتنا إلى الوطن”.

وأكد أن “الخلافة انهارت، وداعش هُزم” دون أن يتطرق إلى الهجوم الذي وقع في وقت سابق من الأربعاء.

وأعلن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة أن جنوداً أميركيين كانوا من بين قتلى الهجوم الانتحاري الذي وقع في مدينة منبج، وهو الأول الذي يستهدف قوات التحالف في هذه المدينة منذ عشرة أشهر.

وتسبّب تفجير انتحاري تبناه تنظيم الدولة الاسلامية الأربعاء بمقتل 16 شخصاً على الأقل، بينهم مدنيون وأميركيون من قوات التحالف الدولي، وسط مدينة منبج في شمال سوريا التي يسيطر عليها مقاتلون عرب وأكراد قرب الحدود التركية.

وجاء التفجير بعد أقل من شهر على إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب سحب قواته من سوريا بعدما حققت هدفها بـ”الحاق الهزيمة” بالتنظيم.

كما يأتي في وقت أبدى الأكراد رفضهم إقامة “منطقة آمنة” تحت سيطرة تركية في شمال البلاد، بموجب مبادرة اقترحتها واشنطن، في محاولة للحد من تداعيات قرار الانسحاب.

ووقع التفجير في مطعم في وسط مدينة منبج الواقعة تحت سيطرة قوات سوريا الديموقراطية، وهي ائتلاف مقاتلين عرب وأكراد مدعوم من واشنطن، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان. وقال المرصد “أقدم انتحاري على تفجير نفسه عند مدخل المطعم أثناء وجود عناصر دورية أميركية داخله”.

وأفاد المرصد عن مقتل 16 شخصا على الأقل هم “تسعة مدنيين، وخمسة مقاتلين محليين تابعين لقوات سوريا الديموقراطية كانوا يرافقون دورية أميركية” تابعة للتحالف، وعنصران أميركيان من التحالف.

وأقرّ التحالف الدولي بمقتل أميركيين جراء التفجير من دون تحديد عددهم.

وقال متحدث باسم التحالف في بيان “قتل عناصر من القوات الأميركية خلال انفجار أثناء قيامهم بدورية روتينية في سوريا اليوم”. وأضاف “لا نزال نجمع المعلومات وسننشر تفاصيل إضافية في وقت لاحق”.

وأشار المرصد الى إصابة أميركيين آخرين بجروح.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن “إنه الهجوم الانتحاري الأول الذي يطال بشكل مباشر دورية للتحالف في مدينة منبج منذ عشرة أشهر”.

وتضم المدينة ومحيطها مقرات لقوات التحالف لا سيما الأميركية.

وبعد وقت قصير من وقوعه، تبنى تنظيم الدولة الاسلامية الهجوم. وقال في بيان نقلته حسابات جهادية على تطبيق “تلغرام” إن أحد عناصره “انطلق.. ملتحفاً سترته الناسفة نحو دورية تضم عناصر من التحالف” والمقاتلين الأكراد “قرب مطعم الأمراء بمدينة منبج ففجرها وسطهم”.

– “الإرهاب يضرب” –

وأنشىء التحالف لمكافحة التنظيم المتطرف في سوريا والعراق منذ العام 2014. ويواصل تقديم الدعم لقوات سوريا الديموقراطية في آخر معاركها ضد الجهاديين في شرق سوريا.

وفي تغريدة باللغة الانكليزية، كتب المتحدث باسم مجلس منبج العسكري شرفان درويش “الإرهاب يضرب مدينة منبج الآمنة”.

ورغم الخسائر الميدانية الكبرى التي مني بها خلال العامين الأخيرين، لا يزال التنظيم قادراً على شن هجمات في مناطق مختلفة. ويقتصر حضوره حالياً على البادية السورية الممتدة من وسط البلاد حتى الحدود العراقية. وفي المناطق التي طُرد منها، يتحرّك التنظيم عبر “خلايا نائمة” تقوم بوضع عبوات أو تنفيذ عمليات اغتيال أو تفجيرات انتحارية تستهدف مواقع مدنية وأخرى عسكرية.

وفاقم قرار واشنطن سحب قواتها من سوريا مخاوف الأكراد من هجوم وشيك على مناطقهم، لطالما هددت أنقرة المعادية للأكراد بشنه، ما وضع واشنطن في موقف حرج بين حليفيها ودفعها الى اقتراح تفاهم يرضي الأطراف كافة.

فدعا ترامب الإثنين إلى إقامة “منطقة آمنة” عرضها أكثر من 30 كلم في سوريا على طول الحدود التركية. وفي اليوم اللاحق، أعلن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أنّ القوات التركية ستتولى إقامة هذه المنطقة.

– رفض كردي –

ويرفض أكراد سوريا أي دور تركي في المنطقة المزمع اقامتها. وأكد ألدار خليل، أحد أبرز القياديين الأكراد وأحد مهندسي الإدارة الذاتية، لوكالة فرانس برس الأربعاء أن “تركيا ليست مستقلة وليست حيادية وهذا يعني أنها طرف ضمن هذا الصراع”.

وقال “يريد ترمب تحقيق هذه المناطق الآمنة عبر التعاون التركي”، لكن “أي دور لتركيا سيغيّر المعادلة ولن تكون المنطقة آمنة”.

واعتبر أنه “يمكن رسم خط فاصل بين تركيا وشمال سوريا عبر استقدام قوات تابعة للأمم المتحدة لحفظ الأمن والسلام أو الضغط على تركيا لعدم مهاجمة مناطقنا”.

وسارعت موسكو، أبرز حلفاء دمشق، إلى رفض هذا الاقتراح. وقال وزير الخارجية سيرغي لافروف الأربعاء “نحن على قناعة بأن الحل الوحيد والأمثل هو نقل هذه المناطق لسيطرة الحكومة السورية وقوات الأمن السورية والهياكل الإدارية”.

ويعتبر مستقبل وحدات حماية الشعب الكردية من أبرز نقاط الخلاف بين واشنطن وأنقرة. وقال الباحث في الشؤون الكردية موتلو جيفير أوغلو لفرانس برس “ليس من الواضح ما الذي يود ترامب قوله، ولم يصدر حتى الآن أي توضيح من الإدارة الأميركية”.

-“عدوان” تركي-

ووصفت دمشق تصريحات إردوغان حول استعداد بلاده لإقامة “منطقة آمنة” بـ”غير مسؤولة”.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية “سانا” عن مصدر في وزارة الخارجية أن تصريحات اردوغان “تؤكد مرة جديدة أن هذا النظام راعي الإرهابيين (…) لا يتعامل إلا بلغة الاحتلال والعدوان”.

ويظهر التناقض بين تركيا والأكراد مدى تعقيد النزاع الذي تشهده سوريا منذ العام 2011 وأسفر عن مقتل أكثر من 360 ألف شخص.

وبعد عقود من التهميش، تصاعد نفوذ أكراد سوريا تدريجياً، خصوصاً بعد انسحاب القوات الحكومية من مناطقهم بدءاً من العام 2012. وتمكنوا من إقامة ادارة ذاتية وتأسيس قوات عسكرية وأمنية وإعادة احياء لغتهم وتراثهم. ويسيطر الأكراد مع حلفائهم على نحو 30 في المئة من مساحة البلاد، تتضمن حقول غاز ونفط مهمة.

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. لغز يريد حلّاً
    ========
    هل هذا التفجير في منبج شمالسوريا عمل استخباري اميركي بهدف الاسراع في سبيل
    ايجاد ذريعة لقرار ترامب للاسراع في سب قواته من سوريا تحسبا لما هو اعظم وخاصة
    على ضوء تصريح وزير الاخارجية الروسي سيرجي لافروف يوم امس بان منطقة منبج
    وشرقي الفرات فيالظمل الشرق من سوريا يجب انتعود الىسلطة الحكومة المركزية في دمشق ؟
    يجدر التذكير بان ترامب يواجه معارضة من انصار اسرائيل في واشنطن ومن اسرائيل ومن
    السعودواكراد سورية ، ية من اجل بقاء القوات الاميركية تخوفا من التمدد الايراني في المنطقة ، ولذا فقد
    جاءت هذه العملية التي قتل فيها خمسة جنود اميركيين بمثابة نكبة للقوات الاميركية وللتذرع بسحبها ؟
    ويا خبر اليوم بدولار اميركي غدا بشيكل اسرائيليي او ليرة سعودية او تبرع ببلاش بدون مصاري ؟؟؟؟
    احمد الياسيني المقدسي الاصيل

  2. خسائر الولايات المتحده جسديا فيزشمال شرق سوريا لن تستطيع الولايات إخفائه جثث الجنود الأمريكان بدآئت تتصاعد وتصل الى لاهاليهم هذا هو سبب انسحاب الجيش الامريكي نت شمال شرق سوريا وعدم دخول الجيش التركي من هذه المنطقة من يقتل الامريكين باستطاعتهم قتل الجنود الأتراك للأرض ابطالها يستطيعون تحريرها الله خلق السنوات والأرض في سته أيان وليس في دقيقه أو ثانيه الزمن هو لصالح الجيش السوري الوطني بامتياز يا لله شكره

  3. احسن خبر وياليت العدد اكبر هارب من الموت ومنسحب على وين ياترامب سببت للجنودك الاستهداف بسبب ترددك في اتخاذ موقف ولست وحدك بل اوباما وادارته معجبكم قتل السوريين لأنهم عرب مسلمون ذوقو من نفس الكأس

  4. بسم الله الرحمن الرحيم
    واذ تأذن ربكم لإن شكرتم لأزيدنكم

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here