مقتل مسؤول كبير بوزارة الداخلية المصرية بالرصاص

egypt-interial66

 

القاهرة ـ (ا ف ب) ـ (الاناضول) ـ قالت وزارة الداخلية المصرية إن مسؤولا كبيرا بالوزارة قتل بالرصاص الثلاثاء في مدينة الجيزة.

وقالت مصادر أمنية إن مجهولين أطلقوا الرصاص على اللواء محمد سعيد مدير المكتب الفني لوزير الداخلية لدى مغادرته منزله.

 و حسبما أشارت الصفحة الرسمية لوزارة الداخلية، فإن اغتيال اللواء محمد السعيد مديرالإدارة العامة للمكتب الفنى لوزير الداخلية إثر تعرضه لطلقات -14 طلقة- من مجهولين بشارع الهرم صباح اليوم وجارى تكثيف الجهود لضبط الجناة.

أدان محمد علي بشر وزير التنمية المحلية السابق، القيادي بجماعة الإخوان المسلمين وعضو مجلس شورى الجماعة، الاغتيال الذي تعرض له ضابط رفيع المستوى بوزارة الداخلية المصرية صباح الثلاثاء .
وفي تصريحات عبر الهاتف لوكالة الأناضول قال بشر : “هذا الاغتيال الذي يتكرر مجددا بوجهه القبيح علي الوطن هو تهديد صريح لاستقرار الوطن وسلامة المجتمع”.
وأضاف : “عدم استشعار الجدية في ملاحقة وتحقيقات جادة تلاحق المرتكبيين الحقيقيين لمثل هذه الجرائم يغري المجرمين بارتكاب المزيد ويجعل الاتهامات تكال جزافا ضد الأبرياء وهذا أمر تتحمله وزارة الداخلية وحكومة تصر علي غياب القانون”
وتابع بشر وهو أيضا قيادي بالتحالف الوطني لدعم الشرعية المؤيد للرئيس المعزول محمد مرسي : “لا يجب أن يستمر هذا الوضع بهذا الشكل الذي يوحي بالتواطؤ والتشكك في التضحية بأرواح البعض أيا كان الاتفاق أو الاختلاف معهم”.
وأوضح القيادي الإخواني أن “دماء المصريين التي تراق بهذا الشكل يجب أن تتوقف بشكل جذري ويجب أن يكون في هذه الدولة من ينحاز للعقل وللقانون حتي نحمي حاضر ومستقبل البلاد”.
وشهدت مصر خلال الشهور القليلة الماضية عددا من التفجيرات استهدف بعضها مقارا أمنية وقضائية، وأوقعت قتلى ومصابين، ونفت جماعة الإخوان المسلمين المنتمي لها الرئيس المعزول، والتحالف الوطني لدعم الشرعية المؤيد لمرسي، في بيانات مختلفة أية علاقة لهما بتلك التفجيرات، مطالبين بفتح تحقيقات “عادلة ونزيهة” في تلك الحوادث وإعلان نتائجها للرأي العام، فيما لم تعلن جهات التحقيق بشكل واضح المسؤولين عن أغلب تلك التفجيرات، في حين تتجه وسائل إعلام محلية لتحميل المسؤولية لجماعة الإخوان وأنصار مرسي.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here