مقتل متظاهرين اثنين واصابة 8 آخرين في مواجهات مع قوات الأمن وسط العاصمة بغداد وسط تصعيد المحتجين مع انتهاء المهلة للاستجابة لمطالبهم  

 

بغداد / أمير السعدي / الأناضول – قتل متظاهران عراقيان وأصيب 8 آخرون، الجمعة، في مواجهات مع قوات الأمن وسط العاصمة بغداد، حسب ما أفاد مصدر طبي وشهود عيان.
وفي تصريح للأناضول، قال مصدر طبي في دائرة صحة بغداد، إن متظاهرين اثنين قتلا جراء تلقيهما إصابتين بالرصاص الحي في منطقة الرأس.
وأضاف المصدر، مفضلًا عدم نشر اسمه كونه غير مخول بالتصريح لوسائل الإعلام، أن 8 آخرين من المتظاهرين أصيبوا بجروح جراء الرصاص الحي.
من جانبهم، أفاد شهود عيان من المتظاهرين للأناضول، أن القتلى والجرحى سقطوا برصاص قوات الأمن في “ساحة الكيلاني” القريبة من شارع “محمد القاسم” السريع وسط بغداد.
وأضاف الشهود أن عمليات كر وفر وقعت بين المتظاهرين وأفراد الأمن على طريق محمد القاسم وامتدت إلى ساحة الكيلاني، وهناك بدأت قوات الأمن بإطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين.
ومنذ الإثنين، صعد الحراك الشعبي من احتجاجاته بإغلاق العديد من الجامعات والمدارس والمؤسسات الحكومية والطرق الرئيسية في العاصمة بغداد ومدن وبلدات وسط وجنوبي البلاد.
واتجه المتظاهرون نحو التصعيد مع انتهاء مهلة ممنوحة للسلطات للاستجابة لمطالبهم وعلى رأسها تكليف شخص مستقل نزيه لتشكيل الحكومة المقبلة، فضلا عن محاسبة قتلة المتظاهرين والناشطين في الاحتجاجات.
ويشهد العراق احتجاجات غير مسبوقة منذ مطلع تشرين الأول/أكتوبر 2019، تخللتها أعمال عنف خلفت أكثر من 600 قتيل وفق منظمة العفو الدولية وتصريحات للرئيس العراقي برهم صالح.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here