مقتل عمدة فلبيني مشتبه بالتورط في قضايا المخدرات رميا بالرصاص

مانيلا (د ب أ)- أعلنت الشرطة مقتل عمدة لإحدى المدن الفلبينية اليوم الاثنين، والذي كان مناهضا للمشتبه في تورطهم في قضايا المخدرات قبل أن يتم اتهامه لاحقا بالتورط في التجارة غير المشروعة، رميا بالرصاص، أثناء مراسم احتفال لرفع الاعلام.

وقالت الشرطة إن أنطونيو هاليلي، عمدة مدينة تاناوان في ولاية باتانجاس الواقعة على بعد 67 كيلومترا جنوب مانيلا، أصيب بطلق ناري في الصدر، على يد شخص يشتبه في أنه قناص، وأُعلنت وفاته لدى وصوله إلى المستشفى.

وكان الاحتفال الذي جرت مراسمه خارج مجلس المدينة، قد انتهى تقريبا عندما سُمع صوت الاعيرة النارية، ما أدى إلى تعالي أصوات الصراخ وانتشار الذعر بين الموظفين، وذلك بحسب ما أظهره مقطع فيديو تم نشره على مواقع التواصل الاجتماعي.

وكان هاليلي تصدر عناوين الصحف في عام 2016، عندما جعل المشتبه في إتجارهم بالمخدرات يسيرون في شوارع تاناوان وهم يحملون لافتات كتب عليها: “أنا تاجر مخدرات. لا تكن مثلي”.

وكانت حملة “سير العار” – أي سير تجار المخدرات بطريقة مخزية لهم – تهدف إلى إظهار الدعم لحملة الرئيس، رودريجو دوتيرتي، المناهضة لتجارة المخدرات غير المشروعة، والتي تعرضت لانتقادات كثيرة بسبب تزايد أعداد القتلى والاعتداءات التي يزعم أنها أسفرت عنها.

ومن جانبه، قال أوسكار ألبايالد، قائد الشرطة في البلاد، إن المحققين يبحثون في إمكانية أن يكون مقتل هاليلي مرتبطا بحملة “سير العار”.

وأوضح أوسكار أن القتيل: “كان قد أساء إلى الكثير من الناس في إطار الحملة”.

إلا أن هاليلي نفسه كان قد اتهم بالتورط في تجارة المخدرات غير المشروعة، وتم تجريده من سلطاته في تشرين أول/أكتوبر الماضي.

ويشار إلى أن هاليلي هو رابع عمدة يتم قتله في الفلبين بعد اتهامه بالتورط في تجارة المخدرات غير المشروعة، منذ أن أصبح دوتيرتي رئيسا للبلاد في عام .2016

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here