مقتل عشرة اشخاص في هجوم شنه الجيش اليمني لاستعادة مقر عسكري من القاعدة

yemen11

عدن ـ  (ا ف ب) – قتل عشرة اشخاص في هجوم شنه الجيش على مقر عسكري في الجنوب لاستعادته بالكامل من مسلحي تنظيم القاعدة الذين تحصنوا فيه، فيما علم ان بين القتلى ثلاثة جنود كان يتخذهم المسلحون رهائن، بحسبما افادت مصادر طبية وعسكرية الخميس.

وقال مصدر طبي من مستشفى ابن سينا في المكلا، عاصمة محافظة حضرموت الجنوبية، “لقد تلقينا هذا الصباح جثث عشرة اشخاص قتلوا في هجوم الجيش على مقر قيادة المنطقة الثانية”.

بدوره اكد مصدر عسكري الحصيلة مشيرا الى ان بين القتلى ثلاثة جنود.

واشار الى عمليات البحث مستمرة عن ضحايا آخرين تحت الركام.

واعلنت القوات اليمنية مساء الاربعاء انها استعادت السيطرة على مقر قيادة المنطقة العسكرية الثانية في المكلا بجنوب البلاد.

وقال مصدر في وزارة الدفاع اليمنية لوكالة سبأ الرسمية ان “القوات المسلحة انهت بنجاح الهجوم على المقر العام للمنطقة العسكرية الثانية في المكلا ونظفته كليا من العناصر الارهابية”.

واكد البيان “القضاء على جميع الارهابيين الذين كانوا في المبنى”.

وكان اسلاميون من مجموعة “انصار الشريعة” التابعة للقاعدة قد استولوا الاثنين على المبنى الواقع في مدينة المكلا، كبرى مدن محافظة حضرموت بعد ان فجروا سيارة عند مدخله، حسب مصدر عسكري.

وقد استعاد الجيش السيطرة على مقر القيادة في نفس اليوم باستثاء الطابق الثالث من المبنى حيث كان يتحصن عدد من المهاجمين الذين احتجزوا جنودا رهائن، حسب المصدر نفسه.

وقال مصدر عسكري لوكالة فرانس برس مساء الاربعاء ان الجيش قصف المبنى بالمدفعية ولكنه لم يكن بامكانه تقديم حصيلة بالضحايا.

واستفاد تنظيم القاعدة من ضعف السلطة المركزية في اليمن في 2011 بسبب حركة الاحتجاج الشعبي ضد الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح لتعزيز نفوذه وخصوصا في جنوب وشرق البلاد.

وقد نجح الجيش في حزيران/يونيو 2012 في طرد القاعدة من معاقلها الرئيسية في محافظتي ابين وشبوة الجنوبيتين، الا ان المسلحين المتطرفين تحصنوا في اماكن جبلية او صحراوية نائية، بما في ذلك في محافظة حضرموت الشاسعة.

وما زال التنظيم المتطرف ينفذ هجمات متفرقة تستهدف خصوصا الضباط في قوات الامن والجيش في اليمن.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here