مقتل ستة أشخاص في تفجير نفذته انتحارية في غرب تشاد

 

 

نجامينا ـ (أ ف ب) – قُتل ستة أشخاص في هجوم نفّذته انتحاريّة ليل الثلاثاء الأربعاء في غرب تشاد نُسب إلى جماعة بوكو حرام النيجيرية، وفق ما أعلن الجيش التشادي لوكالة فرانس برس.

وقال المتحدث باسم الجيش التشادي الكولونيل عزم برماندوا إن “انتحارية فجّرت حزامها الناسف. الحصيلة ستة قتلى بينهم عسكري”.

وقال ضابط رفيع في الجيش التشادي طلب عدم كشف هويته إن الهجوم وقع قرابة الواحدة فجرا (00,00 ت غ) في ساحة في ناحية تاتافيرومو التابعة لمنطقة كايغا-كيندجيريا الواقعة في بحيرة تشاد حيث يكثّف التنظيم الجهادي هجماته منذ مطلع العام.

وأكّد حصيلة القتلى لفرانس برس مسؤول في منظمة غير حكومية محلية طلب عدم كشف هويته.

وأوضح مسؤول أمني محلي ردا على سؤال لفرانس برس أن القتلى هم ممثل الزعيم المحلي وأربعة من حراسه وعسكري، مضيفا أن خمسة عسكريين أصيبوا بجروح.

وتشهد منطقة بحيرة تشاد مجدداً هجمات منسوبة لبوكو حرام منذ حزيران/يونيو 2018. وقد وقع حوالى عشرة منها في الأراضي التشادية واستهدفت معظمها مواقع للجيش.

في أواخر آذار/مارس، قُتل 23 جندياً تشادياً في هجوم استهدف قاعدة متقدمة على الضفة الشمالية الشرقية للبحيرة. وأدى هجوم آخر لبوكو حرام في 21 حزيران/يونيو إلى مقتل ما لا يقلّ عن 11 عسكرياً تشادياً.

وأدى التمرد الذي تقوده بوكو حرام والذي بدأ عام 2009 في شمال شرق نيجيريا إلى مقتل أكثر من 27 ألف شخص ونزوح 1,8 مليون شخص في هذا البلد ووصل إلى النيجر وتشاد والكاميرون المجاورة.

ومنذ 2015، تحارب دول المنطقة ضد بوكو حرام ضمن القوة المشتركة المتعددة الجنسيات المدعومة من دول غربية.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here