مقتل سبعة مدنيين في هجومٍ شرق الكونغو الديموقراطية

بيني- (أ ف ب): قتل سبعة مدنيين في هجوم جديد الاحد قرب بيني في شرق جمهورية الكونغو الديموقراطية فيما عثر على 12 جثة بعد يومين من هجوم مماثل أدى إلى نزوح عدد كبير من السكان، وفق ما افاد مسؤول محلي والشرطة.

وقال رئيس حكومة ماكيكي التي تبعد 32 كلم شمال بيني في مقاطعة ايتوري المجاورة (شمال شرق) إن “ستين عنصرا من القوات الديمقراطية المتحالفة قتلوا اليوم (الأحد) في ماكيكي سبعة مدنيين هم خمسة رجال وامرأتان” واضاف “وقع الهجوم في وضح النهار. هؤلاء الارهابيون سرقوا ايضا خمسة متاجر. لم يسجل حتى الان مفقودون”.

وعلمت فرانس برس بالهجوم من قائد الشرطة في مدينة مانغينا المجاورة حيث عثر على 12 جثة بعد هجوم الجمعة اسفر عن ثمانية قتلى وعشرين مفقودا.

والسبت، غادر معظم السكان المدينة نحو بيني (30 كلم جنوبا) خشية وقوع هجمات جديدة.

وفي 28 كانون الثاني/ يناير، قتل 36 مدنيا في هجوم نسب إلى متمردي القوات الديمقراطية المتحالفة في اويشا، كبرى مدن مقاطعة بيني بعد نحو ثلاثة اسابيع من الهدوء.

وأكد الجيش الكونغولي الذي يشن عمليات ضد المتمردين في شرق البلاد منذ نهاية تشرين الأول/ اكتوبر، انه طردهم من أبرز معاقلهم وقتل خمسة من قادتهم الستة.

ووفق احصاءات المجتمع المدني في بيني، قتل اكثر من 300 مدني بايدي المتمردين ردا على عمليات الجيش.

ومقاتلو القوات الديموقراطية المتحالفة هم اصلا متمردون مسلمون اوغنديون تمركزا في شرق الكونغو الديموقراطية العام 1995. وهم لا يشنون منذ اعوام هجمات على حدود اوغندا المجاورة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here