مقتل ريان مشعل مؤسس وكالة “اعماق” الذراع الاعلامية لتنظيم الدولة الاسلامية في غارة للتحالف على مدينة الميادين التي يسيطر عليها التنظيم بالقرب من الحدود السورية مع العراق

4444

بيروت – (أ ف ب) – اعلن عدد من نشطاء المعارضة السورية الاربعاء مقتل مؤسس وكالة “اعماق” الاخبارية التابعة لتنظيم الدولة الاسلامية في غارة شنها التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة.

وقتل ريان مشعل، الذي يعرف كذلك باسم براء كادك، في قصف للتحالف على مدينة الميادين التي يسيطر عليها التنظيم المتطرف بالقرب من الحدود السورية مع العراق.

وتداولت العديد من صفحات فيسبوك التابعة لنشطاء سوريين من بينها صفحة “عين على وطن” الاعلامية، خبر مقتل مشعل.

وكتبت الصفحة ان مشعل هو “احد مؤسسي وكالة أعماق في تنظيم الدولة (الاسلامية) .. وقتل هو وابنته بغارة للتحالف على الميادين بريف دير الزور”.

كما يتم تداول منشور على فيسبوك كتبه شقيق مشعل يؤكد فيه مقتله.

ولم يؤكد التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة او المرصد السوري لحقوق الانسان مقتل مشعل.

وقال محمد خالد المدير التنفيذي بمجموعة حلب 24 الاخبارية لوكالة فرانس برس ان مشعل (31 عاما) كان ناشطا اعلاميا معروفا قبل انضمامه الى تنظيم الدولة الاسلامية.

وقال “تعرفت عليه بداية عام 2012. وكان براء (مشعل) من الثوار القدامى بحلب”. واضاف ان مشعل عمل ناشطا اعلاميا في حلب حتى اواخر 2013 عندما اعلن انتقاله الى “ارض الخلافة” في مدينة الباب في حلب.

وبعد ذلك انتقل الى مدينة الرقة، معقل التنظيم المتطرف، إلا أنه فر الى الميادين قبل اربعة اشهر مع اقتراب قوات سوريا الديموقراطية المدعومة من الولايات المتحدة من المدينة الشمالية، بحسب خالد.

وأضاف “من البداية عرفنا انه يؤسس هذه الوكالة لانه وجه في ذلك الوقت نداءات كثيرة لناشطين في حلب ان ينضموا اليه”.

واعماق هي بمثابة وكالة انباء تنظيم الدولة الاسلامية.

ويقصف التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة اهدافا في سوريا منذ أيلول/سبتمبر 2014 وخصوصا مدينة الميادين التي يقصفها بشدة منذ الاسبوع الماضي.

 

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

3 تعليقات

  1. حركة الثورة هي ارتقاء نحو الأفضل اما في سورية فكان الهبوط نحو حضيض عصابة داعش

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here