مقتل رامي مريسات من شفاعمرو بالداخل الفلسطينيّ خلال مُشاركته في القتال بصفوف “الدولة الإسلاميّة” بسوريّة

RAMI-HOJERAT-26.09.17

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

قتيل آخر من شباب فلسطينيّ الداخل، الذي ترك أرضه وبلده وموطنه، وسافر إلى سوريّة للـ”جهاد” في صفوف التنظيم المُتوحّش” الدولة الإسلاميّة”. تأكد خبر مصرع الشاب رامي حجيرات (مريسات) من مدينة شفاعمرو، الواقعة في الجليل الغربيّ، داخل ما يُطلق عليه الخّط الأخضر، في سورية، حيث وقع الخبر على أهله كوقع الصاعقة، فقد افادات الأنباء أنّه لقي حتفه وهو يُقاتل في صفوف تنظيم “الدولة الإسلاميّة” في سورية.

يُشار إلى أنّ رامي يبلغ من العمر أربعين عامًا وعاش في أخر 15 عامًا خارج البلاد، حيث درس في أوروبا ومكث فترة طويلة في ألمانيا وتواجد في أكثر من دولةٍ في القارّة العجوز، كما قال لموقع “العرب”، الذي يتخّذ من الناصرة مقرًّا له،  شقيقه صالح الذي تابع: شقيقي رامي عمل مستشارًا في منظمة اليونيسيف وزار معظم دول العالم ، كان في إفريقيا وفي الدنمرك والسويد والبرتغال، تزوج من شابة ألمانية وتركها.

وتابع الشقيق قائلاً: علمنا أنّه استقرّ في سورية منذ عامين، ولم نعرف تفاصيل مؤكّدة على أنّه التحق في صفوف الدولة الإسلامية (داعش)، لافتًا في الوقت عينه إلى أنّه كان في الفترة الأخيرة دائم الاتصال مع والديّ، كان يتصل ليطمئن لكنه قرر عدم العودة إلى البلاد وعليه لم نحاول إقناعه بالعودة. واختتم قائلاً: كل ما نرجو له الآن الرحمة من الله، الوضع صعب للغاية خاصّةً عندما يفارق عزيز لك وهو خارج البلاد دون توديعه أو إلقاء النظرة الأخيرة عليه، على حدّ تعبير شقيق رامي.

إلى ذلك، من الأهمية بمكان، التشديد على أنّه لا تتوافر معلومات دقيقة حول أعداد الفلسطينيين، الذي يقاتلون في صفوف التنظيمات الجهاديّة في سوريّة والعراق.

وكانت صحيفة “يسرائيل هيوم”، المُقربّة جدًا من رئيس الوزراء الإسرائيليّ، بنيامين نتنياهو، قد نقلت عن جهاز الأمن العّام (الشاباك الإسرائيليّ)، في الشهر الماضي، قوله إنّ عشرة على الأقل من فلسطينيي الداخل التحقوا بحركة “داعش” في سوريّة والعراق عبر التسلل من تركيا.

وعلى خلفية بحث الحكومة الإسرائيليّة هذه المعطيات المقدمة من قبل “الشاباك” أعلن وزير الأمن الإسرائيليّ آنذاك موشيه يعالون “داعش” تنظيمًا إرهابيًا محظورًا في محاولة لتقليل احتمالات انضمام مواطنين فلسطينيين من إسرائيل لجبهة النصرة أوْ داعش.

علاوة على ذلك، يُشار إلى أنّ المخابرات الإسرائيلية اعتقلت في العامين الأخيرين عددًا من الفلسطينيين الذين عادوا من سوريّة وتم تقديم لوائح اتهام ضدهم منهم أحمد شربجي من مدينة أم الفحم الذي سبق وانضم لتنظيم “الدولة الإسلاميّة”، واجتاز لديها دورات تدريبية على استخدام السلاح والقتال، وقدمت لائحة اتهام بحقه قبل بضعة أشهر.

وقُدّمت لائحة اتهام مماثلة ضد إدريس أبو القيعان من بلدة حورة البدوية في النقب الذي اعترف بمساعدة شقيقه وقريبه بالسفر لسوريّة بغية الانضمام لـ”داعش”. واعترف بأنّه أجرى اتصالات مع عناصر “داعش” بواسطة وسيلبيتي التواصل الاجتماعيّ الفيسبوك وتويتر.

وكشفت القناة الإسرائيلية العاشرة النقاب عن أبو مصعب الصفوري، وهو شاب من مدينة الناصرة ترك عمله في تل أبيب وبيته وعائلته، وتوجه إلى سوريّة. وتحوّل مؤخرًا إلى أحد أبرز الناشطين في صفوف تنظيم “داعش” الإرهابيّ.

اسمه ربيع شحادة، شاب في الـ27 من عمره، متزوج، من مدينة الناصرة، فجأة وبدون ساق إنذار، ترك في مطلع العام 2016 بيته وعائلته وعمله في مدينة تل أبيب، وسافر إلى سوريّة، للقتال في صفوف تنظيم الدولة الإسلاميّة في العراق وبلاد الشام.

وقال في شريط بثته “داعش”: نحنُ قومٌ نحبُ الموت في سبيل الله، أما أنتم فتحبون الحياة، ونحنُ نحبُ شرب دمائكم الذكية لذا أتينا لشربها بإذن الله، أتيناكم للذبح يا “نصيرية”، ثم كبّر “الله أكبر”.

وأضاف: نحن ننتظر أنْ ندعس على رأسك، ورأس كلّ من يشّد على يديك من آل سعود الوهابيّة السلفيّة والتكفيريّة. وعلى صفحته في موقع التواصل الاجتماعيّ (فيسبوك) نشر صورته مع مُقاتل آخر، ونوّه إلى أنّه لا يقبل الأخوات للصداقة، على حدّ تعبيره.

ومن الولوج في الصفحة يتبين أنّه لا يسمح لغير الأصدقاء، أيْ من الذكور، بالولوج في صفحته، حيث كانت آخر مشاركة له على الفيسبوك في الـ21 من شهر نيسان (أبريل) قبل الماضي.

Print Friendly, PDF & Email

14 تعليقات

  1. تصويب/المدعو ابن تيمية ادعى في وقته انه أوحي اليه ،وبالتالي فهو زنديق وتعاليمه مرتكزة على التلمود .

  2. لقي ما يستحق هذا المخبول اعمى البصر والبصيرة. تجاوز الاحتلال الصهيوني وعبر الحدود مجاهدا في مشروع هنري ليفي، لا يمكن ان يكون هذا النكبه فلسطينيا !

  3. يا سبحان الله انظر التعليقات على الخبر الاخر عن عملية داخل فلسطين
    نور الحق لا يمكن ان يخفى على كل ذي بصيرة وعقل غير متعصب

  4. هم قوم يحبون الموت في سبيل الله ليس وهم يقاتلون المحتل الصهيوني الذي أذاق أبناء شعبنا الفلسطيني جميع صنوف العذاب ولكن وهم يذبحون الأبرياء من أبناء الشعب السوري ويحارب ضد أبطال الجيش العربي الذين ما برحوا يقاتلون العدو الصهيوني منذ عشرينات القرن الماضي.
    لا يأتي شخص من فلسطين المحتلة التي يقبع الصهاينة على صدور أبنائها “ليشرب دماء ‘النصيرية” إلا صهيوني أو أحمق. وما هذا الشخص إلا صهيوني أحمق نال ما يستحقه على أيدي أبطال الجيش العربي السوري. لك العار في حياتك وفي مماتك فقد جلبت العار على شعبنا الفلسطيني الذي علم العالم كله النضال من أجل الحرية.

  5. أذكروا محاسن موتاكم — لربما هذا الرجل لا يعرف ان بلاده فلسطين محتلة . او انه لا يعرف الطريق المؤدي لتل أبيب . ( يا خسارة ) ،،،،،،،،،، كلام – المعلق السيد لآجئ في وطنه – كلام 100 / 100 خصوصا آخر سطر من التعليق . ،،، كذلك تعليق الجميع .

  6. أيّ جهاد ليس عنوانه اولى القبلتين وأرض الإسراء والمعراج وتحرير اولى القبلتين من دنس “يهود” فهو باطل شرعا ومردود على من إدعى ذلك.

  7. هذ الرجل غرر به في اوروبا كون يقيم فيها منذ 15 عاما اي لم يخرج من فلسطين المحتلة مباشرة, هنالك ينظمون من قبل اشخاص لا يعرفونهم ويقنعونهم بالالتحاق بداعش تكفيرا لهم عما ارتكبوه من ذنوب في اوروبا, وهم لا يدرون ان اجهزة مخابرات كبيره وراء تنظيمهم اذ لا يعرفون سوى الشخص الذي نظمهم فقط ومسح عقولهم.

  8. يقاتل في سوريا ويقتل السوريين الابرياء
    الى جهنم وبئس المصير

  9. الى جهنم وبئس المصير ! لو كان شريفا لقاتل من اجل فلسطين والاقصى ولما ذهب لتدمير بلد عربي مقاوم يضحي بكل شئ من اجل فلسطين . الى جهنم وبئس المصير يا عار فلسطين .

  10. عن اي جهاد يتحدثون عن قتلهم الأبرياء في سوريا والعراق هذا تسمونه جهاد هؤلاء القتلة سوف يلعنهم التاريخ فهذا الوحش ترك وطنه ليقاتل في صفوف الإرهابيين التكفيريين ولقي حتفه هناك وهذه هي نهاية كل ارهابي تكفيري الى مزبلة التاريخ

  11. أمثال هؤلاء الأغبياء المغسولة أدمغتهم والملوثة عقولهم يعتبرون اليهود الصهاينة المحتلين لأرضها فلسطين التي يدافع عنها (النصيرية أعداء الله وابن تيمية ) أهل كتاب من غير المتوجب محاربتهم أما النصيرية والسوريين فهم خارجين عن الاسلام يجب تطبيق الحد على رقابهم وقطعها شقيق المجاهد الداعي ليس له سوى الدعاء بالرحمة ولكن السؤال أية رحمة ..؟ رحمة نتن ياهو أمر عقله الجاهل الذي دفعه لقتل السوريين الذين خاضوا عدة حروب وقدموا الضحايا من أجل تحرير وطنه السليب ..!

  12. لقد اختلط الحابل بالنابل وضاع الطریق علی الفلسطینیین المشارکین بالقتال مع داعش ضد الحکومات العربیه التی تعادی اسرائیل وبدل ان یقوم هؤلاء بمحاربه اسرائیل حاربوا اعدائها ووضعوا اقدامهم علی اثار اقدام الصهاینه …والیوم وبعد ان تبین ذلک لم یعد لدیهم ای عذر او سند للقول علی انهم لم یعلموا علی هل ان عملهم هذا کان خطآ اوصواب لان الطریق کان واضح قهم حسب تصریحاتهم یریدون شرب دماء المسلمین الذین کفروهم حسب عقیدتهم التکفیریه وهذا ماتریده اسرائیل منهم ولذلک خسر هؤلاء الدنیا والاخره …

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here