مقتل خمسة أطفال بسقوط قذيفة على منزل في اليمن تتراوح أعمارهم بين 6 إلى 10 سنوات

دبي (أ ف ب) – قتل خمسة أطفال يمنيين بسقوط قذيفة على منزل في مديرية التحيتا جنوب محافظة الحديدة، بحسب ما أعلنت الأمم المتحدة ومسعفون السبت.

وقال المصدر الطبي لوكالة فرانس برس أن الأطفال تتراوح أعمارهم بين 6 إلى 10 سنوات.

ومن جانبه، أعلن صندوق الامم المتحدة لرعاية الطفولة (اليونيسيف) في بيان أن الأطفال قتلوا بينما كانوا “يلعبون في المنزل” في الهجوم الذي وقع الخميس.

ولم يذكر البيان الجهة المسؤولة عن الحادث.

وأكدت مديرة صندوق الأمم المتحدة لرعاية الطفولة (يونيسيف) هنرييتا فوري في البيان أنه “في كل يوم، يقتل أو يصاب ثمانية أطفال في 31 منطقة نزاع في البلاد”.

وقال مصدر طبي في التحيتا أنه تم نقل الأطفال القتلى إلى مستشفى في منطقة الخوخة القريبة التي تسيطر عليها القوات الموالية للحكومة اليمنية.

وكانت أطراف النزاع توصلت في كانون الاول/ديسمبر الماضي إلى اتفاق لوقف اطلاق النار في الحديدة، وانسحاب الحوثيين من مينائها ومن ميناءين آخرين في المحافظة التي تحمل الاسم ذاته، وانسحاب القوات الحكومية من شرق وجنوب المدينة.

لكن الاشتباكات المتقطعة لم تتوقّف منذ دخول الهدنة حيز التنفيذ في 18 كانون الاول/ديسمبر، بينما لم يطبّق اتفاق الانسحاب وسط اتهامات متبادلة بين الطرفين بخرقه.

والحرب في اليمن، أفقر دول شبه الجزيرة العربيّة، مستمرة منذ 2014 بين  الحوثيّين المدعومين من إيران، والقوّات الموالية الحكومية المدعومة منذ 2015 من تحالف عسكري تقوده السعودية.

وأوقعت الحرب حوالى 10 آلاف قتيل وأكثر من 56 ألف جريح منذ بدء عمليات التحالف، بحسب منظمة الصحة العالمية.

ويعتبر مسؤولون في المجال الانساني أن الحصيلة الفعلية أعلى بكثير.

وتسبب النزاع بأسوأ أزمة إنسانية في العالم بحسب الامم المتحدة، التي قالت إن أكثر من 24 مليون شخص ما زالوا يحتاجون الى مساعدة إنسانية، أي أكثر من 80 بالمئة من السكان.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here