مقتل جندي سعودي بقذيفة من الأراضي اليمنية.. واغتيال مسؤول حكومي في عدن.. والرئيس اليمني يجري تعديلاً وزارياً وبحاح باق في منصبه وانباء عن وساطة سعودية لتسوية خلافات مع هادي.. وضغوط اماراتية لاقالة محافظ عدن

yemen-saudiiiiii.jpg777

الرياض  ـ صنعاء ـ دبي ـ “راي اليوم” ـ  وكالات ـ أعلن المتحدث الأمني لوزارة الداخلية السعودية اللواء منصور التركي اليوم الاثنين مقتل أحد الجنود السعوديين نتيجة إطلاق قذائف من الأراضي اليمنية ، من جانب ميليشا الحوثي وقوات الرئيس السابق علي صالح ، على منطقة جازان جنوب غرب المملكة، فيما قام الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي باجراء تعديلاً وزارياً في حكومة خالد بحاح يشمل وزارات النفط والشباب والرياضة والصحة، حسب وكالة سبأ الرسمية.

وذكرت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ) أن هادي أصدر ثلاثة قرارات جمهورية بتعيين المهندس سيف محسن عبود الشريف وزيراً للنفط والمعادن، ونايف صالح البكري وزيراً للشباب والرياضة، والدكتور ناصر محسن باعوم وزيراً للصحة العامة والسكان.

وقال مصدر مسؤول فضل عدم الكشف عن اسمه لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن “ضغوطاً كبيرة مارستها الإمارات على هادي لإقالة البكري من منصبه السابق كمحافظ لمحافظة عدن” الواقعة جنوب اليمن.

وبحسب المصدر، فإن “الإمارات هددت بإيقاف أعمالها في عدن، مالم يتم تغيير البكري الذي كان محسوباً على حزب التجمع اليمني للإصلاح (الإخوان المسلمون) قبل تعيينه محافظاً لعدن”.

ولم يصدر قرار بتعيين محافظ لعدن خلفا للبكري.

وكانت الصحافة المقربة من السعودية نشرت تقارير اخبارية موسعة عن وجود خلافات كبيرة بين الرئيس هادي ورئيس الوزراء بحاح، حيث توقعت ان يقدم الرئيس هادي على تغيير وزاري كامل لتغيير بحاح، لكن يبدو ان وساطة سعودية بين الرجلين ادت الى انهاء الخلافات بينهما، مما ادى الى بقاء بحاح على رأس الحكومة.

الى ذلك قال المتحدث الأمني لوزارة الداخلية السعودية اللواء منصور التركي في بيان الاثنين إن “أحد مراكز حرس الحدود بقطاع الحرث بمنطقة جازان تعرض لإطلاق نار كثيف وقذائف عسكرية من داخل الأراضي اليمنية عند الساعة الواحدة والنصف من ليلة اليوم الاثنين،مشيرا إلى أنه” تم التعامل مع الموقف بما يقتضيه وتبادل إطلاق النار مع العناصر المعادية والسيطرة على الوضع بمساندة من القوات البرية”.

وأعلن أنه: “نتج عن تبادل إطلاق النار استشهاد الجندي عابد بكري عبدالله قيسي “، وهذا سادس جندي سعودي يقتل خلال 24 ساعة في اليمن.

وكان عشرة جنود سعوديين وخمسة بحرينيين 45 جنديا اماراتيا قتلوا في هجوم الرابع من ايلول/سبتمبر الذي كان الاعنف ضد قوات التحالف منذ بداية الحملة على اليمن في 26 آذار/مارس.

ومن صنعاء قال مصدر أمني، إن مسلحين مجهولين اغتالوا مساء اليوم الاثنين، مسؤولا حكوميا في مدينة انماء بمحافظة عدن، جنوبي اليمن.

وأضاف المصدر، الذي طلب عدم ذكر اسمه، لوكالة “الأناضول”، أن مسلحين مجهولين، لم يبيّن عددهم أو تبعيتهم، أطلقوا النار على مدير الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة وعضو الهيئة العليا لمكافحة الفساد “ابراهيم علي هيثم”، في مدينة انماء شمالي عدن، حيث قتل على الفور.

وشهدت مدينة عدن خلال الاسابيع الماضية منذ تحريرها من قوات “الحوثي” تنفيذ عدد من عمليات الاغتيال استهدفت ضباطا وقيادات في “المقاومة الشعبية” الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي ومسؤولين حكوميين محليين.

وتتزامن عمليات الاغتيالات مع أنباء عن اعتزام الحكومة اليمنية، التي تمارس مهامها مؤقتا من الرياض، العودة بشكل كامل الى مدينة عدن وعقد اول جلساتها فيها قبيل حلول عيد الاضحى المبارك.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. لربما كل يوم تحصد بضع قذائف يمنية أرواحاً في السعودية
    ذلك القرب الجغرافي يجعلها تطال البلدات والعسكر
    ما دام الجميع قد حملت ثيابه الغبار اليمني فيستحسن زيادة هدف جديد يسمى المنطقة الآمنة لبلاد الحرمين
    تمتد من نجران إلى شمال الحديدة

  2. أن هادي أصدر ثلاثة قرارات جمهورية بتعيين ……! يارجل أستحي شويه تعين و تصدر قرارات جمهوريه من وسط الرياض القرارات لا تتجاوز اللوبي للفندق! اليوم آلسعوديه تتوسط بين هادي و بحاح لأنهم مازالوا يريدون “الثنائي المرح” لإكمال مخططهم أما بعد إكمال المخطط ففي ستين داهيه!!”آلا يوجد فيكم رجل رشيد يا شلة الرياض؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here