مقتل جميع ركاب الطائرة الأوكرانية في طهران وخبراء إيرانيون يفحصون الصندوقين الأسودين ومبيو يدعو إلى “تعاون كامل” مع التحقيق


طهران- واشنطن ـالأناضول – د ب ا -أعلنت السلطات الإيرانية، مقتل جميع ركاب الطائرة الأوكرانية التي تحطمت، الأربعاء، عقب إقلاعها من المطار الرئيسي بالعاصمة طهران، وعددهم 176.

وقال قاسم بينياز، متحدث باسم وزارة الطرق والمواصلات الإيرانية، إنّ الطائرة كان على متنها “167 مسافرا، و9 من أفراد الطاقم”، حسبما نقلت وكالة “أسوشيتيد برس” الأمريكية.

وأضاف أن الطائرة تحطمت بعد “فترة وجيزة من إقلاعها من مطار الإمام الخميني الدولي بطهران، إثر حريق نشب في أحد محركيها”.

من جهتها، نقلت وكالة “ريا نوفوستي” الروسية عن مسؤولين بالسلطات الإيرانية إن “غالبية الركاب إيرانيين، وهم في العادة طلاب عائدون إلى أوكرانيا لاستكمال الدراسة بعد انتهاء فترة الأعياد الشتوية”.

كما كشفت وكالة “تسنيم” الإيرانية (خاصة) أن عدد الإيرانيين على متن الطائرة المنكوبة بلغ 147، فيما حمل باقي الركاب جنسيات أجنبية.

ونقلت عن مصادر محلية ـ لم تسمها ـ إن قائد الطائرة الأوكرانية “لم يعلن حالة الطوارئ أو يتصل ببرج المراقبة”.

والطائرة المنكوبة من طراز “بوينغ 737ـ 800” وتتبع الخطوط الجوية الدولية الأوكرانية (شركة الطيران الرسمية في البلاد)، وكانت تتجه من طهران إلى العاصمة الأوكرانية كييف.

وفي وقت سابق الأربعاء، قال علي كاشاني، مدير العلاقات العامة بشركة مدينة مطار الامام الخميني الدولي، إن “الطائرة المنكوبة سقطت في منطقة برند القريبة من المطار، جنوب غربي طهران”، متوقعا أن يكون خللا فينا وراء سقوطها.

من جهته أكد المتحدث باسم منظمة الطيران المدني الإيرانية، أن “الطائرة الاوكرانية تقل 170 راكبا، وسقطت بعد دقائق من اقلاعها من مطار الخمييني”.

فيما أعلن التلفزيون الرسمي الإيراني أن الطائرة كانت تقل على متنها 180 راكبًا، وأن سقوطها يرجع لأسباب فنية.

وعثرت فرق الإنقاذ، على أحد الصناديق السوداء للطائرة، حسبما نقلت وسائل إعلام إيرانية.

من جانبها، ذكرت السفارة الأوكرانية في إيران، أن الطائرة تحطمت نتيجة عطل في المحرك، مؤكدة عدم وجود علاقة “للإرهاب”.

وقالت السفارة، في بيان نشر على موقع وزارة الخارجية الأوكرانية، إنه “وفقا للمعلومات الأولية، تحطمت الطائرة نتيجة عطل في المحرك لأسباب فنية، مع استبعاد رواية الهجوم الإرهابي”.

فيما نفت الخطوط الجوية الأوكرانية، في مؤتمر صحفي، وجود أعطال في الطائرة المنكوبة، مؤكدة أنها جديدة وتم فحصها قبل يومين.

وأكدت الخطوط الأوكرانية أن الطائرة المنكوبة عمرها 3 سنوات ونصف فقط، وأنها أحد أفضل طائرات الأسطول، ومزودة بطاقم ذي خبرة.

كما استبعدت الخطوط الأوكرانية احتمالية خطأ قبطان الطائرة، فيما لم تعلق الشركة على التقارير التي تشير لاحتمالية “إسقاط الطائرة”.

وفي وقت سابق، أعلنت الشركة إيقاف رحلاتها إلى طهران لأجل غير مسمى.

ومن جهته، حذر الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، من “التكهنات أو النظريات التي لم يتم التحقق منها” فيما يتعلق بالكارثة” حتى تصبح التقارير الرسمية جاهزة.

وتزامن تحطم الطائرة في المجال الجوي الإيراني مع إعلان الحرس الثوري الإيراني، فجر الأربعاء، استهدافه قاعدتين أمريكيتين بالعراق، بعشرات الصواريخ الباليستية، ردًا على مقتل الجنرال قاسم سليماني، قائد فيلق “القدس”، بغارة أمريكية في بغداد، الجمعة.

ويفحص خبراء طيران إيرانيون الصندوقين الأسودين للطائرة الأوكرانية المنكوبة التي تحطمت اليوم الأربعاء قرب طهران.

وقالت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية (اسنا) أن العثور على الصندوقين الاسودين يعني أن الخبراء الذين يحققون في أسباب التحطم يمكن أن يعملوا بشكل أكثر فاعلية .

وأضافت وكالة اسنا أن مكتب النائب العام في طهران أكد أن رفات جميع الركاب سيتم نقلها إلى خبراء الطب الشرعي.

وكان رئيس منظمة الطيران المدني الايرانية قد أعلن في وقت سابق اليوم ، عن العثور على الصندوقين الأسودين للطائرة الاوكرانية المنكوبة،والتي سقطت صباح اليوم بعد دقائق من إقلاعها من مطار الامام الخميني الدولي، طبقا لما ذكرته وكالة “فارس” الإيرانية للأنباء اليوم.

  من جهتها دعت الولايات المتحدة الأربعاء إلى “تعاون كامل” مع التحقيق في تحطم طائرة تابعة للخطوط الجوية الأوكرانية الدولية في إيران، بعدما رفضت الاخيرة تسليم الصندوقين الأسودين للطائرة المنكوبة من طراز “بوينغ” لواشنطن مع استمرار التوتر بين الطرفين.

وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في بيان إن “الولايات المتحدة تدعو إلى التعاون الكامل مع أي تحقيق في أسباب حادث التحطم”، بدون أن يسمي إيران.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. من شبه المؤكد ان الطائره اسقطت من قبل الدفاعات الجويه الايرانيه ظنا منهم بانها طائره حربيه معاديه حيث انها جاءت مباشرة بعد الهجمه الصاروخيه على القواعد الامريكيه في العراق. كل هذه السلسله من الاحداث الماساويه ما كانت لتحدث لولا العدوان الامريكي على وحدات الحشد الشعبي ومن ثم اغتيال الجنرال سليماني ورفاقه .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here