مقتل الحارس الشخصي للملك سلمان إثر إطلاق النار عليه بعد “خلاف شخصي” في جدة

الرياض (أ ف ب) – الاناضول: قتل الحارس الشخصي للعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز إثر إطلاق النار عليه بعد “خلاف شخصي” في جدة بغرب المملكة، بحسب ما أعلنت الشرطة السعودية الأحد.

وأفادت قناة الإخبارية السعودية الرسمية “مقتل عبدالعزيز الفغم الحارس الشخصي لخادم الحرمين الشريفين بإطلاق نار إثر خلاف شخصي في جدة”.

وذكرت القناة أن “الجاني قاوم رجال الأمن ورفض الاستسلام” وقُتل لاحقًا.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن متحدث باسم شرطة مكة أن قوات الأمن قتلت مطلق النار بينما أصيب سبعة آخرون بينهم شخص فيليبيني إثر تبادل لإطلاق النار.

وأكد المتحدث أن الفغم كان يزور منزل صديق له في مدينة جدة غرب السعودية ثم حضر صديق آخر يدعى ممدوح آل علي. واضاف أنه “أثناء الحديث تطور النقاش بين اللواء الفغم وآل علي، فخرج الأخير من المنزل، وعاد وبحوزته سلاح ناري وأطلق النار” ما أدى إلى مقتل الفغم وإصابة شخصين في المنزل بينهم عامل فيليبيني.

وقتل آل علي في وقت لاحق واصيب خمسة من رجال الأمن عندما رفض الاستسلام، بحسب المتحدث.

واللواء طويل القامة والنحيل الذي يحرس الملك سلمان عن قرب حاضر في أذهان السعوديين الذين أعربوا عن حزنهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

صحيفة “عكاظ” السعودية وصفت اللواء القتيل بـ”حارس الملوك”.

ووفق ما أوردت الصحيفة كان اللواء عبد العزيز بن بداح الفغم المطيري، حارساً شخصياً للملك عبد الله بن عبد العزيز (1924 -2015)، وبعد وفاته أصبح حارساً شخصياً للملك سلمان بن عبد العزيز.

وأصدر الملك سلمان بن عبد العزيز، في منتصف العام 2017، أمراً ملكياً بترقية عبد العزيز الفغم (ترقية استثنائية) إلى رتبة لواء، وفق إعلام سعودي.

ووصفت “عكاظ” الفغم بأنه “أشهر حارس ملكي” في العصر الحديث، ونسبت تلك التسمية إلى إعلام غربي، كما أشارت إلى أنه حصل على لقب “أفضل حارس شخصي على مستوى العالم” من قبل منظمة الأكاديمية العالمية.

كما وصفته بأنه كان “ظلّا ملازما للرجل الأول في الدولة الملك سلمان بن عبد العزيز”.

الصحيفة السعودية أشارت إلى أن الفغم “قاد مسيرة والده اللواء بداح الذي عمل مرافقا ًشخصيا للملك عبد الله بن عبد العزيز لثلاثة عقود، ليظهر ابنه عبد العزيز ويكمل مسيرة أبيه في حراسة الملوك”.

ولم تورد “عكاظ” تفاصيل عن الحياة الشخصية للواء عبد العزيز، إلا أن بعض وسائل الإعلام أشارت إلى أنه خريج الكلية العسكرية للملك خالد بالسعودية، وتنقل في العمل من الحرس الوطني السعودي إلى الحرس الملكي قبل أن يصبح الحارس الشخصي للملك سلمان وقائد قوة الحرس الخاص.

Print Friendly, PDF & Email

10 تعليقات

  1. ماذا يدور في السعودية الدولة التي تدعي تزعمها العالم الإسلامي وتحتضن لديها اطهر ما في الكون شواهد كثيرة تغضب وجه الله العظيم قتل تدمير غناء ترفيهه سفور غناء مشروبات سجن رجال الدين تعري اختلاط بين الجنسين تقرب من أعداء الدين تغيير المناهج الدينية كل هذه الأمور ما كانت تحدث إلا بأوامر عليا من رأس السلطة وما هو القصد منها هل هو تخلي السعودية عن التزامها الديني اين ذهب مهد رسالة الإسلام ومهبط الوحي ومنطلق النور والذي حبا الله السعودية بهذه الخيرات قادر على إذلال من هم يخططون لها بعكس ذلك ما يقوم به المسئولين السعوديين من تحدي لعظمة الخالق سيندمون عليه الى الابد وان بنت الحكومة السعودية سياستها على هذا الأساس بتمهيد الطريق لتخلي شعبها عن ما خولها الله عليها بتطبيق شعائر الدين لكرامة مكة والمدينة الشريفتين فيها فانظروا الى الأمم التي سبقتها من عاد وثمود وماذا فعل الله بهم ومن يصمت منكم عن الدفاع عن حرمات الإسلام فإن غضب الله لات مهما تقربوا من ترامب وإسرائيل.

  2. جريمة اغتيال اللواء عبد العزيز الفغم حارس الملك سلمان لاتختلف عن
    جريمة اغتيال الصحفي جمال خاشجقجي.
    ولان الجريمة وقعت في السعودية فقد
    تم اغلاق ملفها باعلان قاتل الفغم.

  3. الحارس مات والملك سلمان مازال حيا منقلبا على اخوته وأبناء اخوته وعائلته ؟
    على فكرة لا يجرؤ احد على إطلاق النار على حارس الملك سلمان
    قولو رواية ممكن يصدقها العقل

  4. وهل تتوقعون ان يصدق احد هذه الرواية عن مقتل حارس سلمانكو ؟ تذكروا حتى الان لا يوجد رواية سعودية حقيقية عن مقتل خاشقجي في القنصلية السعودية التي حولها دواعش ال بن سلمان الى مسلخ

  5. = لم نقتنع بتلك الحادثة ,, من المستبعد ان يتجرأ شخص بان يفعل كما حصل ,, بل احتمال ان يكون هناك تصفية حصلت بطريقة ما ,,
    = وهناك تخوف من ان يكون احد يلعب بابن سلمان مثلما حصل بقضية احتجاز الامراء ومسألة الخاشقجي باعطائه معلومات استخباراتية تتعلق باشخاص فيقوم برد فعل فوري عليهم وهو ما قد يكون حصل مع تلك الحادثة الاخيرة ,,
    = وكانت جميع الحوادث السابقة من شانها تقويض الحكم وزيادة معارضي بن سلمان على الصعيد الداخلي والرأي العام العالمي ليصبح بحاجة ماسة لمن يدافع عنه مقابل الفلوس ,,
    = السعودية فيها عائلات وقبائل كبيرة ,, واحيانا حادث لشخص من القبيلة يؤثر لتغيير وجهة القبيلة من الحكم ,, كما في معاقبة المتهمين بقتل خاشقجي فمنهم من كانوا قبائلهم بالحرس الملكي لعقود فعندما بن سلمان يضحي بابناء القبائل ليخلص نفسه من التهمة من شانه ان يؤثر بهم ,, والحادث الاخير يبدو مرتبط بما سبق ,, ماذا عن القحطاني وما مصيره مثلا ,, او العسيري وكلاهما من قبائل مهمة وفي الحرس الملكي او الوطني ,,
    = هناك غموض يحصل بالمملكة وقد كان طيش بن سلمان كبيرا جدا لا يوصف بالسهل بسبب النتائج الكارثية التي حلت ,, وقد بدأ لانه يحلم بالكرسي فقدم كل شيء ,, ويبدو انه بات العوبة ,, فهناك من استطاع استغلال حالته لابعد الحدود ,, وربما هناك من يريد عبره الوصول لكنوز المملكة وهو حالم يجري اللعب فيه ,, لذلك لم تقنعنا الرواية السعودية بل نعتقد ان هناك فخا مخابراتيا خارجيا يلعب بالعائلة المالكة ويخيفهم ممن حولهم فيجري التصرف عليهم وسيبقوا وحيدين بنهاية المطاف وسيحرسهم الموساد مقابل نفط المملكة كما تجري امورهم لو استمروا عدائيين ومرتبطين بمن اعتقدوا انه سيحميهم ,,

  6. تمت تصفيته بعيدا عن القصور ،العلب السوداء تتساقط مثل أوراق الخريف

  7. جميع الاحتمالات واردة بما فيها احتمال ان يكون الحادث بالفعل حادث شخصي أو عملية استخباراتية خارجية أو صراع أجنحة داخلي. كل الاحتمالات واردة

  8. الامر اصبح غير مستبعد عن جميع الاحتمالات بعد منشار القنصليه

  9. افضل حارس على مستوى العالم ولم يستطع حراسة نفسه!!!!
    بيت آل سعود يتآكل من تلقاء نفسه.
    اذا مات الملك سلمان ربما نرى حمامات دم في الرياض.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here