مقتدى الصدر يدعو أتباعه ومقاتليه للاستعداد لحماية العراق ويعتبر اغتيال سليماني “استهداف للجهاد والروح الثورية”

بغداد-(د ب أ)-دعا الزعيم الشيعي العراقي مقتدى الصدر اليوم الجمعة أتباعه في جيش المهدي والفصائل الأخرى إلى الجهوزية والاستعداد لحماية العراق.

وقال الصدر في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، “إنني كمسؤول عن المقاومة العراقية الوطنية أعطي امرا بجهوزية المجاهدين لاسيما جيش المهدي واليوم الموعود ومن ياتمر بامرنا من الفصائل الوطنية والمنضبطة لتكون على استعداد تام لحماية العراق».

واضاف أن ” استهداف المهندس وسليماني من قبل الاستكبار العالمي هو استهداف للجهاد والروح الثورية لكن لن ينالوا من عزمنا وجهادنا».

كانت وزارة الدفاع الامريكية (بنتاجون) قد اعلنت في بيان صباح اليوم الجمعة” بتوجيه من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ، نفذ الجيش الأمريكي عملا دفاعيا حاسما لحماية الأمريكيين في الخارج بقتل قاسم سليماني”.

وقتل سليماني قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني جنبا إلى جنب مع أبومهدي المهندس، نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي الشيعية العراقية القوية في غارة جوية في بغداد.

ومن جانبه، قال المرشد الأعلى للثورة الإيرانية علي خامنئي إن “انتقاماً قاسياً بانتظار المجرمين الذين تلطخت أيديهم بدم الجنرال سليماني ودم باقي الشهداء في حادث ليلة أمس”.

وقال قيس الخزعلي زعيم فصائل عصائب الحق العراقية في بيان”إن مقابل دماء الشهيد ابو مهدي المهندس زوال كل الوجود العسكري الامريكي بالعراق وان مقابل دماء الشهيد قاسم سليماني زوال كل اسرائيل من الوجود “.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. توحيد فصاءل المقاومة العراقية لاقتلاع * الطابور الصهيوني الخامس * من اهم مستلزمات اقتلاع الوجود الصهيوني الأمريكي وذيله * الإسراءيلي * من العراق لاستعادة سيادته وكرامة شعبه وافتكاك ثرواته من براثن لصوص ثروات الشعب العراقي وثروات المنطقة !
    فشلت الأمم المتحدة في * محاسبة ومحاكمة العدوان الأمريكي على العراق ؛ وهاهي الفرصة للشعب العراقي لمحاكمة العدوان الصهيوني الأمريكي ومتعدد الجنسيات والقصاص منه على مرآى ومسمع العالم ؛ مثلما حاكم شعب رومانيا الطاغية تشاشيسكو !

  2. لولا سليماني لطحنت داعش العراق طحنا وتمددت الى كل العرب وطحنتهم جميعا ، امريكا هي داعش النسخة العربية

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here