مقاومة نصر الله.. و جبهة خامسة إسرائيلية أمريكية عربية

دكتورة ميساء المصري

يقال ضع قدمك في حذاء عدوك أو ضع نفسك مكان خصمك. حتى تشخصه أولا، وتفهمه ثانيا، وتتهيأ له ثالثا.. وحتى تحدد طريقة مجابهتك له، وربما لنياته رابعا، ولتضع في حساباتك أسوأ الاحتمالات قبل أحسن الاحتمالات خامسا.

فهل عرفنا من عدونا؟ أهو بيننا أم هو جارلنا وهل من مصلحتنا أن نغير البوصلة حسب الرياح ومجرياتها؟ من المحيط إلى الخليج خاصة وأن له حلفاء ومن يدعمه بكل وسائل قهر إرادتنا وتهديد وجودنا أيضا؟

هذه الأسئلة، طرحتها على نفسي وانا أستمع لخطاب السيد حسن نصر الله بمناسبة الذكرى 13 لنصر حرب تموزعام 2006.. والذي أكد فيه أن الحرب كانت بقرار أميركي و”إسرائيل” كانت مجرد أداة وتهدف لإقامة شرق أوسط جديد ومكملة للغزو الأميركي لأفغانستان والعراق. وكل ما حصل كان لسحق المقاومة في لبنان والقضاء عليها في فلسطين وإنهاء حكم الأسد في سوريا والقضاء على المقاومة في العراق وعزل إيران تمهيدا لإسقاطها، وهذا المشروع لو نجح كان سيؤدي الى هيمنة أميركية على منطقتنا، كما تمسك نصرالله بنظريته التي تقول بأن كيان إسرائيل أوهن من بيت العنكبوت، وتوعد الإسرائيليين بحضور بث مباشر لتدمير ألويتهم العسكرية إذا دخلت لبنان، وان مشروع الشرق الأوسط الجديد ما كان ليسقط  لولا معادلة الجيش والشعب والمقاومة.

 وأطرح سؤال مهم هنا للسيد نصر الله يحتاج لإجابة منطقية بلا رتوش، هل فعلا سقط مشروع الشرق الأوسط الجديد في ظل التبعية الواضحة للدول العربية والهيمنة الأمريكية الصهيونية والتطبيع العلني المفضوح والمتخاذل من الدول العربية خاصة وأن دول النفط والغاز العربية أصبحت بلا سياسة عربية فهل نحن نغطى هزيمتنا بقشور أم ندفن رؤوسنا في الرمال؟

من منظور حزب الله، ان الحرب على إيران تعني الحرب على جميع دول وأذرع محور المقاومة في الإقليم، وأن المعادلات القديمة تغيرت كلِّيا، وان اي  عدوان على أي دولة أو منظومة من هذا المحور هو عدوان جماعي، وسيتم الرد عليه بشكل جماعي، والمراهنة على ان محور المقاومة هو الذي يملك اليد العليا، ويعود لها القرار النّهائي، ويعترف بذلك الجنرالات في إسرائيل، ان محور المقاومة يتصاعد ويكبر والعمليات الفلسطينية في الضفة والقطاع والقدس تؤكد إزدياد هذه المقاومة.

 ومن منظور إقليمي ،هنالك تخوف عميق في إسرائيل من تحول روسي، والذي يسمح لمقاومة القدس وحزب الله بإستعادة مواقع على بعد 10-15 كم من الحدود الإسرائيلية والأردنية.  ولم تقرر أمريكا أو كيان إسرائيل كيفية الرد على التعزيز الجديد المؤيد لإيران عند الباب الخلفي لإسرائيل .فهل ستكون المقاومة جاهزة لشن حرب او العمل على عدم وقوعها؟  قبل 40 عاما ، سعت إيران بكل قوتها إلى إبعاد الأمريكيين وحلفائهم عن حدودها البرية والبحرية، ومع ذلك ، فإن القوات الأمريكية ليست متواجدة في سوريا والعراق والخليج العربي فقط، ولكنها قد أعيد نشرها في القواعد السعودية وتستعد لإلحاق إسرائيل بالقوات البحرية والجوية والمخابراتية التي تنشئها واشنطن من أجل مضيق هرمز.

وفي الوقت الذي يرى فيه حسن نصر الله أن اسرائيل ستكون الهدف الأكبر لأي حرب يمكن أن يشتعل فتيلها في مِنطقة الخليج، و ان كلفة الحرب ستكون باهظةً جدًّا، ترى طهران ايضا أن خصومها يتجمعون أمام أبوابها وقد دفع هذا ايران إلى توجيه رسالة بإن الوجود غير المشروع للصهاينة في مياه الخليج االعربي يمكن أن يشعل حربا. ربما لم يعد هذا الكلام فارغا ؛ من المتوقع أن تضيف إيران سفن إسرائيلية إلى أهدافها المحتملة الأمريكية والبريطانية والسعودية والإماراتية .ويؤكد ذلك المزاعم الغربية بأن غواصات دولفين الإسرائيلية قد أقامت وجودا دائما في مياه الخليج قبالة الشواطئ الإيرانية كمصدر “لضربة ثانية” في حالة وجود هجوم إيراني على كيان اسرائيل.

يبدو ان القواعد تغيرت منذ أن أعلنت الولايات المتحدة مشاركة إسرائيل في قوة الدفاع الخليجية.. بدأ هذا التغيير مع الهجوم الإسرائيلي على المقاومة في العراق على مركز للقيادة والصواريخ الإيرانية. أن دور إسرائيل في الخليج هو الخطوة التالية في اللعبة الجديدة ، فتح جبهة خامسة ضد إيران بعد سوريا والعراق ولبنان وقطاع غزة ومحور المقاومة فهل اسرائيل عاجزة برا وجوا على القِيام بأي عملية عسكرية كبرى في الاقليم؟ رغم الحديث عن الضعف البري لجيشها وانكشاف جبهتها الداخلية؟ وهل المقاومة قادرة فعلا على المواجهة رغم وجود قوة الردع بيدها و رغم الحديث عن نقل البعد المكاني للحرب؟

من جهة أخرى، حسن نصر الله إستاء من عدم وجود وحدة وطنية في حرب تموز وانما كان هناك موقف سياسي رسمي متميز للرئيس لحود و الرئيس بري ومن تضامن من كتل وتيارات وقتها ، لكن الواقعية السياسية اليوم تبرهن ان التنافر السياسي في الداخل اللبناني والذي يعزز من قبل واشنطن نفسها بالمراهنة على باسيل وعون وجنبلاط والحريري ليست بأفضل من قبل، وفي النهاية، كان التوافق السياسي يجر لبنان أكثر إلى محور النفوذ الإيراني . لكن واشنطن قد تدعم لخيارات أخرى لدى بعض الساسة في لبنان، وانه لا يجدر السماح بعد الآن للتيار الوطني الحر وحلفاء آخرين لحزب الله بتنفيذ الأجندة الإيرانية في لبنان دون أي عواقب وأنه ليس مضطرا للتنازل عن لبنان لإيران ، فهل ستستمر المعادلة بالتفاعل مع التلويح بفرض العقوبات؟، ومع القرار الرسمي بتجاهل وحدة الشعب في دولته ، والتعامل معه بطوائفه. و تهاوي الدولة أمام النفوذ الاجنبي..فكيف سيكون مسار حزب الله ومع من؟ وقراره بإن كل بقعة في جنوب لبنان ستكون على شاكلة مربع الصمود بأكثر من 500 مرة.. وهل حقا أدرك اللاعبين الصغار في المنطقة أن النار التي أرادوا إشعالها لن تحرق أصابعهم فقط بل وجوههم أيضاً؟

كاتبة من الاردن

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

8 تعليقات

  1. توجّت الدكتورة بواطن سبر غور مقالها بأسئلة منها الإستفساري الى أين تتجه البوصلة العربيه مشفوعه بأسئلة استفاهميه استنكاريه تعيدنا الى مربع الشك والتخمين وان بينّت كيف نجح أعداء الأمة الى استدراجها نحو الفتنه النائمه تناغما ومخرجات الفوضى الخلاقّة وحرب المصالح القذرة (فخّار يكسر بعضه) التي أطلقها نبي الصهاينه الجدد (بوش الأبن )الناطق الرسمي لصنّاع القرار (لوبي المال والنفط والسلاح الصهيوني ) وهاهو رئيس اروكستر الكذب والتضليل لصنّاع القرار مستر ترامب يصدح على مزاميرها ومن تبعه من كمبارس بني جلدتنا (جاهلا وا خانعا واومدولرا واولتقاطع مصالح) ولوجا لتحقيق مأسهى على الدكتوره ذكره ؟!هو السبب الرئيس لتلك الهجمه الشرسه المخطط لها بعنايه وخطى حثيثه إخماد طفرات شعوب الأمه نحو التغيير والإصلاح وخلع عبأة التبعيه لهذا وذاك ولوجا لتحقيق استقلال الذات والقرار والتحكم بالثروات مع تزامن خروج الشهيد (الشاهد على شهادته) الرئيس صدام حسين شأبيب الرحمه على روحه الطاهرة بالعراق عن طوعهم “سياسة وتجارة وتصنيع” مما اودى بهم الإنتقال السريع من أفغانستان الى العراق ؟؟؟؟؟ وحتى لانطيل ودرء لجلد الذات في ظل نقص المناعه وتسليط الضؤ لبلج حقيقة مايجري واسبابه على منبر راي اليوم الغراء منبر الإعلام المعرفي وبلج الحقيقة في زمن ضاعت بوصلة اعلامنا العربي وادواته على مذبح الدولرة والتبعيه و فقدان أهم روافع الإعلام (الصحفي المتقصي ) ناهيك عن بحر الفوضى الخلاقّة اللجي ومياهه المسمومه ؟؟؟؟ ولوجا الى إعادة بوصلة طفرات الشعوب التي لم تخمد ؟؟؟؟؟؟؟ حيث يجب ان تكون ؟؟؟؟الحرب الشرسه تجاوزت جز العشب (العسكرة ) نحو كسر الإراده وحكّام التبعيه وتقاطع المصالح (الصالح والطالح الذين تم استدراجهم ) الى زوال والأهم عدم تأطير الفتنه مابين شعوب الأمه وخلق الصراعات عودة بنا الى الجاهلية العمياء ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟وهذ ما اقتضى التعليق توضيحا ؟؟؟””وإذا الشعب يوما اراد الحياة فلابد ان يستجيب القدر”

  2. صدق الشاعر الذي يبدو أنه أكثر اطلاعا وإلماما بمجريات الواقع المعاش :
    # ستبدي لك الأيام ما كنت جاهلا
    ويأتيك بالأخبار من لم تزود #
    فقط ؛ لننتظر ونرى كيف سيستكمل مشروع طرد أمريكا وأذنابها وبشكا أكثر إذلالا من ذل الصهاينة وهم يفرون من جنوب لبنان سنة 2ooo وكم متغيرات طرأت بعد سنة 2000

  3. الكاتبه العزيزه

    ما يحصل في منطقتنا العربيه من أحداث بدأت بعد عام ٢٠٠١ إنما هو من ضمن المخطط الاستراتيجي الاسرائيلي الذي وضع في ثمانينات القرن الماضي.

    أنصح بمراجعة مخطط (شارون _ وايتان) حتى تتضح المزيد من الأمور.

    دمتم بخير

  4. كل ما ذكرت الكاتبة من تفرقة وإجحاف واذلال وتقتيل واحتلالات بحق الأخوة بين عرب بلاد الشام وفي بلدانهم سواء
    على أيدي العرب أنفسهم او المستعمر نتيجة طبيعية لتقسيمات سايكس بيكو.
    ولا شك هناك جهل من تصرفات بعض الناس تحرك العصبية والطاءيفية او الخيانة احيان أخرى.
    اما حكومات دول بلاد الشام الشمولية تنعش الإقليمية والقطرية وتغطي فشلها بامور شتىفي مجال الانهزام امام العدو المحتل
    والدفاع عن الاوطان والمواطنين وشقاء الناس من تردي الحريات والخدمات الأساسية من توفير العمل والبنية الأساسية والطبية والتعليمية…………
    وبلا شك تحكم كل دول بلاد الشام من بعض السفراء الغربيين اما بالأمر او بالبسطار(مداس).
    على الطرف الآخر من نهر الاْردن، عدو محتل غادر له أهدافه العدوانية الحالية والمستقبلية في دنيا العرب.
    ما الحل اذا؟؟؟
    أمل منشود ان يتحقق يوما بعزم وفهم الأجيال الحالية والقادمة والله ولي التوفيق دوما.
    الطريق الأوحد والوحيد لا بد من قيام نوع من الوحدة الوطنية الشاملة بين عرب بلاد الشام
    و اوطانهم سواء وحدة شاملة او فيدرالية او كونفيدزالية او سمها كما تشاء.
    حكومة واحدة او حكومات منتخبة انتخاب حر نزيه يحميه دستور عصري على مبدأ المساواة
    في الحقوق والواجبات، ويتنقل كل عرب بلاد الشام في اوطانهم بحرية للعمل والسكن
    والمساواة في الحقوق والواجبات.
    اعلم ان الأمل المنشود قد يكون حلما من أحلام اليقظة!
    ولكن الموءمنين بالله يعرفون ما يحكم إرادة البشر والقدر هو الله تعالى رب العالمين.
    هل يعجز ابناء بلاد الشام عن القيام وتكوين دولتهم في بلاد الأصل كما فعل اجدادهم في بلاد أيبريا والأندلس؟
    أعيش في الغرب منذ أربعون عاما ويراودني هذا الفجر الباسم كل يوم.

  5. فعلا خطاب نصر الله يقابله وجود ايران ومحور المقاومة في الاقليم مقابل اسرائيل ودول عربية متصهينه وامريكا ..وشعوب عربية متخاذلة .. و مصالح روسيا وتركيا …معادلتك رائعة ومقاربتك للواقعية السياسية احترمها

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here