مقاولون في مشاريع مونديال قطر سيعيدون رسوما بقيمة 25 مليون دولار للعمال

الدوحة- (أ ف ب): أعلنت اللجنة العليا للمشاريع والإرث المنظمة لمونديال قطر 2022 الثلاثاء أن مقاولين ينفذون مشاريع استضافة البطولة سيعيدون 25 مليون دولار من رسوم التوظيف غير القانونية الى نحو 37 ألف عامل.

وتعد رسوم التوظيف بين قضايا عدة واجهت عشرات آلاف العمال المهاجرين الذين استدرجوا إلى قطر للعمل في تشييد البنية التحتية الأساسية.

وقالت اللجنة العليا في تغريدة “وافق 160 مقاولا على سداد 25 مليون دولار لحوالي 37 ألف عامل خلال الأعوام الثلاثة القادمة”.

وكانت اللجنة العليا قد ذكرت في وقت سابق أن أكثر من 12 ألف عامل يعملون في مشاريع بطولة كأس العالم لكرة القدم سيتقاضون تعويضات بقيمة 52 مليون ريال (14 مليون دولار) بسبب إجبارهم على دفع رسوم توظيف غير قانونية قبل وصولهم الى قطر.

واشتكى العمال في قطر من انخفاض الأجور والتأخر في دفعها وظروف العمل غير الآمنة وارتفاع تكاليف المعيشة.

لكن الدوحة تبنت إصلاحات بينها وضع حد أدنى للأجور وحماية الرواتب والإلغاء الجزئي لتأشيرات الخروج التي يحتاجها العمال لمغادرة البلاد.

واصبح الحد الأدنى للأجور 200 دولار ضمن مجموعة من التغييرات في قوانين العمل التي أعلنت عنها قطر في تشرين الاول/ أكتوبر 2017، بعد انتقادات دولية.

ويأتي كثير من العمال المهاجرين البالغ عددهم نحو مليونين من بلدان جنوب آسيا بعد جذبهم بوعود بالعمل وأجور معفاة من الضرائب.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. اكبر مقلب ووهم تتجرعه حكومه في العالم .مشاريع بالمليارات وارتهان دوله وشعب لاثنى عشر سنه من اجل لعب بطوله لمدة شهر . كان من الممكن ان تبنى بها مدن علميه واقتصاديه ونهضه زراعيه وحضاريه ( في دوله اكبر من سنغافوره وهونج كونج بعشر مرات ) و استقطاب خبرلت ومهارات عربيه واجنبيه تقفز بقطر والمنطقه الى افاق كبرى . لن نبكي على اللبن المسكوب نأمل تدارك ما فات . اللهم لا شماته .اللهم لا حسد .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here