مقال لكاتبة سعودية عن زوجة الرسول يشعل تويتر

_35235

رغم مرور أيام على نشر مقالة رأي لكاتبة سعودية في صحيفة محلية تحدثت فيها عن الزوجة الأولى للرسول محمد، إلا أن المقالة عادت الإثنين لتثير الجدل على موقع التدوين المصغر (تويتر) الذي يلقى انتشاراً واسعاً في السعودية.

ويوم الخميس الماضي، نشرت صحيفة “الجزيرة” السعودية، مقال رأي للكاتبة الدكتورة فوزية البكر، تحت عنوان “تمكين المرأة المسلمة..خديجة بنت خويلد نموذجاً”، تحدثت فيه عن دور الزوجة الأولى للرسول في الدعوة الإسلامية.

ورغم أن المقال هو مدح وإبراز لجوانب جديدة للسيدة خديجة من قبل كاتبة وناشطة معروفة بدفاعها عن قضايا المرأة، إلا أن كثيرا من المدونين انتقدوا الكاتبة ومقالتها، واعتبروها هجوماً وتجاوزاً على نبي الإسلام.

وتحت هاشتاغ حمل عنوان “مكر فوزية البكر في ذم الرسول” كتب آلاف المدونين الكثير من النقد والهجوم الحاد والاتهام بالإساءة، مقابل قليل من المدح والدفاع عن الكاتبة ووجهة نظرها.

وتقول الكاتبة فوزية البكر وهي عضو هيئة التدريس في جامعة الملك سعود في مقالتها “ظل الرسول أياماً طويلة في خلوته في غار حراء ولم تتذمر الزوجة الحبيبة من غيابه أو غرابة طباعه وجعلت دارها متسعاً لمن سيكون لاحقاً نبي هذه الأمة..”.

وأضافت في فقرة لاحقة “.. لو أن خديجة كانت امرأة عادية لا تملك الرؤية الثاقبة للدور التاريخي لزوجها فلربما عاتبته قلقة من تصرفه كطفل خائف.. بل كيف لرجل أن يأتي لزوجته ويخبرها أنه تم الاتصال بينه وبين الوحي؟ أي وحي آنذاك؟ كيف آمنت تلك المرأة به وصدقته من لحظته.. لم تتهمه بالجنون أو تشكك في عقله، كما قد نتوقع من رد فعل المرأة العادية..”.

وعلق مدون يدعى “رائد العنزي” على الهاشتاق بالقول “في مقالها ذكرت الرسول أكثر من 12 مرة لم تُصلي عليه أبداً ..اللهم صلّ وسلّم وبارك على نبينا وحبيبنا محمد ” .

وقال الدكتور “محسن المطيري” في تعليق “القبح والنتن يظهر في مقالها ولم تصل عليه مرة واحدة..بل تصفه بالبدوي البسيط الفقير..ما أوقحكم وقلة أدبكم!”.

وأضاف المطيري في تغريدة أخرى “مقال ركيك والله لو لم أقرأ اسم الكاتب لظننته لمبتدئ في الكتابة، وآخره: قراءة جديدة! الجاهلة تصف الرسول بالبدوي”.

وقال مدون يدعى “عــقــلا الـشــايع” في تغريدة “نطالب وزارة الداخلية بالقبض على كل متطاول يمس الذات الإلهيه أو شرف محمد إلى متى هذا السكوت على الكلاب”.

وعلق “علي الفيفي” على الهاشتاق بالقول ” أقل ما يقال عن المقال إنه يثير غضب كل مسلم ..بدوي .. طفل .. يصرخ .. مجنون .. عبارات وقحة تدسها بخبث !”.

وقال الدكتور “صنهات بدر العتيبي” في تغريدة “وستجدون هذه الحمقاء فوفو ف مجلس الشورى غدا! نحن ف مملكة التبلد!ا واللهم صل وسلم ع عبدك ورسولك محمد”.

وفي محاولة لعرض وجهة نظر أخرى، قال كاتب في صحيفة “العرب” القطرية معلقاً “قرأت المقال وبصراحة مضمون كلامها صحيح وفكرة المقال جميلة وان خانتها بعض الكلمات فإن حسن الظن بالمسلم مطلوب”.

Print Friendly, PDF & Email

13 تعليقات

  1. أستغرب أن تكون هذه السيدة على دراية بالتاريخ الإسلامي عامة و بفترة بعث محمد النبي صلى الله عليه و سلم خاصة ألا تعلم هذه السيدة أن عم خديجة زوجة رسول الله صلى الله عليه و سلم هو ورقة ابن نوفل العالم بالديانات ؟؟؟…
    اللهم إننا نرفع لك أمر أمتنا لقد تطاول الجهل علينا و مسنا .

  2. لقد تناولت الكاتبة الموضوع بادب وموضوعية وقضية الصلاة على الرسول ليست واجبة الكتابة ولم اجد ف ادبيات كبار المدونين كابن اسحاق وابن سعدانهم كانوا يثبتونها ف مخطوطاتهم الاولى لكن الغلو والتشدد لايرى الجميل جمالا

  3. لم أقرأ المقال ولذلك حكمي عليه سوف يكون ناقصا لكن من خلال نقل بعض الكلمات التي ذكرت في مقال رأي اليوم أقول إن التأدب مع النبي صلى الله عليه وسلم بألا تقال في حقه هذه الألفاظ طفل خائف .. ويحتاج الكاتب أن يكون حصيفا في خطابه فلا يذكر من الألفاظ ما يكون مدخلا للبعض للغمز واللمز .. أذكر قصة خالد بن الوليد رضي الله عنه مع مالك بن النويرة حين قال مالك قال صاحبكم يقصد النبي صلى الله عليه وسلم فقال له خالد أو ليس لك بصاحب فضرب عنقه .. مقام النبي صلى الله عليه وسلم عظيم ومنزلته ورتبته عالية فما يصح أن يخاطب به البعض لا يصح أن يخاطب به النبي .. قال تعالى لا تجعلوا دعاء الرسول بينكم كدعاء بعضكم بعضا … صلى الله عليه وسلم .

  4. المقالة فيها لفتات جميلة..لكن الغريب أن المتشددين في ضرورة أن تصلي الكاتبة على النبي الخاتم صلى الله عليه وآله..كلهم أساؤوا له ﻷنهم يصلون عليه الصﻻة البتراء بدون وآله..حسب تعبير البخاري..وهنا قلة اﻷدب..

  5. عجبا من القراء الكرام. انا كسعودي لا اتوقع غير ردوود الاستنكار والسب ضد الكاتبه الفاضله لان من قراء الموضوع اخد القرار مسبقا لان الكاتبه عندهم غير مسلمه لانها كاشفه الوجه وتكتب في الجرائد وتدرس. اوافق الكاتبه الف مره في ما كتبته والسؤال مع النفس عن امور كثيره في الدين واجبه وسؤالي الى هولاء هل قرأتم او سمعتم بهدا الحديث عندما قال الرسول صلى الله عليه واله لا تصلوا علي صلاه البتراء قيل وما صلاه البتراء يا رسول الله. قال ان تقولوا صلى الله عليه وسلم فقط. من دون واله وسلم. من منكم قالها يا منتقدين. وتحاسبون الكاتبه الجليله على كل كلمه

  6. لن نتقدم ولن تقوم لنا قائمة ،حتى نسمع للرأي الآخر ونناقشه بموضوعيه ومن دون تعصب ،ونتعلم من أخطائنا ..

  7. لا ارا اهانة للرسول الاعظم (ص في مقالة الكاتبة ) بل الكاتبة كانت و تريد تمدح و تشجع النساء باتخاذ طريق و منهج السيدة خديجة الكبرى بنت خويلد (ع) و رضي الله عنها التي انجبت للرسول الاعظم (ص) فاطمة عليها السلام سيد نساء العالمين من الاولين و الاخرين الذي قال فيها رسول الله (ص) اشهد الله ورسله وملائكته اني راض عمن رضيت عنه ،
    ساخط على من سخطت عليه ، متبرىء ممن تبرأت منه ،
    موال لمن واليت ، ومعاد لمن عاديت ،
    مبغض لمن ابغضت ، محب لمن احببت !

  8. السيدة خديجة رضي الله عنها هي من تنزل جبريل عليه في حقها ب:( السلام يقرئك السلام) هذا كاف في حق أم المؤمنين ولماذا آمنت من الكلمة الأولى واضح من جوابها: «والله لا يخزيك الله أبداً… إنك لتصل الرحم، وتصدق الحديث، وتحمل الكَلّ، وتقري الضيف، وتعين على نوائب الحق».
    قرأنا المقال ولم نتبين فيه طعناً في الدين أو تلفيقاً في السرد بل إشارةً إلى توسيع النظرة الإستقرائية للتاريخ لتشمل المرأة المسلمة ودورهافي سيرة أمهات المؤمنين والصحابيات الجليلات وحسب
    مثلاً الأمية عيب لكل البشر إلا النبي(ص) فهي شرف دفع عنه تهمة خط القرآن بيمينه لكنها درجات ( وهو الذي بعث في الأميين رسولاً): نحن الأميون لأن علم الدنيا محدود مقارنة بالآفاق الشمولية التي أتى بها الإسلام

  9. .
    . اللباس الان. والسبب هو .الهستيريا الجماعية-والفتاوي المتخلفةفرض على المرأة .–لبس النقاب وتغطية الشعر بطريقة مستفزة—–.. اتحدى كل اصحاب الفتاوي ان يأتون بأية واحدة صريحة تقول بتغطية الشعر لاتوجد ابدا—فقط الجيوب أي فتحة الصدر– وسبب نزول الاية–هو ان النساء كن يذهبن للصحراء لتقضية الحاجة وكان هناك من يضايقهن وكذلك للتفريق بين الأمات والحرات. -اما الان كل شيء موجود بالمنزل-أي انتفت الحاجة لهذة الاية–اعمالا بالقول العبرة بخصوص السبب لاعموم اللفظ-وهذه بشرى للنساء – —اضافة الى الامراض بسبب البعد عن الهواء والشمس .- بعدين معقول الله خالق الكون الرهيب-اهتمامه بقطعه قماش.- قليل من الذكاء والفطنه-لعكم تعقلون؟
    – See more at: http://www.elaph.com/Web/News/2014/4/893275.html#sthash.Xsb1S7cS.dpuf

  10. وهل كلمة بدوي ذميمة….
    عند الكثير من الناس , البداوة تعني المديح لما يتحلى به البدوي من صفات حميدة كالكرم والشجاعة والنخوة….

  11. الرجل العربي يخاف من عقل المرأه. كلامها منطقي و اقرب صدقاً من كلام اهل السنه و الشيعة الضاليين بغض النظر عن تفننهم بوصف رجال الدين. الله عز وجل هو وب الكون و القرآن دستور العباد و الرسول عليه السلام خاتم الأنبياء.

  12. أولا التظاهر بحب الرسول والدفاع عنه شيء ممتاز إن كان موافقا لما في الضمير! لكن ما يجب أن نعرفه قبل كل شيء هو الآتي:
    – الصلاة على الرسول – صلى الله عليه وسلم- هل تكون لفظا أم أنها لا تكفي إلا بالكتابة؟
    – الكتابة في التويتر تكون باختصار وإذا كان كذلك فإن التلفظ بالصلاة يكفي عن كتابتها.
    والمشكلة في العالم الإسلامي هي أن كثيرا منا حتى بعض العلماء لا يعرفون الوسطية ولا يطبقونها، تجد الواحد يتصرف وكأنه مجنون، ما هكذا كان يعالج الرسول صلى الله عليه وسلم القضايا بل كان برفق ولين على حد قول الشيخ:
    قلوه وآذوه عتوا فلم يزل برفق ولين مرشد الكل موبق
    أليس هؤلاء هم الذين يقيمون المحاضرات والندوات ليثبتوا أن أبوي الرسول الكريم في النار مستندين إلى حديث مسلم أليس هذا من التشهير، أيرضي أن يعيب أحد على آبائكم بحضرتكم وإن كان مصيبا.
    اتقوا الله في أنفسكم ولا تسيئوا الظن بالمسلمين.
    والعفو إن أسأت إليكم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here