مقاتلا أستراليا يشعر بالندم لانضمامه إلى تنظيم الدولة الاسلامية وعن أسفه بسبب “المشكلات التي سببها” وذلك أثناء محاكمته في تركيا

fffffffffffffffffffffffffff

سيدني (د ب أ) – ذكر تقرير إعلامي محلي اليوم الجمعة أن مقاتلا أستراليا من تنظيم داعش أعرب عن ندمه لانضمامه إلى التنظيم وعن أسفه بسبب “المشكلات التي سببها” وذلك أثناء محاكمته في تركيا.

وذكرت هيئة الإذاعة الأسترالية أن نيل براكاش، من ملبورن، قد مثُل ليل الخميس أمام محكمة كليس الجنائية في تركيا عبر وصلة فيديو من سجن في غازي عنتاب ليواجه اتهامات تتعلق بالإرهاب.

ويحاكم براكاش في تركيا حيث اعتقل بعد عبوره الحدود من سورية في تشرين أول/ أكتوبر الماضي. وطلبت أستراليا من السلطات التركية تسليمه الى البلاد حيث أنه مطلوب لدى السلطات باعتباره “هدفا ذا قيمة عالية” لارتباطه بالأنشطة الارهابية وكونه عضوا في منظمة إرهابية.

وقال براكاش، الذي ظهر في عدة مواد دعائية تحث على تنفيذ هجمات إرهابية، للمحكمة إن كل ما كان يرغب فيه هو “اتباع الإسلام الحقيقي”، وكان يعتقد أن تنظيم داعش سوف يعلمه ذلك.

وأضاف: “كل ما عملوني إياه كان خاطئا وأنا نادم على كل شيء .. آسف على المشكلات التي تسببت فيها”.

وقال براكاش: “عندما ذهبت إلى الدولة الإسلامية، كنت مسلما مستجدا، ولم يكن لدي أي علم. لذلك ما كانوا يعلمونني إياه كنت أصدقه. وعندما تعلمت أن أسعى للحصول على المعرفة بنفسي وعندما علمت الحقيقة حاولت المغادرة”.

وقال براكاش إن داعش طلب منه الدعوة إلى شن هجمات في أستراليا، معترفا بمسؤوليته جزئيا عن أفعال من بينها مؤامرة ملبورن الفاشلة لقطع رأس ضابط شرطة في عام .2015

وقال: “ما حدث في أستراليا، لم أكن مسؤولا عنه 100 في المئة”.

كما أخبر المحكمة أن تنظيم داعش أراد قتله لأنه انقلب على معتقداته.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here