مُفردة “مصفوفة” تُثير نقاشًا في الأردن حول “الأكاديمي والسياسي”: العاهل الأردني يُخطِّط لوضع “صناعات الدواء” على الخارطة “العالميّة” وانتشار موسّع للمسؤولين والوزراء وسط الإعلام والمنصّات بعد الإعلان عن “تفكيك الإغلاق والحظر”.. ووزير الصحّة مُجدَّدًا في  كُل مكان

عمان- خاص ب”رأي اليوم”:

انتشر المسؤولون والوزراء الأردنيون كما لم يحصل من قبل مباشرة بعد إعلان “مصفوفة” تفكيك حظر التجول والإغلاق من قبل رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز بالرّغم ممّا تثيره مفردة “مصفوفة” من نقاش وجدال باعتبارها من التعبيرات الأكاديمية وليست السياسية.

ولم تكن الحكومة تستعمل مفردة مصفوفة بخصوص المواجهة مع فيروس كورونا، لكن الرزاز تحدّث عنها مساء الخميس بالتوازي مع الحرص على إبلاغ الرأي العام بتفكيك نسبة كبيرة من سياسات الحظر والإغلاق.

ولوحظ بأن وزير الصحة النّشط سعد جابر ظهر إعلاميًّا في ثلاث وسائل إعلام على الأقل مباشرةً بعد إعلان مصفوفة الرزاز وظهر جابر متحمّسًا لفك الحظر رغم أنه المسؤول الأوّل والمُباشر عن التشدّد فيه بالماضي.

وتناولت المنصات بكثافة التعليقات الجديدة للوزير جابر الذي تحدّث عن إنجازات وزارته التي قادت لمصفوفة الحظر شاكرًا جميع الأطراف في الوقت الذي نقل عنه تصريح مثير حول استغرابه لمنع المسابح مع وجود الكلور القاتل للفيروس مع أنّ حظر المسابح كان قد ورد في بيانات حكومية.

 بدوره أكد الناطق باسم اللجنة الوطنية للأوبئة الدكتور نذير عبيدات أن المطلوب من الجهات المعنية والمؤسسات الحكومية حزم أكبر في الإجراءات الصحية الوقائية.

وعبر التلفزيون الأردني مرّر عبيدات مداخلة لها علاقة بمخالفات حصلت في الشوارع.

وقال: إن على الجهات المختصة تحمل مسؤولياتها في هذا الشأن خاصة مع فتح المساجد ودور العبادة، إضافة إلى أن يتحمّل كل شخص مسؤوليته، معتبرا التجاوزات واضحة في الطرقات، ويجب محاسبة المقصرين.

وعن استمرار إغلاق بعض القطاعات والفعاليات قال عبيدات إن التدرج يعتمد على عاملين الأول الوضع الوبائي والثاني خطورة فتح هذه القطاعات، مشيرا إلى أن الحضانات التي تقرّر فتحها مثلا ستكون هي المكان الأكثر خطورة حاليا.

 لكن الأردن عشية مصفوفة الانفتاح شارك بقوّة في أول مؤتمر دولي يعقد عبر تقنيات الاتصال باسم “اللقاحات”.

ولفت العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني الأنظار عندما أبلغ المؤتمرين بأن الأردن على أتم الاستعداد، لتسخير قطاع الصناعات الدوائية لديه، بخبرته الطويلة، ليُساهم في إنتاج اللقاح ضد الفيروس بكميات كبيرة على مستوى الإقليم، بمجرد توفره وبحجم استثمارٍ تراكمي يبلغ ما يقارب 1.8 مليار دولار.

 وقال الملك إن قطاع الصناعات الدوائية لدينا، وفي حال توفر الدعم الدولي له، لديه الإمكانيات لزيادة قدرته على البحث والتطوير، لمنفعة المنطقة بأسرها.

وشدّد مراقبون على أن حيثيات المشاركة الملكية هنا محاولة لوضع الاستثمار الأردني في مجال الصناعات الدوائية وهو بالمناسبة من الأفضل في المنطقة على الخارطة العالمية في مرحلة “التعايش” مع فيروس كورونا.

 وسياسا قال ملك الأردن: علينا كمجتمعٍ دولي، أن نتأكّد أن الفئات الأكثر ضعفاً، لن تُترك وحيدة في مواجهة الفيروس، وفي منطقتنا، يعيش الكثيرون كنازحين أو لاجئين، فالأردن وحده يستضيف 1.3 مليون لاجئ سوري، بالإضافة إلى لاجئين آخرين، ومن أولوياتنا، أن نوفّر لهم نفس الرعاية التي نُقدّمها للأردنيّين، لكنّ هذا لن يكون مُمكناً دون وجود الدعم من أصدقائنا.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

19 تعليقات

  1. موفيد ١٩ كشف بعض الحقائق المخابرة عن العالم ألا وهي أن ٩٠ % من الأدوية في العالم المتقدم مصنعة في الصين والهند وبشكل أدق الجزيئات الفعالة (يعني الدواء ، المضاد ، قاتل المكروبات ، والجراثيم ! ! ) مصنعة في هاتين الدولتين وتصدر بأسعار بخسة للدول الغربية التي تستغلها شركات الأدوية العملاق حيت تضيف أحياناً مساعدات الذوبان والامتصاص …! وتعلبها لتبيعها بماركتها المسجلة التي تنافس بها الأسواق العالمية وتغزو بها صيدليات دول العالم المتخلف . الذي حاول أن يستقل بتصنيع بعض المضادات الحيوية التي توصف لجميع البكتريا ت بالاضافة الى السيتامول ..! ( الباراسيتامول ) بعدة اسماء وماركات مسجلة وهذا هو مختصر الوضع العام في الصناعة الصيدلانية أما فيما يتعلق ببعض الأدوية الاصطفائية لأمراض السرطان وما شابه من الأمراض النادرة فهي بقيت حصراً على مخابر الاكتشاف ، لا شك أن تطلعات الملك عبدالله الثاني طموحة إن لم تكن كثيرة الطموح لحد الأحلام فصناعة اللقاح مراكز البحث العملاقة والعريقة في مجال اللقاحات كمعهد باستور قرب باريس لم يفلح حتى الآن بامتلاك بصيص الأمل ،أعتقد أن مركز الأبحاث في الاردن أومعاهد تصنيع اللقاحات لم يوفقوا حتى الأن في عزل كمية كافية من الفيروسات لإجراء المعالجة اللازمة ..! ولربما يطمح الملك لشراء امتياز للتصنيع وهكذا يساهم في توفر اللقاحات اللازمة للاقليم.

  2. .
    الفاضل زيد الزيودي ،
    .
    — سيدي ، ساجيبكم على استفساركم النبيه براي ناقشته مع سمو الامير الحسن البصير الحكيم والذي اتشرف وعائلتي بصداقته وصداقه عائلته ، وقد يرى البعض اجابتي بعيده عن الموضوع لكنني اراها في صلبه ومرتكزه .
    .
    — الهاشميون خير من يصلح قاده لامه تحكم نفسها بالشورى ، وقد اوصى رسول الله المسلمين بالاخذ بال بيته رعاه لمصالح الامه لكنه لم يوصي لهم بالحكم ولو فعل واوصى للامام علي ابن عمه وزوج ابنته فاطمه ومن بعده ذريته لما تجاسر احد على الخروج عن امره فهل يعقل ان رسول الله قد غاب عنه البت في هذا الامر الهام .!!
    .
    — قياده الامه تقوم على التواضع والرحمه والغفران والصبر والعفو وتقديم النيه على ظاهر الامر ،،، اما حكم الامه فيقوم على الحزم والتنظيم وتقديم ظاهر الامر على النوايا .
    .
    — لذلك ان حكم قائد الامه الدوله ضعفت الاداره وساد الفساد لانه يفترض بفطرته حسن الظن بالامور ولا يلتفت للتفاصيل ويضيق بالتنظيم ،،، واما اذا قاد الامه من يحكمها فيسود الظلم والتضييق والاذلال والقهر .
    .
    — لذلك فصل رسول الله بين قياده الامه وجعلها في ال بيته لحسن خصالهم وجعل الحكم بين الناس شورى حكما لا يستقر لاحد ولا يورث استنادا لقوله تعالي ان الملوك اذا دخلوا قريه افسدوها وجعلوا اعزه اهلها اذله .
    .
    — من هنا نرى ان بني اميه الاقدر على الحكم بخبرات في حكم مقاطعه في الشام تحت رايه الدوله البيزنطيه تمكنوا بدهاء ليس فقط من انتزاع الحكم من الامام علي بل وتصفيه اهله جسديا بالسم والاغتيال والقتل ولم يفعلوا ذلك لانهم الاذكى بل لان الامام عليا اراد ان يحكم كقائد امه ، وحتى الخليفه الاموي عمر بن عبد العزيز عندما اراد الحكم كقائد امه خلافا للنهج الاموي بالحكم تم اغتياله من قبل اهله .
    .
    — ال سعود حكام بالفطره كالامويين لذلك تفاهموا مع الانكليز بذكاء ومكر متبادل وخرجوا فائزين لانه كان عندهم لكل امر سعر ، اما الهاشميون فلقد خدعهم الانكليز لانهم لا يتقنون المكر و ظنوا بانهم حلفاء مع الانكليز للخلاص من العثمانيين كعدو مشترك يتم بعد ذلك استقرار الحكم للهاشميين يحكمون العرب المقهورين بعد تخليصهم ، ولو كان الهاشميون خونه كما هو حال غيرهم لما اخرجهم الانكليز من الحجاز باسلحه بريطانيه منحت بسخاء الى السعوديين ولما تم نفي الشريف حسين الى الاردن ثم قبرص ولا تم اغتيال الملك عبد الله و قتل الاسره الهاشميه بالعراق .
    .
    — اطلت عليك فارجوا العذر ، لكنني اردت تفسير اسباب التهاون والعفو غير المفهوم عمن يستحقون المحاسبه والعقوبة الذي نراه يتكرر ولا نفهم لماذا يسمح به في ظل الحكم الهاشمي بالاردن .
    .
    — لقد ابتكر الايرانيون بعد الثوره منصب الولي الفقيه ليكون قائدا للامه رقيبا على اداء الدوله،،،، والحل المثالي هو ان يرتقي الملك لمنصب قائد الامه يراقب اداء الدوله ليتدخل فقط بتصويب ظلم او تقصير دون ان يدير ايا من شوون الدوله بل يراقب ايضا عدم وقوع الخلل في اليات اختيار الشعب لممثليه بالحكم .
    .
    — ويستطيع الملك عبد الله ان يستعين بتجربه الملك خوان كارلوس الذي اراد الجنرال فرانكو ان يجعله دكتاتورا من بعده فكان راعي انتقال اسبانيا لديموقراطية حقيقيه سجلت له موقعا عظيما بالتاريخ .
    .
    لكم الاحترام والتقدير .
    .
    .

  3. مع احترامي للمعلقين الذين لا يعتقدون ان صناعة الدواء في الاردن قد وصلت الى مرحله متقدمه ، فقد شاهدت مقطعا لمسؤول مصري يقول ان الاردن متقدمه على مصر في هذا المجال وبشكل بعيد عن المقارنه.
    اخونا المغترب دائما ينبه الى الانتهازيين المخربين…ولا اعتقد ان هؤلاء مجهولون للدوله
    اخيرا ، بالاراده والعمل الجاد كل شيء ممكن

  4. أسمح لي د نادر أن أعيد تعليقك حتى لا يمروا عليه مرور الكرام ويبقى سؤالك بدون جواب مع أن ألوقعة تتناقض مع رؤية ألملك……
    ( نادر ياسين
    Yesterday at 8:49 pm

    منذ ان وعيت على الحياة في الاردن كانت هناك في وسط غابة صغيرة منعزلة( مؤسسة الامصال والمطاعيم الاردنية) كانت تلك المنشأة تنتج ملايين الجرعات من الامصال والمطاعيم عند الضرورة وتقدمها للدول المحتاجة…
    عملت طبيبا للاطفال فوجدت في ذلك الوقت ان العديد من الامصال والمطاعيم كانت تنتج هناك..
    تلك المؤسسة حكومية وغير ربحية…
    سألت عن تلك المؤسسة فقيل لي انها موقوفة منذ سنين ومعروضة للبيع وقد بيعت لتصبح منطقة سكنية وانتهى الامر…

  5. ________________ الأستاذ المغترب،،، من الذي يمنع و يعطل رغبات الملك ؟،،، نجحت الدولة الأردنية في مواجهة كورونا لأسباب كثيرة،،، من أهمها (الشفافية) ،،، من العوامل المؤثرة على الصناعة الأردنية،،، الطاقة ،،، المشكلة أن ملف الطاقة بالأردن (لغز)،كبير ،،، إذا تم حل هذا اللغز ،،، ستسقط اللغاز كثيرة ،،، شركة الكهرباء الوطنية المستثمر يربح و الدولة الأردنية تخسر ،،، مشروع العطارات المستثمر يربح و الدولة الأردنية تخسر،،،اسعار الغاز الفلسطيني المسروق أعلى من الأسعار العالمية،،، الكيان الصهيونى يربح و الدولة الأردنية تخسر،،، هل ما ذكرته صحيح؟،،،أم خطأ،،، إذا كان صحيح،،،هل من المعقول أن الجميع يعرف و يغيب ذلك عن صاحب القرار؟،،، من سيحل الحزيرة؟!!!…. ومن الذي يعطل الحل ؟……

  6. الاخ بشير من ارض الاردن تحية … سنة 2002 صرح جلالة الملك لوسيلة اعلام امريكية وكان يتحدث عن فترة وجوده في الجيش ( بعض العساكر ما كانو يروحو لبيوتهم بالاجازات عشان يوفرو طعامهم لاولادهم ) …… وصلتك الرسالة عمي !

  7. الأردنيون العاملون في الخارج هم المصدر الرئيس للعملة الصعبة وايضا للقوة الشرائية في الأردن بتحويلاتهم لأرصدتهم والأغلب لأهلهم . وإذا لم يعطوا التسهيلات اللازمة لسيارتهم ولأثاث بيوتهم ولمجمل تحركهم من وإلى الوطن , وأية إجراءات تضييق أخرى عليهم أو تعليق لحقوقهم, سيؤدي لخسارة الأردن الكفاءات وخسارة مبالغ كبير لافتصاده بعامة وليس فقط لخزينة الحكومة مباشرة. وهذا سيشجع الكفاءات على الهجرة . فالغربة للعمل تأتي اضطرارا في البداية , ولكن التعود على الغياب عن أرض الوطن وعن الأهل والأصدقاء ,تسهل الهجرة من الوطن إن لم يكن تجعله مطلوبا لذاته بسبب ميزات عديد في ما باتت دول المهجر. وفي هذا خسارة لكفاءات, ولمصادر دخل أبعد من النحويلات والضرائب ..والأهم لمصادر استقرار اقتصادي وسياسي تمثله الطبقة الوسطى بتشكيلتها المعروفة عالميا والني تقوم على الكفاءة والإنتاجية والوعي

  8. .
    — صناعه الادويه الاردنيه عمرها ستون عاما وتخطت بهدوء مرحله الانتاج المحلي الى الانتاج في الاسواق الدوليه منذ خمسه عشر عاما وهنالك مصانع ادويه يملكها اردنيون او يملكون حصصا مهيمنه فيها بدول متقدمه مثل سويسرا وفرنسا والولايات المتحده وايطاليا وكندا واسبانيا واسهم بعض تلك الشركات مطروحه على البورصه الامريكيه ولا تقل قيمه الاستثمارات الخارحيه الاردنيه في القطاع الطبي عن ملياري دولار .
    .
    — وكمثال حديث فهنالك شركه كنديه متخصصه بتطوير الاختراعات يسيطر اردنيون على ادارتها ويملكون ما يتعدى خمسه وسبعون بالمئه من اسهمها توصلت لانتاج قناع طبي شفاف هو الاول من نوعه بالعالم الذي يمكن اعاده استعماله مع موشر على كل قناع يحدد حسب تعدد و نوعيه الاستعمال انتهاء صلاحيته .
    .
    — وبقدر ما يفرح خبر اهتمام الملك بدعم الصناعات الطبيه والعلاجية فان ذلك يدعوا للقلق لانه سيكون الموشر ليقفز الانتهازيون والمتسلقون من المتنفذين في الدوله ليشكلوا لجانا وفعاليات ونشاطات تضمن لهم دورا ويزاحموا اهل الاختصاص ويخلقوا لهم عراقيل لتبرير دورهم لان اخر همهم سيكون نجاح القطاع .

    — ولنا في قطاع المستشفيات خير مثال فالسياحة العلاجيه كانت مزدهره بالاردن بجهد اصحابها وبهدوء ووصل الاردن ليصبح المركز الاول بالمنطفه بهذا المجال ( عندها ) انتبه الانتهازيون لذلك فبدات العراقيل واحبطت هذه الصناعه المزدهرة بسلسله قرارات اداريه لم تاتي من وزاره الصحه بل من وزاره الداخليه التي عقدت بقرارات مفاجاه حضور المرضى من الخارج وضربت الصناعه في مقتل.!!
    .
    — ان افضل دعم يمكن ان تقدمه الدوله للصناعات الدوائيه الاردنيه هو ان تحل عنها .
    .
    .
    .

  9. الى المهاجر فرقان التنكة….
    شكرا لاختصارك للموقف ببضع عبارات…. وأرجو ان أزيد بانه لن تتمكن اي دولة في العالم الثالث من انتاج اي دواء جديد… العملية ليست بذات السهولة… اعطي الخبز لخبازه ….

  10. السؤال الأهم عن بعض أبناء الوطن الذين إنتهى عملهم في بلاد الاغتراب ولديهم سيارات خاصه بهم هل سيسمح لهم بالعودة إلى الأردن بسياراتهم عندما يرفع الحضر بشكل تام لأنه سبق وأن تحدث أحد اعضاء خلية الأزمة في الأردن قبل فتره أنه لن يسمح للذين إنتهى عملهم بالدخول بسياراتهم للأردن وطالبهم بالتخلص منها

  11. الوضع الاقتصادي سئ وهنا الملك الحمد لله يحفز الناس على البحث عن فرص استثمارية في ظل الوضع الصعب الذي يعيشه المواطن الأردني شئ جميل ان الملك يفكر في اقتصاد الاردن وكيفية النهوض به لكن الحكومة للأسف في واد آخر ….وهنا أعرج على تعليق “عاشق الاردن” بخصوص مقابلة الخبير الرواشده كانت رائعه جدا ومقترحاته في تشكيل لجان ملكية يجب أن تجد اذن صاغية من أصحاب القرار …كون الاردن يغرق الان والحكومة مشغوله بالملف اللطبي وكأن الاقتصاد ليس في حسابها…أملنا بالله وبجلالة الملك أن يستمع لإقتراحات ابناؤه الاقتصاديين الشباب حتى يصل بنا إلى بر الأمان….تحية إلى الاستاذ عبد الباري عطوان على الجهود الكبيره

  12. الى السيد مهاجر قرفان التنكة المحترم

    لا اتفق معك اخي الكريم الصناعات الدواىية الاردنية موجودة في الاساق العالمية وليست قديمة كما تفضلت ومفدر النجاح الكبير في الصناعات الدواء كداك هناك تقدم جيدة في مجال تنكولوجيا المعلومات

    مع تخياتي

  13. كل الصدالين العلماء و يصنعون و يعدلون الدواء من الأردنيين يعملون في شركات امريكا وكما تضل الاخ مهاجر قرفان التنكة كلامك سليم
    يا خسرتك يا مواطن

  14. إلى الأخ مهاجر قرفان….

    اعتقد ان القصد بالتوجه هنا بان يكون الأردن محطة للتعاقد مع اصحاب براءة الاختراع لتصنيع اللقاح في حال تم اعتماده،،،،
    وهذا ممكن جدا ليتم إعادة تصديره أو توزيعه حسب الجهة صاحبة الامتياز و شروطة، وهذا حتما إن تم خطوة بالاتجاه الصحيح، ولأن الصعود للسلم يبدأ من الأسفل.

    ويحضرني هنا حوار رائع دار بيني وبين كهل مهني يعمل بالحدادة وتشكيل المعادن، قال يبدأ التصنيع والاختراع من البدء بتقليد الصناعات والماركات الأخرى وبعدها تبنى الخبرة المحلية على خبرات الآخرين لنحرق الكثير من مراحل النمو والتطور الصناعي.

  15. كل التحيه والتقدير للدكتور نذير عبيدات رئيس لجنة الأوبئة وأعضاء اللجنة الكرام..على الجهود والمجهود الذي بذل..وعلينا أن نقف عند رأي اللجنة برئاسة الدكتور عبيدات.. وأن نتدرج برفع الحظر وحسب المعاير والإجراءات العالمية والتي توصي بها منظمة الصحة العالمية صاحبة الاختصاص والرأي الحقيقي ..ولكن الذي يحدث بالأردن وبهذه السرعة برفع الحظر..إنما يدل على تغليب المصلحة الاقتصادية على حساب الأمن الصحي..والاذعان لضغوطات أصحاب المال وأرباب العمل..أنها الرأسمالية البشعة والتي استحوذت على كل القطاعات الخدماتية والتجارية والسياسية…..

  16. وقال الملك إن قطاع الصناعات الدوائية لدينا، وفي حال توفر الدعم الدولي. ليش دولي. لماذا لا تتفق مع شركات كورية او صينية للتنقيب عن البترول والغاز والمعادن ونكون مستقلين على الاقل بدل انتظار الحسنة من الدول منذ تاسيس المملكة. اما آن لهذا الموقف ان يتغير ونلغي كلمتي الاردن فقر والفقر المائي من قواميسنا. فقد اصبحت اسطوانة مشروخة ولا تنطلي حتى على الطفل.

  17. اختلف مع جلاله الملك بالنسبه للصناعات الدوائيه.. فالكل يعلم ان شركات الادويه تستثمر مليارات الدولارات في تطوير وادويه ولقاحات اكلا في احتكار صناعتها للفتره التي يسمح لها براءه الاختراع.
    وشركات الادويه العربيه غالبا تقوم بتصنيع ادويه انتهت مده الحمايه لها وبطيبعه الحال اصبحت قديمه . مثلا دواء السعله المصنع محليا في الاردن لا يصلح لاي شيء ولا ادري لم يتم تصنيعه !
    المستقبل في التكنولوجيا والبرمجيات والذكاء الاصطناعي وبقيه اخواتها.. وادواتها سهله وغير مكلفه .. وتبدا بجهاز حاسوب فقط لا غير .. لا يتعدي ثمنه ٥٠ دينار ….الاستثمار والدعم الحكومي يجب ان يوجه لهذه الصناعات.. الادويه ليس لها مكان ولا قدوه للاردن للاسثمار فيها. ال ربما عم طريق الابحاث الجامعيه ولكن. هذه تتطلب نهضه شامله في التعليم وليس فزعة عرب

  18. منذ ان وعيت على الحياة في الاردن كانت هناك في وسط غابة صغيرة منعزلة( مؤسسة الامصال والمطاعيم الاردنية) كانت تلك المنشأة تنتج ملايين الجرعات من الامصال والمطاعيم عند الضرورة وتقدمها للدول المحتاجة…
    عملت طبيبا للاطفال فوجدت في ذلك الوقت ان العديد من الامصال والمطاعيم كانت تنتج هناك..
    تلك المؤسسة حكومية وغير ربحية…
    سألت عن تلك المؤسسة فقيل لي انها موقوفة منذ سنين ومعروضة للبيع وقد بيعت لتصبح منطقة سكنية وانتهى الامر…

  19. كان هناك برنامج على أحد القنوات الفضائية وأشار الخبير الاقتصادي الاردني محمد الرواشدة في لقاء متلفز ان الدينار الاردني وضعه مستقر كونه يحتفظ بنكه المركزي بإحتياطات أجنبية تغطي الإستيرادات 3 إلى 6 شهور قادمة …أشار أيضا ان الحكومة أبدعت في الملف الصحي لكنها أخفقت بشده في الملف الاقتصادي …وقدم حلول أبرزها تشكيل لجان ملكية لديها صلاحيات من القصر لتأخذ صفة القوة تكون كالآتي:* لجنة ملكية لحصر الخسائر المترتبة على الأزمة والتي من خلالها ممكن بناء بنية تحتية لدعم القطاعات المختلفة في الاردن.* لجنة ملكية لتحفيز النمو الاقتصادي تتكون من أفراد ذو كفاءات اقتصادية فذة * وثالثا لجنة ملكية اعمل خطة اقتصادية لمدة خمس سنوات من خلالها يمكن النهوض بالاقتصاد الاردني.

    رد

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here