مفاعيل حادثة الجبل تستمر في بيروت.. معركة فيديوهات أمام القضاء مع تبادل الاتهامات حول مسؤولية الحادثة.. الحريري يؤجل جلسة الحكومة.. وجنبلاط يضع حزبه تحت سقف القانون.. وعباس إبراهيم يبدأ وساطة

بيروت ـ “رأي اليوم” ـ كمال خلف:

ما زلت تداعيات حادثة جبل لبنان تتفاعل في بيروت، مع رفض أهالي القتلى من مرافقة وزير شؤون النازحين استكمال اجراءات الدفن قبل محاسبة الفاعلين . وكان موكب الوزير صالح الغريب المحسوب على الحزب الديمقراطي بزعامة الزعيم الدرزي طلال ارسلان قد تعرض الأحد إطلاق نار في منطقة قبر شمون في جبل لبنان . على خلفية رفض أنصار الحزب التقدمي الإشتراكي في المنطقة الجولة التي ينوي القيام بها وزير الخارجية زعيم التيار العوني المسيحي جبران باسيل إلى الجبل، من دون المرور من بوابة المختارة رمز زعامة وليد جنبلاط الدرزية، وفي الساعات الماضية اندلعت معركة الأدلة على من تورط في إطلاق النار أولا، سواء من أنصار جنبلاط أو مرافقة الغريب، وبعد انتشار فيديوهات لما قال الغريب أنها أدلة على تعرضه لكمين، ويظهر فيها مسلحون ينتشرون على اسطحة ابنية. رد الحزب “التقدمي الاشتراكي” بمقطع فيديو قال إنه فيه انه ردا على “كذب الحزب الديمقراطي الذي ادعى ان مسلحي الاشتراكي كانوا على سطح المباني”، لافتاً الى أن “الاعلام قام بإجتزاء مقاطع من الفيديوهات ليبرر تورط الوزير صالح الغريب وقتله للمحتجين على مرور ما سماه الحزب ” وزير الفتنة جبران باسيل”.

وتقدمت كافة الصور والفيديوهات للقضاء اللبناني الذي ينتظر الجميع أن يقول كلمته، بينما تقوم أجهزة الدولة بتوقيف عدد من الاشخاص في إطار التحقيق.

وغرد رئيس الحزب “التقدمي الاشتراكي” النائب السابق وليد جنبلاط، عبر حسابه على “تويتر”، قائلاً: “بعيداً من هذا السيل من الهجمات والشتائم والتحريض، انّ الحزب الاشتراكي ليس فوق القانون بل هو الذي طالب منذ اللحظة الاولى بالتحقيق، وفي هذه المناسبة يتقدم بالتعزية لاهالي الضحايا ويتمنى الشفاء للجرحى، ويشيد بدور الجيش والمخابرات وكافة الاجهزة الامنية في تثبيت الامن والاستقرار”.

 ودخل المدير العام للأمن العام اللبناني اللواء عباس ابراهيم​ في وساطة لحل الازمة. وقام بزيارات خلال الساعات الماضية الى خلدة مركز الزعيم طلال أرسلان، والسرايا الحكومية حيث عقد اجتماعا مع رئيس الحكومة سعد الحريري .

وبالتزامن أجّل رئيس الحكومة اللبناني سعد الحريري جلسة مجلس الوزراء التي كانت مقررة اليوم لمدة 48 ساعة لـ “تنفيس الاحتقان”.

أعلن رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري تأجيل جلسة مجلس الوزراء التي كانت مقررة اليوم في السراي الحكومي، وقال: “اكتمل النصاب، ولكن قررنا أن ‘ناخد نفس’، فهناك مشكلة في البلد ونحتاج الى 48 ساعة لتنفيس الإحتقان، ولذلك قررت تأجيل الجلسة”.

وأكد أن الأجهزة المعنية ستوقف الفاعلين والمتسبّبين بحادثة قبرشمون وستحيلهم الى القضاء، “وسنتّخذ كل الإجراءات لمحاسبة المرتكبين، فالأمن خط أحمر”.

وشدد الحريري على أن “من ارتكب الجريمة سيحال على القضاء الذي سيأخذ مجراه وسيكون حاسما”. وقال: “كلنا منفتحون كي نجد الحلول، ونطلب من الاعلام عدم تضخيم الأمور، نافيا أن يكون وزراء “تكتل لبنان القوي” عطلوا نصاب جلسة مجلس الوزراء، ومؤكدا أنه هو من ارتأى تأجيلها لتنفيس الاحتقان.

وأشار رئيس الحكومة الى أنّه سيتم تحديد موعد الجلسة المقبلة لمجلس الوزراء مساء اليوم أو صباح غد.

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. حادثة الجبل في اعتقادي محاولة لتفجير لبنان من الداخل قصد شل قوة حزب الله الردعية للعدو الخارجي، وقد اكون مخطئ لاني لست عالم بامور لبنان الداخلية، رأيي ينبني فقط على المحيط الجيوسياسي للبنان.

  2. المتهم بريء حتى تثبت ادانته، المتهم الاول في هذه الجريمه جنبلاط، المتهم الثاني عميل لاسرائيل. يبقى ان نتمنى على اجهزة الامن الامن العربيه ان لا تلاحق كل من “تسول له نفسه” بالعبث بأمن واستقرار دولهم الفاشله. يعني انا مثلا دائما تسول لي نفسي بالقيام باعمال شريره وغير مشروعه، لكن انا لا اتبع هوى نفسي ولا اخالف اي قانون. فلماذا يهدودوني…!! مو بس الامن اللبناني، كل اجهزة الامن العربيه تهدد من تسول له نفسه…شو هالصرعه..

  3. ما لفت انتباهي في المقال ان مدير الامن العام وبدلا من يؤدي واجبه و يطبق القانون بحزم على كل من تخول له نفسه الإخلال بالأمن العام باستخدام السلاح بل يقوم بدور الوسيط لحل الأزمة بين الطرفين وكأنه مبعوث سلام..لهذا السبب بلداننا العربية لا تتقدم لان كل واحد لا يؤدي واجبه الحقيقي المطلوب منه

  4. لبنان هو مزرعة طوائف
    اذا لا يجتمع مجلس الوزراء في هكذا ظرف متي يجتمع
    عندما كان لبنان تحت الاحتلال كان هناك وطنية لبنانية وتكاتف وطني
    بعد الانسحاب الاسرائيلي احتكر حزب الله الجنوب والضاحية وقسم من البقاع بحجة ان هناك مزارع شبعة ما زالت محتلة
    لو قررت اسرائيل الانسحاب من شبعة لكان الحزب اول المعارضين
    وبحجة حزب الله قررت الطائفة السنية احتكار مناطقها فلا احد افضل من احد
    ثم تلى ذلك جعجع وعون والدروز
    يضرب لبنان وحكومته بتجتمع او عمرها ان تجتمع
    الطوائف اللبنانية وكل العرب يجب ان يدفعوا ثمن الهواء الذي يتنفسونه
    فالهواء خسارة فيهم
    وشكرا

  5. المؤشرات أبعد من حرد شيوخ الطوائف ؟؟؟ تسخين سياسة قويها بنجدد ؟؟ والإحتكاك تجاوزت أثاره إعادة التوازن ؟؟ وحتى لانقع في الأحكام الإضطراديه في انتظار موقف حزب الله الذي يدعونا الى أسباب غياب السيد نصرالله (في الليلة الظلماء يفتقد القمر) رغم ظلامية المواقف على مذبح حرب المصالح القذره التي تحرق المنطقه؟؟؟؟؟؟ ولاراد لقضاء الله بل اللطف فيه”

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here