مفارقة اردنية : عضو البرلمان الاكثر شعبية هو “المتغيب” الاكبر عن الجلسات

عمان – راي اليوم

اظهر دراسة احصائية اردنية  بان عضو مجلس النواب المنتخب والوزير السابق  الاعلى شعبية وحظوة في الاصوات حظي بالمرتبة الاولى ايضا في شريحة النواب الاكثر تغيبا عن جلسات التشريع والرقابة .

واعتبرت الدراسة الصادرة عن رصد لحضور جلسات النواب ان النائب الدكتور محمد نوح القضاة هو اكثر النواب تغيبا عن واجبات حضور جلسات  البرلمان .

 وحسب الارقام تغيب الدكتور القضاة وهو وزير سابق لأوقاف والشباب عن 30 جلسة من اصل 38 في الدولة العادية الماضية .

وكان القضاة النائب الاكثر شعبية في الانتخابات الاخيرة حيث حصد ما يقارب عن 20 الف صوتا بعدما ترشح عن مدينة الزرقاء.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. هناك تقليد في بعض الموءسسات الخاصه بمنح جاءزه اسمها ” موظف الشهر ” وتعطى لاكثرهم حضورا ونشاطا ولكن العكس حاصل مع الناءب القضاه الذي حاز على الاكثر شعبيه بالرغم من تغبيه عن جلسات المجلس وهذا يعتبر خيانه للثقه التي منحها له الناخبون ولكن براعته تكمن في بيع الاوهام والسواليف الخياليه للناس البسطاء الذين يصدقونها

  2. .
    — النائب سطع نجمه ببرامج تلفزيونيه على موديل العريفي دوت كوم وهو ابن الشمال ومع ذلك لم يترشح بالشمال خشيه من النتيجه بل ترشح بمدينه الزرقاء لسببين .
    .
    — السبب الاول لترشحه عن مدينه الزرقاء كما قال هو : لان رسول الله استند لشجره في جوارها وهذا مشكوك بصحته ، والسبب الثاني الذي لم يقله هو ان الزرقاء يمكن ان ينجح بها كل شخص محسوب على الجهات ما غيرها لان دعاوها مستجاب لدرجه تضمن النتيجه سلف قبل الانتخابات .
    .
    — اسس جمعيه ( وفاده ) لمعاونه المحتاجين مستندا لاسم والده الكبير وضاعت اغلب الأموال بسلفه سحبها الذي كلفه بادارتها وبعد كشف ذلك بالتدقيق الرسمي استنادا لشكوى من المتبرعين تم اعتبارها سلفه يتم تقسيط سدادها ، هذا ليس اتهام له بالسرقة لا سمح الله لكنه اتهام له بسوء الاداره لدرجه التسيب في الوقت الذي يُنظِّر به على الجميع
    .
    — الماساه انه ابن واحد من اعظم رجال الاردن وصديق عزيز جدا على نفسي وهو الشيخ نوح القضاه رحمه الله العالم المهاب الفاضل مفتي القوات المسلحه الذي تم تعيينه لاحقا دون خبره دبلوماسيه سفيرا في طهران فقاد تناغما يعجز عنه الدبلوماسيين المخضرمين خدم به الاردن في فتره كان بالدوله من يختلقون الاسباب لتوتير العلاقات الاردنيه الايرانيه ارضاء لجهات غير اردنيه .
    .
    .
    .

  3. مع احترامي الشديد له ولمقامه العتيد ولعلمه الديني الجليل فهذا متوقع منه ومن غيره كنجم شعبي منظر يبيع ويدبج القصص و الدعاوي والشروحات والأوهام لشعب غارق بالسطورة الدينية وغير مبالي حيث لا مساءلة ولا حساب الا يوم الحساب!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here