مع اقتراب الموعد الإنتخابي في تونس: حرب الإشاعات والتشويهات تطال مؤسسات سبر الآراء

 

 

تونس ـ “رأي اليوم” ـ صابر عمري:

مع اقتراب موعد الرئاسيات السابقة لأوانها بتونس احتدمت حرب الإشاعات لتطال مؤسسات سبر الآراء على غرار “سيغما كونساي” لصاحبها حسن الزرقوني، حيث تم تداول وثيقة ببعض مواقع التواصل الاجتماعي قامت الأطراف التي روجتها باستنساخ رسم المؤسسة المذكورة بهدف تمرير معلومات حول فرص مترشحين للاستحقاق الرئاسي في المرور الى الدور الثاني.

الزرقوني ورغم رصانته تجاه حرب الإشاعات، خرج هذه المرة عن صمته عقب تداول وثيقة وصفها بالزائفة، ما دفعه اليوم الأربعاء إلى التفاعل على صفحته الرسمية لموقع التواصل الإجتماعي في إشارة منه إلى وجود وثيقة يتم تداولها على “واتساب” و”مسانجر” تقلد بوابة سيغما كونساي وتضع مترشحين للانتخابات الرئاسية في مراتب متقدمة عن غيرهم  كما تقوم بالترويج لمرورهم الى الدور الثاني إيهاما منهم للرأي العام بأنها جهود وثمرة عمل مؤسسته المذكورة .

واضاف الزرقوني” هذه وثيقة كاذبة .. ونحن مرة اخرى امام مترشح يثبت هو وأتباعه الى اية درجة من الحقارة تدحرجت ممارساتهم من اجل انتخابه”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here