معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى: بن سلمان قد يفاجئ العالم بـ”البجع السوداء” ومنها التدخل في سلطنة عمان وتغيير النظام في قطر.. وتعميق العلاقات مع روسيا

 

واشنطن ـ وكالات: استعرض معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى، عددا من القرارات التي اتخذتها المملكة العربية السعودية، منذ تربع الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود على العرش قبل أربع سنوات.

وقال المعهد في تقرير على موقعه الإلكتروني نشره الأسبوع الماضي، ونقله موقع “سبوتينك” اليوم، إن مبادرات السياسة السعودية منذ تربع الملك سلمان، والمنسوبة إلى ابنه الأمير محمد بن سلمان اتصفت بسرعتها، ووقعها المفاجئ على الغرباء عن المجتمع السعودي، ناهيك عن أهميتها الكبيرة، حتى أنه يمكن وصفها تقريبا بـ”البجع السوداء”، التي يتعذر التنبؤ بها.

وأشار إلى أنه “في حين يمكن القول إن التحديات التي تواجهها المملكة تستلزم تغييرات حادة، إلا أن الكثير من السياسات الجديدة تبقى مع ذلك غير متوقعة”.

وضرب التقرير مثلا بالأحداث الداخلية: احتجاز الأمراء ورجال الأعمال في فندق “ريتز كارلتون” بالرياض بتهمة الفساد، والإعلان عن طرح جزئي لأسهم شركة النفط السعودية “أرامكو” للاكتتاب العام، منذ تأجيلها، ورفع القيود عن وسائل الترفيه العامة (كالمسارح) والجماهير المختلطة بين الجنسين.

كما استشهد على ذلك باقتراح بناء منتجعات جديدة “بمعايير دولية” لتشجيع السياحة الأجنبي،  ومنح المرأة الحق في قيادة السيارات، والمناداة بإسلام أكثر اعتدالا.

وعلى صعيد السياسة الخارجية، قرار الحرب في اليمن في آذار/مارس 2015، وقطع العلاقات مع قطر، وتجميدها مع كندا، وواقعة احتجاز رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، وإعدام الداعية السعودي نمر النمر ما أدى إلى قطع العلاقات الدبلوماسية مع إيران.

ويضيف: “من هذا المنطلق، يجب على حلفاء المملكة وخصومها التفكير في القرارات المهمة الأخرى التي قد يتخذها الأمير محمد بن سلمان في المستقبل، وربما إعادة النظر في الأحداث التي كانت تُعتبر سابقاً ذات احتمالية ضئيلة”.

وحذر المعهد من احتمالات على صعيد السياسة الخارجية، مثل الإعراب علنا عن تأييد الخطة الأمريكية (التي لم تُنشر بعد) للسلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين وربما يشمل ذلك عقد اجتماع بين الأمير محمد بن سلمان ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو. وربما يتخذ الموقف المعاكس بإدانة مبادرة السلام الأمريكية.

ومن المحتمل تعميق العلاقات النفطية مع روسيا، وشراء منظومات من الأسلحة الروسية الضخمة مثل صواريخ أرض-جو من طراز “أس-400″، وشراء محطات نووية روسية أو صينية عوضاً عن التكنولوجيا الأمريكية، بالاستفادة على الأرجح من غياب القيود على التخصيب أو إعادة المعالجة، والتعاون علانية مع باكستان بشأن الأسلحة النووية.

ويضيف المعهد إلى قائمة الاحتمالات: التدخل في سلطنة عُمان لضمان مستقبل البلاد بعد وفاة السلطان قابوس بن سعيد الذي تتردى حاليا حالته الصحية، أو في قطر من أجل إرغام الأمير تميم آل ثاني على التنازل عن العرش، والمطالبة بفتح ممر بري أو طريق لتصدير النفط عبر اليمن أو عُمان نحو المحيط الهندي.

وفي تقرير آخر، يشير المعهد إلى أن الشراكة بين أمريكا والسعودية هي في الحقيقة أكثر تركيزاً على الحماية أو الشؤون الدفاعية، وصُممت لكي تكون أقل تركيزاً على تعزيز الأهداف الأمريكية  من التصدي للسيناريوهات السلبية.

وتابع: “الأمر ليس عدم استطاعة واشنطن الاستغناء عن مساعدة الرياض، بل خشيتها من عواقب فقدان النفوذ على سياسات الرياض الإقليمية والخارجية، أو، ما هو أسوأ، زعزعة استقرار المملكة”.

ولتجنب المزيد من عدم الاستقرار —بحسب المعهد- لا بد لنهج كهذا من أن يتضمن أربعة عناصر، تحتاج واشنطن إلى تطهير عملها الدبلوماسي مع السعودية. فقد تمتع السعوديون في كثير من الأحيان، وعبر إدارات أمريكية متعددة، بامتيازات الوصول إلى المكتب البيضاوي في البيت الأبيض ووزراء الحكومة الأمريكية.

ويشدد المعهد على أنه المرحلة القادمة، يجب على هذه الجهات الفاعلة أن تفسح المجال أمام السفير الأمريكي والمسؤولين الأمريكيين في المنطقة من خلال الحد من اتصالاتهم المباشرة مع الرياض لمنع “المفاضلة الدبلوماسية بين الولايات القضائية” وضمان اتباع نهج أمريكي منسق.

وفي إطار الحد من عدد صناع القرار وتبسيط العلاقة، يجب تثبيت اختيار الجنرال جون أبي زيد، سفير واشنطن المعين لدى المملكة، على وجه السرعة، وتمكينه من تقديم توجيهات شخصية محنكة للقيادة السعودية.

ثانياً، ينبغي على واشنطن أن تصر على أن تعيّن الرياض مسؤولين في مرتبة دون منصب الملك وولي العهد وتمنحهم السلطة الكافية ليتمكن المسؤولون الأمريكيون من التعامل معهم. فووجود نقاط اتصال قليلة لا بد من أن يضعف العلاقة الثنائية، إذ لا يمكن توقع أن يولي شخص واحد اهتماماً كافياً لمجموعة كاملة من القضايا التي تحتاج الولايات المتحدة والسعودية إلى مواجهتها معا.

ثالثا، يتوجب على الولايات المتحدة أن توضح أنّ مبيعات الأسلحة وأشكال الدعم الأمريكي الأخرى لا تتوقف على مجرد تصور مشترك للتهديدات، بل على استراتيجية مشتركة لمواجهة تلك التهديدات.

وفي حين ستستمر الخلافات بين الجانبين، يجب أن يكون دعم الولايات المتحدة ثمرة للأهداف والاستراتيجيات المشتركة، وليس أمرا مشابها لاختبار ولاء واشنطن للشراكة أو الصرامة تجاه إيران والخصوم الآخرين.

وبالمثل، ينبغي على واشنطن بذل المزيد من الجهود للتشاور مع الرياض وحلفاء إقليميين آخرين قبل المبادرات الكبرى التي تؤثر على المشهد الأمني للمنطقة، مثل الاتفاقية النووية مع إيران أو التغييرات في السياسة الأمريكية في سوريا.

وأخيرا، يجب على الولايات المتحدة أن تكمل دبلوماسيتها الثنائية مع الرياض بدبلوماسية إقليمية معاد تنشيطها. فللحلفاء الإقليميين الآخرين مصلحة أكبر في استقرار السعودية وسياساتها الإقليمية من الولايات المتحدة.

Print Friendly, PDF & Email

16 تعليقات

  1. الاخ / أمجد / الاْردن ،، امريكا تستطيع ان تحتل كل بلاد الشام وغير بلاد الشام في ساعات ،
    صدام الذي لديه مليون جندي واقوى من كل جيرانه ، سقطت عاصمته في ثلاث ساعات ،،
    الاتحاد السوفييتي فككته امريكا بدون حرب ، فلا تتباهى بقوة امريكا على السعوديه فقط ،
    ترى بعض دولنا العربيه تسقطها امريكا بقطع المساعدات عنها فقط ،،
    يعني بدون إطلاق رصاصه واحده ،، تحياتي لك ،،

  2. علينا جميعا ان نتذكر حينما يصدر التحليل والسيناريوهات والأعمال الممكنة عن معهد واشنطن، ان هذا المعهد صهيوني حتى النخاع، يمارس مؤامرة الضغط على الرياض للتقدم نحو العدو الصهيوني دون مقابل. مؤامرة مكشوفة مفضوحة لا تتمتع بأي مصداقية لا تنطلي على السعودية.

  3. السلام عليكم..المملكة ليست بولي عهدها وانما بحكومتها وشعبها وعنايه الله ببيته الحرام وكلنا فداء له..والي ماقدر على جماعة الحوثيين اكيد مابيغامر يحتل سلطنه من ازل الازل محميه من رب العباد و بدعاء الرسول الكريم لها بالبركه والعفاف والكفاف والامن والامان..ومحميه بغسودها الاشاوس الذين يضحون بالغالي والرخيص من اجل ترابها وسلطانها..ابعدوا عن السلطنه وتحدثوا عن الدويلات والجماعات والمرتزقه…دام الوطن العربي بعز وشموخ برجاله الرشداء والملصين وان قلوا..سلامي اليكم من مهد الحضارة من ارض مجان ارض الغبيراء ارض مزون ارض اللبان عمان ارض السلام

  4. ال سعود المجرمون أنتهت اللعبة وخسروا جميع الكارت من أيديهم وينتظرون النهاية

  5. كل هذا يحدث عندما يحكم “الصبيان”

    الدول العظيمة تتحرك وفق رؤية وإستراتيجية معينة ووفق مسار محدد، لا أن تتخذ القرارات وفقاً “لردات الفعل” الطائشة والتي غالباً ما تتصف بالمراهقة السياسية وكل هذا ينطبق على المملكة.
    لا يمكن التكهن بقراراتها لان قراراتها تتخذ وفق الامزجة وفي آخر الليل!

    يريدون إنفتاحاً! فجعلوا من بلدهم أُضحوكة
    يريدون مجداً وعزة! فارتكبوا حماقات لا يمكن أن تغتفر

    أقوالهم كذب وزيف
    وأفعالهم غباء وطيش

    السعودية لا تستحق كل ذلك! فهي تفترض أن تكون عمقاً للعالم الاسلامي، لكنها أصبحت منبوذة من الجميع القريب قبل البعيد

  6. رحم الله الخلافة العثملنية والتي يزعم الجهلة من أمتنا أنها كانت إستعمارا ….. فالخلافة كانت تحمي المدن التاريخية العريقة وكلنا يعرف أحوال القاهرة ودمشق وبغداد ومدن ساحل البحر الأبيض المتوسط كلها ومكة والمدينة ومدى مكانتها ونظافتها ومستوى الحياة فيها بينما أدرك الخلفاء يرحمهم الله تعالى حديث الرسول عليه الصلاة والسلام في توصيف نفاق الأعراب وبما ذُكر عنهم في القرآن الكريم من كفر ونفاق فآثروا تركهم في جهلهم يعمهونفي صحراء تليق بهم …. الم يقم العثمانيون بعمل خط حديدي يربط الشام بالحجاز وعلى الطرف الآخر يربط المدن التركية بالشام … الم يربطوا أطراف مصر والسودان بخطوط سكة حديدية وأقاموا فوق الأنهار جسورا لا تزال شاهدة لهم لا عليهم في مصر والعراق ….. الم يقوموا بمد شبكة طرق لا زال جزء كبير منها هو عصب الحياة في بعض البلاد … ألم يوفروا الحماية للحجاج من بلاد الشام ومن القادمين من وسط وشرق آسيا من قطاع الطلرق من أبناء “الدرعية” وذئاب بني مريويخ …. الم يقوموا بحماية مدن وقرى جنة الأرض فلسطين من البيع لليهود ومؤسساتهم بينما تقوم قطعان الذئاب إياها اليوم بعرضها بثمن بخس على من يسوى ولا يسوى من صهاينة العالم … أكتب وفي قلبي حسرة لأن ما أضاعه ودمره نكرات وحشرات هذه الأمة من كل الأطياف والأسماء هو بالضبط ما نراهم يحاولون اليوم أن يفعلوه ولكن بطابع يحمل أسمهم لتخليد ذكراهم النتنة ….. الم يأن للناس أن تفهم وتعي ما يحاول أحفاد بني قريظة أن يفعلوه …. يريدون تدمير كل أثر لحضارات البلاد العريقة في عالمنا الإسلامي وصولا لطمس كل معلم تاريخي يحمل قيمة للمكان والزمان البشري… مقابل منشآت يبنونها هم بأموال الناس وبأيدي مرتزقتهم ….. سأضرب (4) أمثلة باتت واضحة وضوح الشمس في مخططهم: الأولى هدم بييت أبو بكر الصديق في مكة ليقيموا مكانه فندقا … الثانية هدم البيت الذي ولد فيه الرسول الكريم وأقاموا مكانه سوقا لبيع المواشي ثم عادوا عن ذلك وحولولوا المكان لمسخ أسموه مكتبة … الثالث هدم قلعة أجياد نكاية في الخلافة الإسلامية وأنا أعني ما أقول هنا … أما الرابع فهو تحويلهم بيت السيدة خديجة زوجة الرسول عليه الصلاة والسلام لحمامات ومراحيض عامة … قاتلهم الله … لا ريب أنهم لم يتوانون عن تدمير أفغانستان والعراق سوريا ومن قبلهما لبنان وليبيا واليمن … لطمس الحضارة هناك … مقابل غابات من الكونكريت في وسط الصحراء بنتها شركات كورية أسموها تجاوزا مدنا …. نعم هم الآن بصدد البحث عن ممرات يستطيعون الهرب من خلالها للبحار المفتوحة بعد أن بدأ الخناق يضيق عليهم في شبه جزيرة ملت الناس فيها منهم ومن مجونهم وعبثهم و نتنهم ….لكن الشيء المؤكد أن نهايتهم أكيدة وباتت قريبة حال إنتهاء وجود أبناء عمومهم من الصهاينة في فلسطين …. والله غالب على أمره ولو كره الكافرون !!!

  7. اتقوا الله فينا، اليس حراس بلاك واتر هم الذين يحمونه؟
    اي محاولة تمرد ضد اسياده، سيلقى عليه القبض في بضع ساعات، “بلاك واتر” و سينقل مكبلاً، والتهم جاهزة و ما أكثرها!!! منكم من يتذكر نورييغا بتاع باناما؟ ابو منشار تهمه اسوء بكثير من ما اتهم به نورييغا

  8. على العكس يجب على العالم ان يفاجئ بن سلمان بجره الى الجنائية الدولية حتى يواجه العدالة الوضعية قبل الالاهية . كمغربي حر سئمت من تدخلات هؤلاء في مسائل لا تخصهم ببلدان شمال ايفريقيا و بالاخص تدخلاتهم بتمويل الثورات المضادة لحرية الشعوب .
    لم يكتفوا بانتاج وتمويل الارهاب و قتل الامنين و تدمير بلدانهم في العراق وسوريا ولبنان و اليمن وليبيا و وصل شرهم لمصرو تونس والجزائر و المغرب بصيغة او باخرى . اين هي النائبة للجنائية الدولية? ام انها لن تتحرك الا بالرموت كونترول?
    على العالم ان يقدم هذا الشخص لواجه جرائم حروبه في اليمن و سوريا و خلقه و تمويله لداعش واخواتها .

  9. الولايات المتحده سوف تأخذ ما تريده من السعوديه بغض النظر عن الحاكم زيد او عبيد لا فرق بينهما. المهم لامريكيا ان يكون الحاكم غير متهور وهذا تهوره سوف يضع امريكيا في موقف صعب هي في غنى عنه او ان سياسة حكام السعوديه سوف تأدي الى غضب شعبي والثوره عليهم وبالتالي سوف تخسر الولايات المتحده كل مصالحها في المنطقه.

  10. فعلا يجب ان يرد الصاع صاعين لأمريكا وهذه الإهانات
    المتكرره من مجلس الشيوخ ومن غيرهم مثل قولهم بأسبوع بتكلموا فارسي أي مده احتلال إيران لبلادهم بدون مساعده الأمريكان. واليوم المندوبه الأمريكيه تصف سمو ولي العهد بقطاع الطرق.
    هذه اهانات تكررت و لا مبرر لها ومعيبه .

  11. أنا سارد على احد النقاط التي ذكرت فيها اذ لايمكن ان يولي شخص واحد اهتماما كافيا لمجموعه كامله ٠ومن قال لك ان شخص واحد هو من يأمر أوبنهي في دولة كبيره مثل السعوديه هناك مستشارين كبار يرفعون مايرونه وبعدها يتم القرار وليس اَي مستشارين دهاه عباقره يحملون شهادات عليا غير التجربه والفصل يعود لما يراه الملك او أولي عهده والامريكيين يعرفون ذلك

  12. عاجلا او اجلا سيقع سلمان وابنه في مصيدة شبيهة بالمصيدة التي شاركت السعودية للايقاع بصدام
    وجود ابن سلمان واستمرار اخطاءه ضرورة لذلك السيناريو

  13. ماهذا الهراء انتم معهد دراسات واشنطن او معهد تخريف !!! امريكا يمكنها الإطاحة بمحمد بن سلمان في اقل من ٢٤ ساعة اذا فكر في التحالف مع روسيا وترك سيده الامريكي رئيسكم ترامب قال عدة مرات انه ال سعود لا يستطيعون الطيران بطائراتهم الخاصة اذا غضبت امريكا عليهم وانه في اقل من أسبوعين سيكونون خارج المملكة ربما سيصبحوا لاجئيين في جزر القمر لانه بريطانيا وفرنسا وحتى امريكا لن تسمح لهم باللجوء الى أراضيها لذلك انتم تقومون بالمبالغة والتهويل في هذا الصدد صحيح بن سلمان متهور أرعن لكن لا يمكن ان يخرج عن بيت الطاعة الامريكي المهم نبارك للاشقاء الفلسطينيين بفشل صفقة القرن وبتوجيه صفعة قوية لعرابي صفقة القرن هاهم يصارعون البقاء ابتداء من ترامب مرورا بنتنياهو وانتهاء بابن سلمان انها لعنة مؤامرتهم على تهويد القدس الشريف عاشت فلسطين

  14. توقعوا من بن سلمان كل شيء … إذا أم تستحي فأفعل ما شءت!

  15. اوراقه احترقت قال يحتل عمان وقطر شو اليوم اول نيسان حتى نقول هيك النظام السعودي انتهت صلاحيته ولا مكان له في عالم المعلومه الظوئيه وعصر العقل المتنور في زمن الاتصالات لقد انتهى تاريخ الاستعمال ويشهد لهم في براعة وعلوم المنشار وانواع وجودة الرز البسمتي بلا منازع..

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here