معهد اقتصادي ألماني: الاتفاقية التجارية بين واشنطن وبكين لها عواقب سلبية على الصادرات الأوروبية

كيل-(د ب أ)- يتوقع المعهد الألماني للاقتصاد العالمي (آي إف دابليو) أن يكون للاتفاق الجزئي بين الولايات المتحدة والصين بشأن تهدئة النزاع التجاري بين أكبر اقتصادين في العالم عواقب سلبية ملموسة على قطاع التصدير الأوروبي.

وقال رئيس المعهد جابريل فيلبريماير اليوم الثلاثاء في مدينة كيل الألمانية: “تعهد الصين بإدخال واردات إضافية من البضائع الأمريكية سيكون على حساب واردات من دول أخرى”.

وبحسب تقديرات فيلبريماير، فإن قطاع الصناعة في ألمانيا سيكون الأكثر تضررا من ذلك، وكذلك أيضا فرنسا.

وفي الاتفاق الجزئي الذي تم توقيعه في منتصف هذا الشهر، يلتزم الصينيون باستيراد المزيد من البضائع من الولايات المتحدة. وبحسب تقديرات “تقريبية” للمعهد، قد ترتفع واردات الصين من بضائع أمريكية محددة العام المقبل بمقدار 95 مليار دولار مقارنة بالوضع قبل النزاع التجاري.

وبحسب بيانات المعهد، فإن هذه البضائع ستكون على وجه الخصوص منتجات دوائية وسيارات وطائرات ومعدات طبية.

ويرى المعهد أن شركات الاتحاد الأوروبي التي تعرض هذه المنتجات ستفقد جراء ذلك على الأرجح حصصا من السوق.

ويتوقع المعهد أن تتراجع صادرات الاتحاد الأوروبي إلى الصين العام المقبل بمقدار 8ر10 مليار دولار في سيناريو لا يوجد به اتفاقية أو حرب جمركية بين الصين والولايات المتحدة.

وجاء في تقرير المعهد: “قد يتحمل الاتحاد الأوروبي بذلك سدس التحول التجاري الذي سينجم عن الاتفاق”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here