معن بشور: المؤتمر القومي العربي في دورته الثلاثين دفاعاً عن العروبة الحقيقية

 

معن بشور

ليس من قبيل الصدفة ان تنعقد الدورة الثلاثون للمؤتمر القومي العربي بالتزامن مع الملتقى الشعبي العربي الثاني ” متحدون ضد صفقة القرن”، تماماً كما انه لم يكن من قبيل المصادفة انه جرى انعقاد عدة  دورات من المنتدى العربي الدولي من اجل العدالة لفلسطين بالتزامن مع دورات المؤتمر القومي العربي في السنوات السابقة.

فاذا كانت فلسطين ومقاومتها وقضاياها هي بوصلة العروبة والحركات الملتزمة بمضمونها التقدمي التحرري الديمقراطي الانساني، وكان استهدافها أساساً بالاغتصاب والاحتلال مدخلاً لتمزيق وحدة العرب وتكريس الهيمنة الاستعمارية على اقطارهم، فان العروبة ، كهوية تنطوي على مشروع نهوض، وتتكامل فيها خصوصيات متنوعة، هي ايضا ضمانة بوجه اي تلاعب بالحق الفلسطيني منذ انطلاق المشروع الصهيوني قبل أكثر من مئة عام…

ولقد كان القرن الماضي باسره، وامتدادته في هذا القرن، مسرح عمليات لذلك الصدام التاريخي – حسب المفكر اللبناني نجيب عازوري – بين حركتين، هما الحركة القومية العربية والحركة الصهيونية، وهو صدام مستمر حتى الساعة من خلال “صفقة القرن” التي لا تستهدف تكريس الاحتلال الصهيوني على القدس وفلسطين والجولان العربي السوري ومزارع شبعا وكفرشوبا اللبنانية فحسب، بل تستهدف الامة العربية بأسرها في هويتها ووحدتها ومواردها واستقلالها وسيادتها…

من هنا يكتسب انعقاد المؤتمر القومي العربي اليوم، كما انعقاد العديد من الاجتماعات واللقاءات العابرة لحدود سايكس – بيكو، أهمية خاصة في تعبئة الطاقات وتوحيد الجهود وتجاوز الصراعات البينية بين الافكار والأقطار التي ما تراجع النضال العربي وقضاياه يوماً إلا حين نجح اعداء الأمة في جعل الصراعات الثانوية،  والفتن الأهلية. تحجب الصراع الرئيسي بين الأمة وأعدائها الحقيقيين…

واذا كان من تفسير لأحد أهم اسباب استمرار المؤتمر القومي العربي في الانعقاد على مدى ثلاثين عاما، رغم كل ما مرّ بالأمة من أعاصير وزلازل وعواصف، وما واجه المؤتمر ذاته من حملات  تشهير واتهامات متناقضة، وحصار مادي واعلامي وسياسي خانق، فهو ان هذا المؤتمر بقي مشدوداً الى متطلبات الصراع الرئيسي والوجودي الذي تخوضه الأمة في مواجهة المشروع الصهيو – استعماري وادواته المحلية وفي مقاومة مناخات التجزئة والتفتيت والفتنة المرتبطة به.

وتمسك العروبيين الاحرار بأولوية الصراع الرئيسي مع العدو على كل تناقض فرعي او خلاف ثانوي ليس مرده فقط الإدراك الواعي بأن الأمة العربية ما زالت تعيش في مرحلة تحررها القومي واستقلالها الوطني والتي تفرض تعالياً على كل الصراعات الثانوية، بل مرده كذلك هو ادراكهم ايضا ان المؤامرة الحقيقية على العروبة، كما هي على كل الهويات الجامعة والافكار الموحدة، انما تكمن في محاولة مصادرة العروبة ، كهوية وكتوجه وكاتجاه، واستخدام بعض الابواق والاوساط لجعلها سلاحا آخراً في جعبة أعداء الأمة في معارك غير معاركها الحقيقية، وفي مواجهات غير المواجهات المرتبطة بمشروعها النهضوي….

فالحرب على العروبة اليوم، كهوية ثقافية جامعة، تأخذ مسارين مرتبطين ببعضهما البعض، المسار الأول هو تحميل كل قطر من أقطار العروبة، بدءاً من فلسطين، من الاعباء والاثقال والمواجع والجراح، ما يجعله يشعر انه وحيد في مواجهة ظروفه الصعبة ليحمّل ابناء امته مسؤولية هذه  المواجع والجراح، رافضاً التمبيز بين جماهير الأمة التي تواجه الوجع ذاته في أقطارها وبين العديد من حكام الأمة الذين يعتقدون  ان بقائهم في سدة الحكم رهن برضى المستعمر وامتداده الصهيوني، وان ما عليهم سوى السعي للحصول على “رضاه” بكل الوسائل بما فيها التنكر لحقوق الأمة بل والتواطؤ عليها كما نشهد اليوم في “صفقة القرن” و”ورشة البحرين”، وكما نشهد كل يوم في الحروب التي تشن، والفتن التي تشتعل في هذا القطر او ذاك…

أما المسار الثاني فهو صرف الأنظار عن العدو الحقيقي للأمة، وهو التحالف الاستعماري – الصهيوني، وتحويلها الى مواجهة اعداء ” افتراضيين” تجمعهم مع أمتنا العربية روابط الجوار والعقيدة والحضارة والمصير المشترك، بل والتهويل بالمخاطر التي يشكلها هذا “العدو” المفترض لدرجة الاستقواء بالعدو الحقيقي للأمة من اجل محاربته ومواجهته أيّاً تكن كلفة هذه المواجهة .

فالعروبة الحقيقية، المتكاملة في جوهرها مع رسالة الاسلام والمدركة بتجربتها دور المسيحيين  العرب في إرساء نهضتها، والمنفتحة على روح العصر مع تشبثها بتراثها الروحي والحضاري للأمة، والمدافعة عن وحدة كل قطر عربي واستقلاله واعلاء قيم الحرية والعدالة والتقدم فيه، وتفاعلها الواثق بالنفس مع دول الجوار كما مع كل الدول الصديقة في كل أرجاء المعمورة، هي التي اعطت للمؤتمر القومي العربي، ولكل ما انبثق عنه من تشكيلات كمخيمات الشباب وندواتهم الفكرية، وكملتقيات عربية ودولية من أجل فلسطين والمقاومة، وكمبادرات اطلاق حوار لمواجهة التوترات والحروب الدائرة في أكثر من قطر، مصداقية تجعل من أعضائه يتحملون كل عام أعباء السفر وتكاليفه من أقطارهم الى حيث ينعقد المؤتمر ليؤكدوا باجتماعهم انه ما زال في الأمة أطر تجمع، وهيئات للحوار والتشاور، وقضايا تستحق بذل التضحيات من أجلها…..

ولعل افضل ما تعتز به الدورة الثلاثون للمؤتمر انعقادها في بيروت في 5-6 تموز/ يوليو القادم هو أؤلئك الشباب من أعضاء المؤتمر وأجوائه الذين تضمهم معتقلات بعض الأنظمة، لا لتهمة إلا لأنهم ارادوا ان يعطوا العروبة معناها الحقيقي ومعناها المقاوم لكل مشاريع الهيمنة والاحتلال والاستعمار على بلادهم…

اما الذين شككوا، ويشككون ، بهذا المؤتمر وبكل تجربة وحدوية مماثلة، فالرد عليهم يأتي من دخول هذه التجربة عامها الثلاثين وهي مستمرة في مواقفها السليمة، واستقلاليتها المشرفة، ومبادراتها المضيئة رغم الحصار الذي بات خانقاً…

بالتأكيد نقر بأن لهذه التجربة القومية الرائدة ثغراتها وأخطاؤها، ولبعض اعضائها “انزياحاتهم” غير المبررة، لكن الخيار الرئيسي لهذه التجربة كان ولا يزال الانتصار لقضايا الأمة، وفي مقدمها قضية فلسطين، ولمشروعها النهضوي الذي نعتز انه وليد واحدة من كبرى المؤسسات القومية العربية، مركز دراسات الوحدة العربية الذي يختنق هو الآخر يوماً بعد يوم لأنه متمسك بشعاره الذي رفعه منذ تأسيسه قبل اكثر من  40 عاماً وهو شعار “الخبز مع الكرامة”.

الامين العام السابق للمؤتمر القومي العربي

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. يا أستاذ معن
    كل التقدير ولكن نريد الانتقال الى الجانب العملي: على القوى الوطنية الممثلة لشعوب الدول العربية الاجتماع وتأسيس جامعة عربية ممثلة لهذه الشعوب بعد ان خانتها الجامعة العربية التي تمثل الحكام فقط ولا صلة لنا فيها. نريد برلمانا عربيا وجامعة عربية بديلة . الان أكتشف الداني والقاصي أن الحكام العرب يعملون ليل نهار مع أعداء هذه الامة المنكوبة.
    وعندي بعض الاسئلة لبعض الحكام العرب: ماذا جنى السلطان قابوس من إستقبالة للإرهابي نتنياهو؟ وماذا جنى ملك البحرين ووزير خارجيتة من تصريحاتهم الصهيونية؟ هل تحولت البحرين إلى إمبراطورية عظمى كاليابان ؟

  2. مفخرة للعرب
    تحية للأستاذ معن بشور على هذه الروح الوطنية العالية .. لقد اصبت عين الصواب عندما تحدثت عن المسارين اللذان يوجهان فكر العروبة .. وربما يكون المسار الثاني هو الأخطر لكون قد نجح في تأثيره في فكر بعض الفئات من عامة الشعب التي انخدعت بالإعلام المتصهين والتي قام على اسس طائفية قذرة.
    هناك الكثر من رجال الفكر والإعلام في مجتمعاتنا العربية .. ولكن القلة ممن يمتلكون رؤية وطنية مبنية على مساحة كبيرة من الفكر الحر واحترام الآخر ..
    الأستاذ معن بشور نفتخر بكم .. وفقكم الله وبارك لكم بجهودكم الطيبة

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here