معلومات للتاريخ: السبب الحقيقي لغزو العراق.. ومشاجرة نسائية أنقذت صدام من الضربة الأولى في 20 مارس

yassin-jameel66-

ياسين جميل

دعا الكويتيون الرئيس الأمريكي جورج بوش الأب بعد إنتهاء ولايته لزيارتهم بعد أن وضعت حرب الخليج الثانية أوزارها بعامين , فلبَّى بوش نداءهم وكان سبب إشخاصهم إليه هو تكريمه في ما وصفوه بذكرى تحرير الكويت , فما كان من المخابرات العراقية إلا أن تأهبت للإنتقام من بوش المتهم بأنه إرتكب جرائم حرب في نفوس العراقيين وفرض الحصار الإقتصادي الظالم عليهم وأنهى فترته الرئاسية وسيحلُّ على الكويت ضيفُ شرفٍ غير ذي وزن ثقيل كحاله عندما كان رئيساً , إذ بات الآن في متناول أيديهم ولا يُحاجز بينهم وبينه سوى حُراسٌ قليلون ليسوا بحصنٍ منيع فيما لو أعدت خطة محكمة لإستهدافه

توغلت في العُمق شبكة تابعة للمخابرات العراقية بعد أن جاوزت الحدود الكويتية خلسة من الشمال وكان أعضاء الشبكة ثمانية أشخاص معهم سيارتان إحداهما جيب تويوتا والأخرى جيمس و 80 كيلوجراماً من المتفجرات على شكل عجينة ليتم تشكيلها واستخدامها بطريقة يسيرة و20 كيلو جراماً من متفجرات أخرى , وقد خططوا لتفجير موكب الرئيس الأمريكي أثناء حفل الإستقبال في مطار الكويت الدولي بسيارة جيب مفخخة يقتحم بها الموكب  فدائي مخابرات إسمه والي الغزالي , وقد خططت الشبكة المخابراتية في حال فشلها في إيصال السيارة بالقرب من طريق مرور الموكب أن يقوم فدائي المخابرات نفسه بربط حزام ناسف حول جسمه لتفجيره وسط الزحام بعملية إنتحارية تم تدريبه عليها لتنفيذها إذا إقتضت الضرورة ذلك , وقبضت السلطة الكويتية على أعضاء الشبكة التي أرادت إغتيال الرئيس بوش الأب أثناء زيارته للكويت في 15 إبريل 1993 وتم القبض على شخص آخر كان متوارياً قادت التحقيقات رجال المباحث الكويتية للوصول إليه , وذكر المحققون الأميركيون أن المتفجرات التي أُدخلت إلى الكويت هي ذاتها التي تستخدمها أجهزة الإستخبارات العراقية

صرَّح المتهم والي الغزالي أنه حاول إغتيال بوش إنتقاماً للعراقيين ولعائلته التي قتل منها 16 نفساً أثناء القصف الجوي الأميركي ولتسببه في معاناة ملايين العراقيين بالحصار الإقتصادي المفروض على العراق

أمر الرئيس الأمريكي كلينتون بشن هجوم بصواريخ كروز عابرة للقارات إستهدفت مقر المخابرات العراقية في حي المنصور ببغداد وفندق الرشيد ببغداد المنقوش على أرضية المدخل إليه رسمة لصورة بوش تدوسها أحذية الداخلين والخارجين نزلاء كانوا أو زواراً أو ساكنين

من هناك أضمر بوش الإبن في نفسه نية الإنتقام فيما لو فاز في إنتخابات الرئاسة الأمريكية التي سيرشح نفسه فيها في المستقبل القريب , ولقد كان , إذ ترشح بوش الإبن وفاز وبات رئيساً للولايات المتحدة , وأظهر نيته للسفير بندر بن سلطان بأنه سيغزو العراق للإطاحة بصدام حسين الذي “حاول قتل والدي” !

كان بوش يكذب على العالم عندما زعم أن صدام يمتلك أسلحة دمار شامل وأنه سيستخدمها ضد جيرانه وأن صدام على علاقة بأسامة بن لادن وأنه يدعم تنظيم القاعدة ويدعم “الإرهاب” , كل ذلك لأنه لا يجرؤ على أن يفصح عن الحقيقة وهي أن قرار الحرب بالنسبة إليه شخصي وعائلي ولأنه لا يستطيع أن يُصرِّح بأن جيوش التحالف ستغزو بلداً وتدمره وتمزقه تمزيقاً وتقتل الألوف من أهله على قضية أُغلقت ومرَّ عليها من الزمان عشرُ سنين ولم تحدث في أرض الولايات المتحدة وحوكم فيها المتهمون وليس فيها دم أو ضحية أمريكية من الأساس !

نسوق ذلك لنُبيِّن مدى إستهتار الجانب الأمريكي بأرواح الناس وخاصة إن كانوا من العرب والمسلمين بحيث تتحرك أساطيلهم وطائراتهم وتتساقط صواريخهم وقذائفهم لتمزق أجساد المدنيين الأبرياء لتصفية حسابات مع فردٍ واحد , أكان ذلك الفرد رئيساً أو قائداً لحزبٍ أو جماعةٍ أو تنظيم  , ثم من الذي سيحاكم الرئيس الأمريكي نفسه على جرائم الحرب التي إرتكبتها قواته في العراق ؟

إن كان غزو العراق قد تم بتهمة إقدام النظام السابق على الشروع في قتل مواطن أمريكي خارج أرضه , فماذا عن جرائم قتل ألوف العراقيين في أرضهم ؟

في مثل هذا اليوم قبل 12 عاماً كانت ساعة الصفر لتلك الحرب , وكان الرئيس الراحل صدام حسين قد تزوج في عام 2001 موظفة حكومية إسمها إيمان مُلاَّ حويش وهي إبنة عبد التواب مُلا حويش الذي كان نائباً لرئيس الوزراء ووزيراً للصناعة والتصنيع العسكري وإستسلم للقوات الأمريكية في مايو عام 2003 , ولاشك أنه من أقارب يحيى طه حويش الذي كان قائداً للقوة البحرية وعصام الملا حويش الذي كان محافظاً للبنك المركزي

وقد كانت “إيمان” سبباً لنجاته من موت محقق بعد مخاصمة مع زوجته الأولى “ساجدة” في منتصف ليلة 20 مارس 2003 وهو يوم إنطلاق الضربات العسكرية بماأسمته الإدارة الأمريكية (الهدف الفرصة) الذي عجّل ببدء الحرب قبل الموعد المحدد بأسبوع حيث كانت المخابرات الأمريكية قد زرعت عميلاً لها في الدائرة الضيقة المحيطة بصدام ومن خطوط الحماية في القصر الرئاسي , وقام هذا المصدر بتزويد الإستخبارات الأمريكية بمعلومة مهمة في تلك الليلة , وهي أن الرئيس سيغادر في تلك الليلة مقر إقامته متوجّهاً إلى مجموعة فيلات سكنية شمال بغداد لتأمين زوجاته وبناته ثم يتوجه إلى ملجأ مُحصَّن قريب من هذا المجمع السكني , وبناءاً على هذه المعلومة قرر الرئيس الأمريكي إستهداف صدام عاجلاً في تلك الليلة , ولكن أمراً قد حدث في المجمع السكني , وهو أن السيدة ساجدة رفضت السكن في الفيلا المجاورة لفيلا السيدة إيمان فحدثت مشادة كلامية وارتفعت أصوات الزوجتين وسط صمت حراس ومرافقي الرئيس أمام مسألة عائلية لا يمكنهم التدخل فيها , فحاول سكرتير صدام عبد حمود التكريتي أن يحل المشكلة لكن ساجدة كانت مصرة على أن تغادر إيمان إلى فيلا أخرى بعيداً عن فيلتها , فتوصل عبد حمود التكريتي وعدي وقصي إلى حلٍ وسط لهذا الخلاف , وهو أن تبقى ساجدة في الفيلا المجاورة لمقر زوجها بينما تقيم إيمان في الفيلا الواقعة على الجانب الآخر ليصبح صدام بينهما , وبهذا إنتهت المشكلة وانصرفت كل زوجة إلى المقر الذي إنتهى الإتفاق إليه , وقد إستغرق فض هذه الخلاف النسائي أكثر من ساعتين , ولم يتدخل فيه صدام بل كان متفرجاً من بعيد وأوكل سكرتيره ونجليه لحل ذلك الخلاف , وكان عميل الإستخبارات الأمريكية في الموقع المحدد مع مرافقين آخرين وصلوا إلى الملجأ القريب من المجمع السكني قبل الرئيس وسكرتيره , لكن الرئيس تأخر لأكثر من ساعتين بسبب (عركة) ساجدة وإيمان التي وقعت بعد منتصف الليل واستمرت إلى قبيل الفجر, وكان العميل عاجزاً عن معاودة الإتصال عبر هاتف الأقمار الصناعية ليخبر الوكالة بتأخر وصول صدام إلى الموقع المحدد , فظن الأمريكيون أن الهدف في الموقع المحدد , ولعدم إتصال العميل مجدداً فسّر الأمريكيون الأمر بأنه لا جديد وأن كل شيء على ما يرام , لذلك لم تتغيَّر الخطة , وبينما كان العميل يحاول مجدداً الإتصال ليخبرهم أن الرئيس قد تأخر ولم يحضر إلى الموقع سارع الأمريكيون ببدء القصف بغارة جوية على الملجأ وقتل في الغارة جميع من سبقوا الرئيس بمن فيهم العميل نفسه , وكانت تلك بداية الحرب التي أوصلت العراق إلى ما وصل إليه

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

20 تعليقات

  1. يعني بس اريد اعرف انت ممفكر تموت تجيب وتتكلم عن اشياء ليس لها صحة لامن بعيد ولا من قريب اولا وقعو على احتلال العراق من سنة1983 وان صدام ليس له زوجة اسمها ايمان الملا حويش هذه اكاذيب اصلا ان عبد التواب ملا حويش لديه بنت واحدة واسمها كرامة وله ولدين غير هذا كله كذب ولا يوجد في بيت ملا حويش اسم ايمان نحن ننصح اولادنا انه يجب ان يكزن التفكير واسع الافق وولكن التخيل وتصديقه بعد طرحه يصبح كذبا لا يسامح عليه لا في الدنيا ولا في الاخرة .اتقي الله فيما تقول واذا اردت ان تصبح كاتب او محرر في اي مؤسسة اعلامية يجب عليك ان تطعن باﻻخرين لانه بالتالي سوف تنقلب عليك نحن في عصر التكنولوجيا الكل تعرف عن طريق الستالايت ماهو الصح من الكذب

  2. السبب هو دائما عدم الامتثال لرغبة للوبي النظام العالمي الجديد،والتي من اهم مطالبه!!!! فتح البلاد للبنوك الكبيرة!!! نهب خيرات البلاد من اَهلها الفاسدين وحكامها،،،،لكي تستدين الدولة من البنك الدولي ،،،،تمهيدا لخصخصتها،،،،واستعباد شعبها الى الأبد ،

    اقرأ مذكرات قاتل اقتصادي. للمزيد من المعلومات،،،

  3. ايها الاخوان
    هذه الصحيفة تتيح لنا الفرصة للتعبير عن ارائنا لهذا يجب النقذ بطريقة لبقة.
    لا تكون جميع مقالات كاتب و لو كان مرموقا في نفس المستوى لذلك يجب ان يعذر بعضنا بعضا.
    تبقى فرضية محاولة انتقام بوش لابيه قد قيلت في ما قبل غير انها مستبعدة لدرجة كبيرة لان اتخاد القرارات في الغرب ليس مثل اخد القرارات عند شعوبنا المتخلفة.
    يتم اتخاد القرارات بناء على مصالح اللوبيات الاقوى.لان كل قرار يحتاج الى لوبي قوي يدعمه خاصة قرارات السلم و الحرب.

  4. حسب علمي و متابعتي ؛ هذه الصحيفة رصينة إلى حد كبير و رئيس تحريرها ذو مهنية عالية ؛ لذا استغرب بشدة نشر مثل هذه المقالات على صفحاتها و التي لا تليق إلا بالصحف الصفراء ؛ صحف الفضائح المسماة بالتابلويد !
    أتذكر أنني انتقدت اول مقال نشر لهذا الكاتب هنا و كان عن إيران و قبر ابي لؤلؤة قاتل سيدنا عمر و عن رد القرضاوي على تصريح رفسنجاني الذي انتقد فيه شتم الصحابة و أمهات المؤمنين و اﻹحتفال السنوي و التبجيل لقاتل سيدنا عمر …الخ
    وفي حينه طالبت الكاتب كما فعل بعض اﻷخوة اليوم بمصادر رواياته و ادعاءاته ؛ فأنبرى آخرون للدفاع عنه ﻷنه جاءهم بما يرتاحون له و يوافق توجهاتهم و لتذهب الحقيقة بعدها إلى الجحيم!
    توقفت بعدها عن متابعة مقالات هذا الرجل ﻷنها مجرد كلام مرسل على عواهنه و شبيه بتلك التي ترد في الكتب التجارية لبعض المؤلفين الذين يصطادون مشترين ل كتبهم من خلال عناوين جاذبة و صادمة من قبيل صدام لا زال حيا ؟ أو هل أعدم صدام أم شبيهه ؟! و أين يعيش بن لادن اليوم ؟! و هكذا ….
    اليوم جذب انتباهي ؛ أن المقال ضمن أكثر المقالات قراءة ؛ قلت عسى و لعل تحسن أسلوب الرجل العلمي و بات يزودنا بحقائق ؛ فوجدت أن الطين زاد بلة فألقيت باللوم على صحيفتنا الغراء كما ذكرت في البداية

  5. أؤيد ما قلته أخي كريم محمد بدليل الوثيقة المسماة the projrct of the new american century او بإختصار PNAC الصدرة عن مجموعة من المحافظين في عام 1998 والذي طالب فيه أعضاء بإحتلال العراق بأسرع وقت. ولكن الرئيس الأمريكي آن ذاك لم يعرهم إنتباها وتجاهلهم. حتي وصل جورج بوش الإبن للرئاسة وتحقق الحلم.
    من أعضاء هذه الجمعية:
    ديك تشيني
    دونالد رامسفيلد
    باول فولوفيتس
    ريتشارد بيرل
    وغيرهم ممن ساهم في وقت لاحق بإحتلال وتدمير العراق وتقلد مناصب رفيعة بالإدارة الأمريكية إبان رئاسة جورج بوش الإبن.
    الوثيقة موجودة في الإنترنت وواضحه للعيان وأنا أنصح كل صحفي وقارئ بقراءة هذه الوثيقة حتي يفهم ما يجري حاليا في عالمنا العربي
    الحاسوب

  6. المقال السابق كان مديحا لايران …. اذن جميع المعلومات الاستخبارية التي تاتي على شكل مقالات…. سواء السابقة او هذا المقال ….. صنع في ايران

  7. ما فائدة المقال الان ؟ ماولى ذهب الان ماهو المخرج من هذه الازمات ، كما ان مقالك لايستند الي اي مصدر معلومات ونحس بانه كلام سرد في جلسة شاي عربيه لتمضيه السهره.

  8. طيب ما دام ان العميل قتل مع من قتلوا في الغارة عى مقر صدام وان اؤكد انه كان هنالك غارة كما ورد في الانباء, فمن اخبرك انت يا ياسين بهذه المعلومات؟

  9. يامتابع , عندما تذكر اسمك الحقيقي وبلدك بشجاعة وافية ساجيب على تساؤلاتك بكل صدق والا مالفائدة لاجابة احد ما لايتمتع بالشجاعة الكافية لذكر من هو

  10. بسم الله الرحمن الرحيم . اعلم أيها الكاتب ، أن العرب لا يحبون الحياة إلا تحت الاستعمار وهم الذين جاؤوا بأمريكا إلى ديارهم عن حب وسبق وإصرار . وصدق من قال : أن العرب لهم قابلية للاستعمار. وكل ما قلته في مقالك مجانب للصواب و الحقيقة. والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

  11. لا شك ان الرئيس جورج بوش في إجابته عن سؤال لاحد المراسلين قد قال بان صدام حسين كان يريد قتل ابي في الكويت ٠اما الحرب الامريكية على العرا ق والتخطيط لها مسبقا فاسألوا الامير بندر ابن سلطان فالجواب لديه وكفى بالله شهيدا ٠

  12. حلقه من حلقات Space Toon,, اضحكتني مادام عميل الاستخبارت الامريكيه قُتل بالغاره الامريكيه على الملجأ فمن الذي روى لك الحكايه

  13. جديد موقع رأي اليوم: سلسلة الخيال العلمي، الحلقة الأولى 🙂

  14. يقول الكاتب أن الأمريكان احتلو العراق و قتلو العراقين وفعلو بهم كذا وكذا
    طيب لماذا إذن وقف الشيعة في العراق إلى جانب الاحتلال الأمريكي بحيث أفتى السيستاني بعدم قتال قوات الاحتلال باي شكل من الأشكال !!
    هل من أحد يجيب على هذا السؤال !!

  15. حرب الخليج الثانية ليست بسبب انتقام الرئيس بوش الابن لأبيه وليست بسبب البترول ولكن هي حرب دينية.

  16. لا علاقة لمحاولة قتل بوش الاب باحتلال العراق.
    الخطة كانت موجودة مند زمن بعيد عند المحافظين الجدد للتحكم في النفط و ما كان ينقص هو سبب وجيه حتى ان بوش الابن اراد ان يزج بالعراق في قضية البرجين فلم يستطع.

  17. قرار احتلال العراق اتخد عندما دمر برجي التجارة الدوليتين عام 2011 وحكاية تدمير البرجين خدها من فم ضابط الاستخبارات الامريكبة سوزان لينداور من اليوتيوب لان احتلال افغانستان واحتلال العراق خطط وقتها بعد ان ضحي ب3 الاف امريكي لاتمام الخطة وليظهر انهاحملة صلييبية وليست فقط زلة لسان الرئيس ج بوش الابن .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here