معلم بالسعودية يأخذ طلابه إلى مغسلة الموتى

متابعات – فتحت إدارة تعليم الطائف في السعودية، تحقيقًا، مع معلم أخذ طلابه في المرحلة المتوسطة إلى مغسلة موتى، ليشرح لهم درسًا عن كيفية غسل الميت وتكفينه بشكل عملي، مع تصويرهم أثناء الشرح.

وحسب صحيفة ”عكاظ“ المحلية، أكد المتحدث باسم تعليم الطائف، أن ”مدير تعليم الطائف وجه بتشكيل لجنة للتحقيق في الموضوع، والرفع بتقرير مفصل لاتخاذ الإجراءات النظامية تجاه المعلم“.

وجاء أمر تشكيل لجنة التحقيق من قبل وزارة التعليم، التي طلبت معرفة تفاصيل الواقعة بأكملها.

وذكرت مصادر، وفق الصحيفة، أن توجيه الوزارة جاء بسبب صغر سن الطلاب الذين تم شرح الدرس لهم، فيما قال معلمون وأولياء أمور إن الدرس موجود أصلا في منهج طلاب المتوسط، وإن المعلم طبقه بشكل عملي فقط بحسب موقع ارم نيوز.

بدورهم، أشاد ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي بطريقة المعلم في الشرح، مدافعين عنه كونه لم يفعل شيئًا سوى تطبيق الدرس بشكل عملي، مؤكدين أن حل المشكلة يكمن في المنهج وليس بالمعلم الذي شرح الدرس المقرر أصلًا على الطلبة.

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. المعلم لم يخطى لقد قام بتطبيق الدرس الموجود في المنهاج بشكل عملي وين الخطى بالموضوع؟؟
    وبذلك هو لم يخالف قوانين المدرسه ولم يخالف الشرع
    وهو استاذ تربيه اسلاميه اما لو كان استاذ حاسوب فعلا كان اخذهم على مختبر الحاسوب ولو كان استاذ كيمياء كان اخذهم على مصانع الادويه.

  2. As seen in the picture published with the article, these students are underage, the school should have notified their parents in advance of the the schools intent to take their children to a Muslim Morgue. The decision of field trip to a Morgue is an extremely poor one and abusive. I am not sure how the Ministry of Education in KSA will allow such travesty to take place. One will think that there is no one watching schools behavior during their daily operations. Clearly, the principal of the school is not doing his job.

  3. كثير من المدارس في السعوديه أشتهرت بعمل ما يشبه القبور داخلها وفي جو مرعب وذلك لترهيب الطلبه من عذاب القبر , وهذا ليس مقتصرا على السعوديه بل يحدث في بلدان عربيه اخرى

  4. نفس الطريقة اليابانية في التعليم تماماً، غير أنهم في اليابان يأخذونهم إلى المصانع ومراكز الأبحاث ليأخذوا درساً عملياً في التكنولوجيا. مشكلة اليابان أنها تريد إعداد جيل من العلماء والصناعيين والتقنيين، أما نحن فنريد إعداد جيل من الموتى والمختلين نفسياً يسهل السيطرة عليهم. في اليابان يعلمون أطفالهم كيف يصنعنون الحياة ويتقنوها، وعندنا نعلمهم كيف يصنعون الموت ويتقنوه. هناك يعلمون أطفالهم كل شيء عن الحياة ونحن نعلمهم كل شيء عن الموت. أتمنى تسجيل أسماء هؤلاء الطلاب الظاهرين في الفيديو للعودة إليهم بعد ثلاثين عاماً ونرى كم عالماً نووياً وكم عالم رياضيات وفيزياء وكيمياء قد خرج منهم.

  5. 😳😳😩 حرام عليك الاجدر ان تأخذهم لمركز أبحاث في علوم الفضاء او اللى مصنع دواء او حتى الى مصنع لتجميع الكمبيوترات او تجميع السيارات او حتى مصنع شامبو
    اتركوا عنكم هذه الشعوذة مرة تتحدثون عن عذاب القبر ومرة عن تكفين وتغسيل الموتى حتى الموتى لا تتركوهم في حالهم لاحول ولا قوة الا بالله

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here