معطيات “طازجة” ترددت على هامش “لقاء ملكي” أردني: صفقة القرن زمنيا وعلى الارجح  تتأجل “إلى إشعار آخر”.. روسيا والصين والاتحاد الأوروبي ضد “مسار كوشنر” وتحديد سقف زمني جديد “مهمة صعبة الان”

لندن- رأي اليوم- خاص

نقلت اوساط سياسية اردنية عن إجتماع ملكي مغلق عقد مؤخرا توصيل عدة رسائل بشأن “صفقة القرن” التي ينشغل الجميع فيها تضمنت اشارات مباشرة إلى معلومات بان صفقة القرن “قد لا تعلن قريبا جدا” خلافا للإنطباع السائد.

وكانت الإدارة الامريكية قد اعلنت ان تفاصيل التسوية الجديدة لعملية السلام في الشرق الاوسط ستعلن في شهر ابريل الحالي.

 لكن سياسيون نقلوا اشارات عن العاهل الملك عبدالله الثاني  قال فيها بان صفقة القرن ليست وشيكة إلى الحد الذي يفترضه  الجميع.

 وحسب التقديرات التي برزت على هامش لقاء حواري مع عدة شخصيات أردنية  بالديوان الملكي أمس الاول فإن الادارة الامريكية قد تضطر للتراجع عن سقف زمني محتمل لإعلان صفقة القرن بسبب عدم وجود “شريك دولي محتمل” يدعم خيار هذه الصفقة.

وجدد الاردن رفضه لأي مساس بثوابته حتى ولو عبر صفقة القرن مع ان وزير الخارجية ايمن صفدي اعلن بان بلاده ليس لديها معلومات عن تلك الصفقة.

وحسب التقديرات التي سمعت في ديوان الملك فأن صفقة الرئيس دونالد ترامب بلا غطاء دولي فروسيا ترفضها وكذلك الصين ويقاومها بشدة الاتحاد الاوروبي والمؤسسات الفلسطينية والاردنية معا مما يجعل طريقها ليست سالكة إطلاقا بسهولة ولا المسار الذي يفترضه جاريد كوشنر كبير مستشاري ترامب.

ويراهن الاردن على جدار في المجتمع الدولي يضغط على الادارة الامريكية ويرفض اي إجراءات أحادية على صعيد القضية الفلسطينية وتحديدا أي إجراء يسمح بضم اي جزء من الضفة الغربية لإسرائيل.

وحسب التقدير الاردني السيادي فالخيار الوحيد امام الإدارة الامريكية وضع جدول زمني جديد للصفقة وتأجيلها وإرجاء إعلانها “إلى إشعار آخر” ليس من السهل تحديد توقيته.

Print Friendly, PDF & Email

17 تعليقات

  1. صح النوم ….اهل فلسطيين رواتبهم وعيشهم برفاهييه هم ودول الجوار ….قادمه لهم بناء على تعليمات بن صهيون …لينامو بالعسل وتهظم وتقضم الارض …لايوجد تئاجيل والنايم يصحا على مستقبله ….

  2. لا يجوز بأي عرف من الاعراف الإسلامية والعربية أن تقف السعودية ضد الاردن وفلسطين لإرضاء ترامب وكوشنير مهما كانت الفائدة والعلاقات الأمريكية السعودية فكم تلقت السعودية صفعات من ترامب وعن الحماية للسعودية والان ترامب يصرح أمام حشد من مؤيدي بأنه أثناء زيارة عائلة ترامب للسعودية قام الملك سلمان بتقبيل زوجة ترامب ايفانكا ثلاث مرات وقال له ترامب يكفي ثلاث مرات ايها الملك فهل بعد هذا الاتهام ستبقى السعودية تقول أن امريكا حليفتها فهذا ترامب يريد تشويه سمعة الاسلام والعرب ولا يهمه الا إسرائيل فكيف تقوم السعودية والإمارات بالسير خلف هذا الوقح الذي ما فناء بإهانة السعودية عدة مرات وهل يعقل أن تبقى السعودية تسير مثلما يريد هذا الوقح .

  3. البعض يظن أن فشل صفقة القرن، ودفنها في مهدها، يعني عدم وجودها من الأساس!! هذا جهل مدقع في مجريات الأحداث، وظلم عظيم في حق القضية الفلسطينية وقوى المقاومة.
    الإدارة الأمريكية خلال عشرات السنين كانت تدير مفاوضات وهمية لتمكين الإستيطان وتهجير الفلسطينيين، وتمهيد الأرضية للأنظمة العربية التي “تتفاوض” للأتيان بشريك فلسطيني وازن قادر على التنازل عن حقوق الفلسطينيين كافة مقابل مردود مالي ودويلة في غزة وجزء من سيناء. فعلاً، خلال هذه السنوات، شهدنا معاهدات سلام، وتطبيع، وفتح سفارات، وإعترافات بحق إسرائيل في فلسطين حتى من منظمة التحرير نفسها. مُدن صناعية مشتركة مع الكيان الصهيوني تم إنشائها بالإضافة لمكاتب تجارية علنية، وزيارات وفود نقابية، وفعاليات رياضية وثقافية، ومحاولات بائسة للتشجيع على زيارة الكيان الصهيوني للتطبيع الشعبي المباشر، تحت مُسمى “العبادة” و”الصلاة” في الأقصى الشريف. عشرات آلاف الوحدات الإستيطانية تم بناؤها، وآلاف الفلسطينيين تم تهجيرهم قسراً، أو بالإغرائات السياسية والمالية والإجتماعية في الدول المجاورة. في نفس الوقت تم فتح الحروب الواحدة تلو الأخرى على محور المقاومة في لبنان وغزة، ولاحقاً سوريا، بمشاركة العديد من الأنظمة العربية التي “تتفاوض”. إيران تم تشديد العقوبات عليها لعدم القدرة على كسرها بالحرب. وصلت الإدارة الأمريكية لطريق مسدود، لا الشعب الفلسطيني في داخل الكيان ترك أرضه بشكل يقلب المعادلات، ولا الأنظمة “المتفاوضة” إستطاعت تجهيز طرف فلسطيني وازن للتوقيع على إسقاط حقوقه كلها إِلَّا الفُتات، ولا الحروب والعقوبات التي شُنّت إستطاعات القضاء على قوى المقاومة. ما حدث هو العكس، رُغم شراسة وجرائم المحور الأمريكي الصهيوني، بمشاركة الأنظمة العربية التي “تتفاوض”، بدأت المقاومة في الداخل الصهيوني تأخذ شكلاً مستقلاً بعيداً عن منظمة التحرير، وإستطاعت قوى المقاومة في لبنان وغزة بناء قوة ردع ضد الكيان الصهيوني كان آخرها صواريخ تل أبيب التاريخية. الحرس الثوري وحزب الله أصبح عُدّة وعتاداً على حدود الجولان، وسوريا أصبحت بجيش متمرس القتال لثماني سنوات وبأسلحة حديثة منعت الطيران الصهيوني من إختراق أجوائها، وإيران صاحبة نفوذ في أفغانستان، واليمن، وسوريا، والعراق، ولبنان، وعلى مسافة شهر أو أقل من إنتاج قنابل نووية تصل باريس ولندن لو أرادت ذالك. هُنا في محاولة بائسة تم الإتيان بالإمارات و بزعيمة محور “التفاوض” العربي، السعودية، في شخص محمد بن سلمان، والذي لعبت المخابرات الأمريكية دوراً رئيسياً في توليه منصبه، لإتمام ما يُسمى صفقة القرن. فعلاً، قام النظام السعودي والإماراتي بالإتيان بعباس والضغط عليه بشدة للتوقيع على تلك الصفقة. أيضاً مورست الضغوطات الكبيرة على البلدان المحيطة مثل الأردن ولبنان ومصر، وذالك بشهادة زعيم كُلٍ منها حيث تم عرض عشرات المليارات، وعشرات الزيارات تمت من وإلى الولايات المتحدة لترتيب الصفقة، وعروض بناء المُدن الجديدة في الأردن ومصر تم التخطيط لها. في نهاية الأمر، لم تستطع السعودية والإمارات تجهيز الطرف الرئيسي لإتمام الصفقة، والذي هو الطرف الفلسطيني، ليس لأن عباس لا يريد التوقيع، ولكن لأنه لا يستطيع التوقيع لأن الشعب الفلسطيني أظهر قوة ردع لمن تسوّل له نفسه الخيانة وذالك من خلال الرفض العلني الشرس في الشوارع لتلك الصفقة، ومسيرات العودة الأسبوعية في غزة وتضحياتها التي تدمي القلوب. حتى دحلان، وكُلنا يعلم من هو دحلان، قال بالحرف الواحد أن الزعيم الفلسطيني الذي سيوقّع على تسليم القدس، سيقتله مرافقوه!
    رأت الإدارة الأمريكية فشل أنظمة “التفاوض” العربي في إحضار الطرف الفلسطيني لإتمام الصفقة، ونشأة محور مقاومة أكثر قوة وردعاً، وإنتقال ميزان القوى الإقليمي لحساب محور المقاومة الذي لا يعترف أساساً بالكيان الصهيوني، إيران وسوريا وحزب الله ومقاومة غزة، والذي صراعه صراع وجود وليس صراع حدود، على حساب أنظمة “التفاوض” العربي والكيان الصهيوني. هُنا أصبح السؤال في الإدارة الأمريكية لماذا لا نعترف لإسرائيل بالسيادة على كامل القدس، والجولان التي تتبعها مزارع شبعا في لبنان، والضّفة، ولا عودة للآجئين، مادام المحور المُهيمن على الإقليم الآن لا يعترف أساساً بإسرائيل، وصراعه معها صراع وجود وليس صراع حدود مثل الأنظمة العربية التي “تتفاوض”، والتي سقط من يدها تغيير المُجريات في المنطقة والتي كان آخرها فشلها الفاضح في قلب النظام في سوريا واليمن، وقيام أنظمة سياسية صديقة لمحور المقاومة في العراق ولبنان، وفشل تأمين الطرف الفلسطيني لتوقيع الصفقة. قامت الإدارة الأمريكية فعلاً، ومن طرف واحد، بالإعلان الأُحادي بسيادة الكيان الصهيوني على كامل القدس والجولان وملحقاته في لبنان، والضفة واللاجئين على الطريق! هذا الإعلان إعلان رسمي وعلني عن وفاة صفقة القرن لأنه لو كان بمستطاع أمريكا تأمين الطرف الثاني لتوقيع الصفقة، لما قامت أُحادياً، ومنفردة، بإتخاذ هذه الإجرائات.، ولكانت جائت بالطرف العربي الفلسطيني للتوقيع لإعطاء هذه الإجرائات الشرعية والقانونية الفعلية والدولية لإنهاء القضية الفلسطينية، والذي هو هدف الصفقة.
    الخطوات التي قامت بها أمريكا لا تُغيّر في موازين القوى على الأرض. قوى المقاومة وإنتصاراتها التي أوصلت الحرس الثوري وحزب الله لحدود الجولان، وصواريخ غزّة التاريخية لتل أبيب، هي نفسها، وأمريكا والكيان الصهيوني وفشلهما، وتآكل قوة الردع لكليهما، هو نفسه. الذي تغيّر هو خلق مناخ حرب على جبهة الكيان الصهيوني والذي هو أعجز من شن حرب حتى على غزّة!
    إنكار وجود صفقة القرن، ولاحقاً فشلها، هو إنكار الدور العظيم للشعب الفلسطيني وقوى المقاومة، إيران وسوريا وحزب الله ومقاومة غزة، في قبرها في مهدها، وأيضاً تغطية على دور الخيانة الذي قامت به أنظمة “التفاوض” العربي لبيع القدس وكامل فلسطين، وسحق قوى المقاومة، لصالح الكيان الصهيوني وإنصياعاً لِسيِّدِهِمْ الأمريكي!

  4. يا جماعة لا بدها تحليلات ولا تقارير او سياسات ومؤسسات امريكيه بتعلن وبتقرر. نحن العرب اهبل شعب على وجه الأرض. تم تمرير الكثير اصحوا اصحوا
    اليهود اللي بدهم اياه أخذوه القدس عاصمه والجولان أراضي اسرائليه وبعدنا ننتظر المزيد فعلا ذاكرتنا ذاكرة سمكه

  5. ليس مهما ما تقوله أو تفعله امريكا، فهي عدو ومصالحة متضاربة مع مباديء الأمة. المهم ما نقوله نحن والأهم ما نفعله.

  6. الى الاخ المغترب
    بعد التحيه والتقدير
    انا معك كل شيء ماشي مثل ما يردون

  7. المحامي محمد احمد الروسان عضو المكتب السياسي للحركة الشعبية الأردنية

    مع ما قاله المغترب بالعمق:
    المنطقة في حالة سيولة شديدة… قد تختفي دول وتظهر أخرى.. وقد تكبر ساحات ديمغرافيا وجغرافيا… وقد تختفي ساحات… كل ذلك بسبب زواريب البعض العربي المتساوقون المتماهون مع الكيان الصهيوني الشكاء(شدة على حرف الكاف رفاق)الزاحفون على شفاههم نحو سيدهم …..توهان وتيه وفقدان للمرونة الاستراتيجية بفعل طوارئ السياسة والاقتصاد وطوارىء الثقافة واستراتيجات الطبخ الرديء والتي لا تنتج سوى سياسة باعة الأرصفة… كيلو البندورة بدينار…. خمس ضمم كسبره بنص دينار….. ودبلوماسيتنا دبلوماسية الإنتظار وردة الفعل لا دبلوماسية خلق وتخليق الحدث والظروف المواتية للفعل واستثماره اقتصاديا …. يعني : تقريشه.
    *:المحامي محمد احمد الروسان*
    *عضو المكتب السياسي للحركة الشعبية الأردنية*

  8. صفقة ألقرن لم ولن تكن موجودة لأنها أساسا اجراءات ( نقل سفارات, أعتراف أميركي بالقدس عاصمة لأسرائيل وبسيدتها على ألجولان) حصلت. الصفقة هي تعبير استعمله نتينياهو لتغليف بعض ألأفكار باسم ترامب وصهره لأشغال ألمنطقة ومسؤوليها بين المؤيد والمعارض لفترة من ألزمن. ألملفت للأنتباه أن ألجميع ينكر علمه بمحتويات ألصفقة ولكنه يعلن موقف ما! كيف؟

  9. اخ حمزة
    اعتقد انك تعرف ان المقاومة عبر الحدود ممنوعة
    وان الحكومة سحبت جنسية خالد مشعل وغيره
    واي فعل مقاوم سيسميه العرب إرهابا
    وما يقال خلاف ذالك من باب ذر الرماد في العيون

  10. (قد لا تعلن قريباً) حتى يتم ترتيب المنطقة، ليتم فرضها اما من خلال استمرار الفوضى الخلاقة، التي جلبت الكثير من المصائب للمنطقة،
    القادم اصعب وكثيرون يَرَوْن ويعلمون بأن مؤامرات اسرائيل وامريكيا لن تنتهي، وربما سنشهد حروب اخرى ستغير معالم المنطقة،
    لتفرض فيها حدود جديدة لبلدان عدة، وستسقط دول وستتجزأ دول، فمهما تحالف البعض مع امريكيا، فأمريكيا لن يهمها الا فرض ارادتها.

  11. “صفقة القرن ” نسخة جديدة من قصة “الغولة” .. يرويها “آباء ” فاشلون وجهلة لأبناء جهلة لا يملكون أية قدرة عقلية , وبهذا يستمر ” تنويم ” شعوب متخلفة قاصرة متلحفين بالخوف ..

  12. متى كان ترامب يضع وزنا او قيمة لاحد؟؟؟
    سواء روسيا او الصين او الاتحاد الأوروبي او الاردن وفلسطين ومعهم العرب جميعا، فقد تصرف ترامب بالقدس والجولان ما انها ملكية خاصة له وتعامل مع العرب عموما باحتقار وفوقية،خاصة بعد أن قال انه نقل السفارة للقدس ولم يحدث شيء.
    غياب ردة فعل عربية حقيقية شجع ترامب على التصرف منفردا بما يحقق طموحات نتن ياهو،ولو أن هناك تأجيل لطرح الصفقة ليس بسبب العرب العاجزين،وإنما خدمة لمصالح حلفائه في تل أبيب.

  13. OUR DIGNITY N IS JUST IN OUR MILITARY PROGRESS AND OUR UNIFICATION AS ONE FAMILY AL WATAN AL ISLAMI AND AL ARABI …FOR PAN HUMANITY … NO MORE SHOCHTIM MAMZERS ZIONISM COLONIZERS

  14. برغم العزل و الحصار و الضغط الشديد سياسياً و إقتصادياً على الدولة الأردنية الهاشمية، لقد أثبتت الدولة قيادةً و شعباً بقوة عزمها وكرامتها و حريتها رغم انف الجميع. كل هذا في وجه ضغط لاتتحمله دول عظمى. حان الأوان لتوحيد الصف و إعادة المضي في تكريس مكانة الدولة اقليمياً و عالمياً، و التركيز على اعدة حركة العجلة الأقتصادية و المضي في النمو و الإزدهار.

  15. انا مقتنع تماماً بأن ما يسمى بصفقة القرن هي مجرد وهم وذلك لقناعة ويقين الجانب الاميركي والصهيوني بعدم وجود الشريك المناسب لإجراء مثل تلك الصفقة ، لذلك الولايات المتحدة تعمل وبشكل لا يدع مجالاً للشك للحيلولة دون وجود عوائق وذلك لتسهيل مهمة تمرير هذه الصفقة حتى لو لزم الأمر التخلص نهائياً من تلك العوائق وبدون مقدمات وانا اعني ما اقول تماماً ، ويجب على الجميع من اخواننا العرب ان يعلموا بأن هذه العوائق بنظر الاميركان ودولة الاحتلال ومن والاهما هم اشخاص اعتباريين يقودون بلدانهم ومنهم الملك عبدالله الثاني ملك الاردن والذي يمثل حجر عثرة بالنسبة للجانب الاميركي بالذات ، لذلك يجب علينا كمواطنين اردنيين وعرب ان نثق بقدرة الملك عبدالله على الثبات على موقفة بل ونسانده كشعوب وان نكون كالبنيان المرصوص في خندق مقاومة المحتل حتى النهاية وحتى يأذن الله امراً كان مفعولا !!!

  16. .
    — كتبت اكثر من عشره مرات بانه لايجود شيء اسمه صفقه قرن بل لا توجد اي صفقه على الإطلاق ، وسبب وصولي من البدايه لهذه النتيجه هو معرفتي باليه اتخاذ القرار في الولايات المتحده فامريكا ليست بقاله يقرر صاحبها لوحده ان يفعل أمراً ثم ينفذه .
    .
    — نعم صلاحيات الرئيس الامريكي واسعه لكنها لا تعمل لوحدها بل تحتاج لدور فريق البيت الأبيض في التحضير ودور الخارجيه في الإعداد ودور الكونغرس في الموافقه خاصه اذا كان في الامر التزام مالي او عسكري وهنالك ادوار مختلفه للبنتاغون والمؤسسات الامنيه ، لذلك اذا كان هنالك امر كبير يجري الإعداد له فان تسريبات من احدى تلك الموسسات او اكثر من موسسه ستخرج للعلن . لكن ليس لاي من تلك الموسسات اي علم بصفقه اطلاقا والحديث عنها يقتصر على صهر الرئيس ونفر ممن يثق بهم وهو حديث غامض بلا مضمون حقيقي وتتم فبركته لبيعه في دول يقرر قادتها مصيرها كما يقرر اصحاب البقالات .
    .
    — صفقه القرن باختصار هي خدعه ينتطر معها العرب أمراً لن ياتي بينما تمرر الاداره الامريكيه خلال فتره الانتظار كل ما تريد .
    .
    .
    .

  17. __________ يروي الأردنيون قصة قافلة تجارية من الشام باتجاة الحجاز وأثناء مرورها من صحراء الأردن هاجمها قطاع الطرق فخرج عليهم رئيس القافلة مفاوضا وقال مخاطبا قطاع الطرق : ” عرب اغا ” وتسأل…….. ” آتل ” أو ” تأشيط من دون آتل ” وردوا علية : ……. ” تقشيط بدون قتل ” وفرح رئيس القافلة وقال متباهيا أمام القافلة بعد انتهاء التفاوض : لأ تخافوا يا جماعة “تأشيط من دون آتل ” هاد لأنه أنا زكي وضحكت عليهن! كيفني معكن !.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here