معركة “النيرب” شرق إدلب اختبارٌ بالنّار بين موسكو وأنقرة ما هي نتائجه حتى الآن؟.. تحرّك الجيش السوري نحو إدلب المدينة في الأيّام المُقبلة يعني قرارًا روسيًّا سوريًّا بانتزاع ورقة المُحافظة من يد أردوغان عنوةً والوصول إلى الحدود.. أمّا توقّف القوّات يعني فرصة اتفاق جديد.. ما هي الأفكار المطروحة حوله؟

بيروت ـ “رأي اليوم” ـ كمال خلف:

معركة ” النيرب” أول أمس شرق ادلب، كانت الاختبار الصعب بالنار لكل الأطراف، ما إن تعرضت القوات السورية لهجوم من قبل مسلحين تابعين لتركيا، بدعم من القوات الخاصة والمدفعية التركية. حتى كانت طائرات سو 24 الروسية تقصف القوات المهاجمة، وهو ما أوقف الهجوم من قبل تركيا لأن الأمور كانت حتما لو استمرت ستؤدي إلى صدام مباشر بين القوات الروسية والتركية.

اختبرت تركيا روسيا بالنار، واختبر الروس مدى جدية التصريحات الصادرة من أنقرة عن إعادة الجيش السوري إلى ما وراء نقاط المراقبة التركية، وأثبتت نتائج الاختبارات أن الصدام المباشر صعب جدا بل شبه مستحيل، وإن مشاركة تركيا بهجوم مباشر على القوات السورية له مخاطر تصل حد استهداف الجنود الأتراك وهو ما حصل في النيرب. وإن عدم اشتراك القوات التركية إلى جانب الفصائل المسلحة يعني هروب الأخيرة من المواجهة بالتالي خسارة جديدة.

في الميدان السوري شمالا ثمة اختبارات أخرى بالنار، والعين ترصد تحرك قوات الجيش السوري والخطوة المقبلة أين ستكون وكيف؟ فإذا تحركت القوات في الأيام المقبلة نحو “تفتناز” أو” سرمين” أو “قيمناس” فهذا سيعني أن الجيش السوري والحليف الروسي مصممون على إنهاء اللعبة بالكامل والوصول إلى الحدود، وهذا مؤشر على قرار انتزاع ورقة إدلب من يد الرئيس أردوغان عنوة.

أما إذا توقفت القوات السورية عند هذا الحد إفساحا في المجال لعقد اتفاق جديد، يطمح الروس في أن تقبل خلاله تركيا شريط حدودي شمال إدلب والتسليم بأن المدينة ستعود إلى سيادة الدولة السورية، وتنسحب الفصائل التابعة لتركية إلى داخل هذا الشريط ومعها من يؤيدها من المدنيين اللاجئين وتكون المنطقة تحت الحماية التركية إلى حين إنجاز الحل السياسي بشكل نهائي في سورية. في المقابل تطرح تركيا عرضها وهو أن ينسحب الجيش السوري إلى ما وراء نقاط المراقبة التركية أي الانسحاب من المدن الاستراتيجية في ريف إدلب الجنوبي، لكن مع عدم عودة الفصائل المسلحة المهزومة إلى تلك المنطقة، وبدلا عن ذلك يجري اتفاق على إدارة المنطقة.

ما زالت الهوة كبيرة بين الطرفين في أنقرة وموسكو حول هذه الأفكار، إلا أن اختبارات النار في الميدان ستلقي بظلالها على المفاوضات التي ما تزال مستمرة على الرغم من جولات سابقة فاشلة.

ولا يوجد بديل حتى الآن لدى الطرفين إلا الاستمرار في الحوار، لأن الصدام العسكري المباشر غير وارد إلا في إطار الاختبار فقط، ولكن نقطة التوتر المركزية هي في هوامش كل طرف في التحرك عسكريا، فقد تجاوزت أنقرة حدود الهامش عندما قدمت صواريخ أمريكية مضادة للطيران محمولة للفصائل العسكرية المسلحة التابعة لها في إدلب خاصة أن الجماعات قامت باستخدامها ضد الطيران الحربي الروسي، كما قالت وزارة الدفاع الروسية يوم أمس.

الخروج عن الهامش أو قواعد الاشتباك من الجانب التركي يقابل بخطوة من الجانب الروسي والسوري، ولعل الإعلان عن انطلاق المقاومة الوطنية وعمادها قوات كردية رسالة واضحة لأنقرة بأن موسكو بإمكانها تسليح مجموعات كردية بأسلحة نوعية أيضا، وهذا يتطابق مع استقبال الرئيس فلاديمير بوتين قبل يومين لخليفة حفتر مقابل استقبال رجب طيب أردوغان للسراج. الاتصال الهاتفي الذي جرى ليل أمس بين الرئيسين بوتين وأردوغان أكد على مسألة واحدة وهي تكثيف المشاروات للوصول إلى اتفاق، وهذا لابد منه ولا بديل له إلا اقتحام القوات السورية لإدلب.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

12 تعليقات

  1. الى المدعو بشار عبد الله . يجب عليك الدعوة الى الإصلاح ، لا الحرب . لو قامت روسيا بتسليم الاكراد أسلحة نوعية وتم الهجوم على الجيش والشعب التركي من قبل أكراد فان عدد الاكراد في تركيا سينقص الى النصف ولا اعتقد انك فهمان ما اقصد . مهزلة معلقين شمال ويمين بدون تفكير . عيب

  2. أردوغان صعد شجرة عالية جدا هذه المرة، والسلم الذي سيسمح له بالنزول هو إما صناعة روسية أو صناعة إيرانية!!!!!

  3. هزيمة اردوغان و تركيا و الارهاب الدولي و داعميه ي سوريا مؤكدة و لا تقبل اي شك او تأويل، هذه استراتيجية روسية معلنة و رسالة الى كل من يهمه الامر في النهاية بان هزيمة ثاني اقوى قوة في حلف الناتو و تمريغ راسها بالتراب بدون ان يتمكن كل حلف الناتو من فعل شئ و يقف متفرجا، يعني بان لا احد بعد الآن يلعب مع الدب و يجروؤ على اهانته، هذه كانت مضمون الرسالة النارية في النيرب، و اعتقد ان الكل قد فهمها…….

  4. بأي حق يحتل الاتراك مدينة أدلب ؟
    ماهذه البلطجة ياخليفة المتأسلمين ؟ سورية ارض عربية ومن حق الجيش العربي السوري تحرير كل الاراضي السورية رغما عن انف الاتراك وأصدقائهم الامريكان والصهاينة
    هل يحتمل اردوغان ان يحتل العرب بلاده كما يفعل في بلادنا العربية
    الا يكفينا الاحتلال الصهيوني حتى يأتي اردوغان لاحتلال أراضي عربية

  5. بوتين لايريد بديلاً عن إردوغان. ولكن الشعب السوري لن يقبل بتفاوض على حسابه.

  6. لماذا لاتقوم روسيا والدولة السوريه بتقديم اسلحه نوعيه الى حزب العمال الكردستاني داخل الأراضي التركية الذي يقاتل الجيش التركي منذ ثلاثين عاما وبهاذا تكون واحده بواحده لكي يعود هاذا الموتور الى صوابه قبل ان يتم تكسير له راسه خصوصًا انه يوجد لديه عشرين مليون كردي هاذا الغبي أما انه شغال لجهه أخرى تعمل ضد مصالح تركياء وسورياء أم انه فاقد لصوابه لذلك يجب الحجر عليه بأسرع وقت.

  7. أدلب ستعود الى الحضن السوري شاء اردوغان ام ابى ورغما عن انفه. فعلا ان الرئيس السوري صدق حينما وصف جعجعه اردوغان بفقاعات تاتي من الشمال . لن يثق الروس ابدا هذه المره باردوغان ولن يسمحوا له بالبقاء في أدلب .

  8. هذا بوتين مجرم حرب تذكروا ماذا فعل في الشيشان والآن احتل سوريا وبشار لايملك أي شيء القرارات من روسيا وإبران الله يرحم ما كان سوريا

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here