معبر “نصيب” يُثير الحساسيّات الأكثر إحراجًا وآخر رسائِل دِمشق إلى عمّان تُؤكِّد: “فيتو” على استئناف النشاط الاقتصادي فقط والاستعداد لفَتح صفحة جديدة باتِّفاقٍ استراتيجيٍّ شامِل

عمان –  خاص بـ”رأي اليوم”:

أبلغت أوساط سياسية أردنية مقربة من الحكم السوري بأن حدود نصيب التي عادت إلى السيطرة السورية مؤخرًا مع المملكة الأردنية لن تعود للعمل بشكل طبيعي قبل إنجاز تفاهم استراتيجي شامل مع الجار الأردني وعلى مختلف الملفات الحدودية والأمنية.

 وكان العلم السوري قد رُفع على حدود نصيب من قبل مدرعات تتبع الشرطة العسكرية الروسية.

لاحقا أعلن الجيش السوري تأمين طريق عمان دمشق في رسالة قال محللون أنها تلفت نظر الأردن إلى أن عدم تأمين هذا الطريق عسكريا وترك معبر نصيب طوال العامين الماضيين لم يكن أكثر من خيار سوري ولأسباب سياسية.

 وبدأ الأردن يبحث إعادة افتتاح وتشغيل معبر نصيب مع الراعي الروسي.

 ورغم عدم اعتراض حكومة دمشق على طريقة الجانب الأردني في التفاهم مع الروسي إلا أن الاتصالات الرسمية لم تناقش بعد كيفية أو توقيت إعادة تشغيل معبر نصيب.

الرسالة الأهم التي وصلت لعمان مؤخرا من الحكومة السورية في دمشق عبر وسطاء أردنيين تتحدث عن اهتمام الجانب السوري بصفقة مصالحة وجوار شاملة مع الأردن قبل اتخاذ أي قرارات جزئية لها علاقة بتشغيل معبر نصيب.

 الجانب السوري يعتبر في رسالته إعادة افتتاح معبر نصيب وتشغيله بمعنى استئناف حركة الشاحنات والعبور ينبغي أن يكون نتيجة لتفاهمات أعمق في البعد الحدودي والأمني والعسكري خصوصا بعد المستجدات الأخيرة في معركة الجنوب السوري.

 ويرى مراقبون وبرلمانيون أردنيون أن مثل هذا الطرح السوري يتحدث عن مصالحة سياسية شاملة واتفاقيات أمنية وعسكرية لحماية الحدود وعودة سفراء وفتح صفحة جديدة مع الأردن.

 الأهم في رسالة دمشق هو تلك الاشارة إلى صعوبة قبول عودة العلاقات في الجزئية الاقتصادية فقط.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

24 تعليقات

  1. اذا اعتقد اي فرد بان كل ما حصل في الوطن العربي خلال السنوات الماضية بان اي دوله عربيه كانت قادرة على التصرف او دفع البلاء لوحدها فانتم واهمون . ما خطط ويخطط للمنطقه بكاملها يفوق امكاناتكم وقدراتكم والقادم اعظم اتجاه الخراب القادم .اايران وما حولها ز ونحن لا حول ولا قوة لنا في ظل العربده الامريكية والروسيه . دوله تعاقب الصين وتفرض عقوبات على روسيا وتحتقر حلفاءها وتهددهم مثل اوروبا
    المطلوب منا التعاون فيما بيننا والعمل على وقف الخلاافات بسرعه وان تضخ الاموال في الدول العربية والاسلاميه هؤلاء هم السند لبعضهم وقف المهاترات الاعلامية ز اصلح الله حالنا جميعا

  2. العجیب ان السیاسین الاردنیین یعتقدون انهم اشطر من نظراٸهم السوریین واحیانا ینسو انهم مقیدین بالسلاسل الامریکیه وربما الاسراٸیلیه ایضا٠ السوریین یا معلم افشلو تحالف اکثر من خمسین دوله کانت تعمل ضدهم وقلبو الموازین لصالحهم٠ اعتقد ان سوریا سوف تعدل اقتصادها وتفتح السوق بشکل اوسع وستصفي معظم اموال العرب في دمشق٠٠

  3. اللعب على الحبال خطأ كبير والمراهنه على إنتصار الإرهاب كان خطأ ارتكبه المسؤولين في الأردن لان قناعتهم نتيجه المعلومات المضلله لهم أن ايام النظام معدوده
    واشتركوا بهجوم اسماه الإرهابيون عاصفه الجنوب على وزن عاصفه الحزم نقلا عن تسميات القوى المشاركه
    بالعدوان على الشعب اليمني. والقائمة تطول ل٧ سنوات من عدوان الإرهابيين والمجرمين وقطاع الطرق وخريجي السجون وحثاله البشر. والمتسللين الحدود السوريه من كل الاتجاهات. ولولا التضحيات الجسيمه للجيش العربي السوري والتفاف الشعب حول القياده الوطنية التي أدركت حجم المؤامره الكارثه لما يسمى بالربيع العربي حيث تم حشد عشرات آلاف الارهابيين والمجرمين وقطاع الطرق وخريجي السجون لتدمير سوريا لولا ذلك لرأيت الدواعش والنصره واخواتها يبيعون النساء في شوارع دمشق ويقطعون رؤوس معارضيهم
    أيها الإرهابيين اخرجوا واتركوا الناس تعيش حياه أفضل وبامان واستقرار بعيدا عنكم وعن ارهابكم.

  4. لا افهم كيف بعض المغرضين يقولون ان وجود الارانيين في سوريا العزيزة هو استعمار ؟ وينسون ان الاستعمار الحقيقي هو ما يوجد في دول الخليج الامريكي الصهيوني.جميع صادراتها محجوزة في الأبناك الموريكية. ولا يؤذن بالسحب الا لشراء الأسلحة او لإنفاق في الفساد. والأسلحة تستعمل ضد العرب او المسلمين . ممنوع منها كليا استعماله ضد أعداء العرب والمسلمين؟ يجب التخطيط لاستقلال السعودية ودول الخليج .

  5. .
    الفاضل فريد التونسي،
    .
    — سيدي ، احيانا يتم فرض دور اقليمي على الدول الصغيره والفقيرة كالاردن وما تستطيعه تلك الدول هو ان تحتال بذكاء فتحبط الهدف بظاهر ألمساعده على تحقيقه ، وهذا تماما ما فعلته الاردن مع الازمه السوريه .
    .
    — كان مطلوبا من الاردن ان يتحرك مثل تركيا ويحتل اجزاء من سهل حوران والباديه الشرقيه وهي امتدادات لعشائره ، وكان العرض سخيا لدرجه مذهله للملك شخصيا وللأردن من قطر والسعوديه مع تغطيه من الولايات المتحده .
    .
    — لكن الملك رفض ان يدخل الجيش الاردني مترا واحدا داخل الارض السوريه خلافا لما فعله الأتراك وأردوغان وقبضوا مايه وسبعون مليار دولار استثمارات ونقدا .!! وتمت معاقبه الاردن بحرمانه حتى من تغطيه تكاليف اقامه الاخوه السوريين ومع ذلك تمسك بموقفه .
    .
    — وحتى مرور الدعم من القوى التي صنعت الفتنه لاعداء النظام السوري عبر الاردن فلم يكن الاردن متهاونا بذلك بل يتهمه البعض بانه كان يمرر عبر القنوات الامنيه المعلومات للاجهزه السوريه المقابله التي لم ينقطع تعاونه معها طيله فتره السنوات السبع .
    .
    — ان باطن العلاقه بين النظامين الاردني والسوري هو خلاف ظاهرها فهي علاقه مسانده ذكيه يحمي بها كل نظام ظهر الاخر وكان للنظام السوري بقياده الرئيس حافظ الاسد الدور الكبير في احباط مخطط فتنه أيلول ١٩٧٠ الذي نفذه فريق عرفات بدعم سعودي امريكي حينها بالاردن ، وها قد رد النظام الاردني بعرفان في المسانده لإحباط الفتنه الحاليّه بسوريا اقامها الله من كبوتها عزيزه ابيه .
    .
    وتقبلوا احترامي وتقديري .
    .
    .

  6. لا اعتقد ان هذا بالأمر السيء بالنسبة للأردن
    وكان قد اعتذر المرحوم الملك حسين علنا لسوريا حافظ الأسد بثمانينات القرن الماضي عن دعم الاخوان السوريين الذين كانوا يمارسون الاٍرهاب بسوريا منذ تولي حافظ الأسد الحكم ١٩٧٠ بعد إطاحته بالرئيس نور الدين الأتاسي الذي امر بغزو الاْردن على خلفية احداث أيلول الأسود مع فصائل منظمة التحرير الفلسطينية

  7. الجكومة الاردنية قامت باعمال قدرة قي سورية متخطية كل اعراف و مبادىء الاخوة وحسن الجوار فالقاصي و الداني يعرف ما فغله الاردن من غرفة الموك و معسكرات التدريب و تسهيل دخول الارهابيين و السلاح وهو ما سبب اضرارا جسيمة بالشعب السوري اعتقد ان العلاقات الاقتصادية ستعود بشكل ما من باب المنفعة المنبادلة لكن باقي العلاقات سيكون مرهونا بما ستفرزه التسويات اللاحقة

  8. الشعب الاردنى و الشعب السوري شعوب تنبض بالعروبه , وهى تريد عودة العلاقات بين البلدين الجارين الشقيقين على كافة الاصعدة بما فيه مصلحة وسيادة البلدين وخاصة الامنيه والاقتصادية – فعلى السياسيين فى البلدين الانصياع الى مطالب شعوبهم . كما اتمنى من الاردن ان تكون قد اخذت العبر والدروس من الازمه الاردنية الخليجية الاخيره لتبنى عليها سياسة المستقبل .

  9. سوريا هي عمق الاردن الاستراتيجي ونافذته على اوروبا ومن الواجب تفهم الرواية السورية

  10. و هل يتوافق إيران و حزب الله على فتح حدود سوريا مع الأردن . ام تبقى المسألة معلقة إلى أن يتم تحرير سوريا من الاحتلال الإيراني

  11. هذا حق استراتيجي ودمشق عمق للاردن وعلينا ان نعي ذلك ونطوي اجندة فاشله اوصلتنا الى منحنى ضيق …

  12. قرار سوري منطقي والباقي يقع على عاتق الاردن. المهم أن يشتمل الاتفاق مع الأردن على ترحيل قطعان الامريكان والانجليز والألمان من الاردن لما يشكله هؤلاء من خطر على أمن سوريا والامة، وكذلك تسليم جميع ما خانوا سوريا من الهاربين السوريين إلى الحكومة السورية.

  13. ولم لا نعود كأردنيين وسوريين إلى علاقاتنا كما كانت عام 2011؟ شعبنا واحد، ثقافتنا واحدة، لغتنا واحدة، يعني شعب واحد في دولتين ولا غضاضة من إعادة العلاقات إلى سابق عهدها بل يجب ذلك في هذه الفترة بسبب ما حدث ولعب الأردن بلدي دورا لم يكن دائما شفافا تجاه الكارثة التي حلت بسورية نتيجة التآمر الفاضح على هذا البلد العزيز.
    لا ينبغي أن تكون العلاقة اقتصادية فقط على أهميتها. السفارة الأردنية في دمشق بقيت تعمل، وكذلك السفارة السورية في عمان، وفي ذلك ذكاء من الطرفين ودليل على عمق العلاقات الاستراتيجية بين الدولتين والشعبين. وهي علاقات يجب أن ترتكز على أعمدة اقتصادية، سياسية، أمنية، اجتماعية كاملة متكاملة حتى يعود الوضع إلى ما كان عليه قبل بدء الأزمة في سورية.
    سؤالي الآخر هو: لماذا يحتاج الأردن إلى وساطة روسيا لإعادة العلاقات على جميع المستويات مع سورية؟ كل ما هو مطلوب هو تشكيل وفد أردني حكومي لزيارة دمشق وأنا على قناعة أن أبواب دمشق كلها ستكون مشرعة لمثل هذا الوفد. سورية لم تكن لها مطامع في الأردن في أي يوم من الأيام، ولم تتآمر مع أي طرف ضد الأردن في أي وقت. سورية، كما هو حال الأردن، تريد علاقة طبيعية مع شقيقتها الدولة الأردنية، ولا يجب أن يكون هناك أي معوقات في طريق التوصل إلى حل سريعا، خاصة بعد أن استعادت الحكومة السورية السيطرة على نصيب وبقية أنحاء درعا.

  14. على ما أعتقد أن “عصفور في اليد خير من شنارٍ على الجبال طائر” فتح الحدود و التقارب مع شآم الأسود يفتح مجالآ للعاطلين عن العمل و شركات الأردن للإشتراك في إعادة بناء بلاد بردى و هذا خيرأ من الهرولة خلف سراب أعراب ترامباوية متصهينة…..و لا يخيب من تعامل مع الأسود و لا يصيب من هرول وراء متصهين ترامباوي قميء

  15. الاقتصاد جزء بسيط من السياسة ، و من الطبيعي أن تعود العلاقات إلى مستوى جديد من حسن الجوار

  16. يجب التباحث مع روسيا لأنها هي صاحبة القرار بكل ما يتعلق بسوريا .و حكومة بشار اصبحت مجرد العوبة ببد موسكو و طهران .

  17. ،
    — لا اتفق مع مصدر الخبر ، اذ لولا وجود تفاهمات عميقه سياسيه عسكريه وأمنيه بين الجانبين الاردني والسوري وإغلاق صارم للحدود أربك المعارضه وإسرائيل معا لما حقق النظام السوري انتصاره السريع في جبهه الجنوب تجاه الحدود الاردنيه .
    .
    .
    .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here