معاقون سودانيون يحتجون بالخرطوم على عدم استيعابهم في وظائف

030114331053111

الخرطوم/ محمد الخاتم/ الأناضول

نفذ معاقون سودانيون وقفة احتجاجية اليوم الأربعاء أمام وزارة العدل بوسط العاصمة الخرطوم للتنديد بعدم استيعابهم في وظائف بسبب إعاقتهم.
وبحسب مراسل الأناضول، فقد شارك في الوقفة الاحتجاجية التي استمرت نحو ساعة عشرات من المعاقين بجانب ناشطين في منظمات مجتمع مدني تساند قضايا المعاقين.
ويتهم المشاركون في الوقفة الاحتجاجية، وزارة العدل بعدم استيعاب 7 معاقين في وظائف “مستشار مساعد”، رغم اجتيازهم للمعاينات، طبقا لما قاله منصور محمد توم أحد المستبعدين من الوظائف.
وقال توم لمراسل الأناضول إن الوزارة استوعبت 400 شخص من المتقدمين لشغل الوظائف ليس من بينهم أي من المعاقين رغم وجود 7 فقط تقدموا لشغل الوظائف.
وأوضح توم أن هذا الإجراء مخالف لقانون العمل الذي يلزم المؤسسات الحكومية بتحديد نسبة 2 % من وظائفها للمعاقين.
ورفع المعاقون السبعة بالتعاون مع وزارة الرعاية الاجتماعية الأسبوع الماضي تظلما إلى وزارة العدل لم يتم البت فيه حتى الآن، بحسب توم الذي أشار أيضا إلى أن نقيب المحامين الطيب هارون أجرى لقاءات مع مسؤولين بالوزارة قبل أيام بذات الخصوص لكنها لم تثمر”.
ورفع المحتجون لافتات مثل “أعطني حقي في العمل” و”الدستور لا يحرم شخص من العمل بسبب الإعاقة”، فيما انتشرت دوريات شرطية دون حدوث احتكاك بين الطرفين، بينما منع موظفي أمن تابعين للوزارة وسائل الإعلام من تصوير الوقفة، وفقا لمراسل الأناضول.
واستلم مستشار الشؤون الإدارية بالوزارة أنور سر الختم، مذكرة من المعاقين إلى وزير العدل هددوا فيها باللجوء إلى المحكمة الدستورية والقضاء الإقليمي والدولي ما لم يتم استيعابهم في الوظائف.
ونبهت المذكرة التي حصلت وكالة الأناضول على نسخة منها إلى أن عدم استيعاب المعاقين “مخالف للدستور الذي ينص على أنه لا يحرم أي شخص مؤهل من الإلتحاق بأي مهنة أو عمل بسبب الإعاقة”.
وأوضحت المذكرة أن “السودان صادق في العام 2009 على الاتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة وأهم مبادئها هو عدم التمييز على أساس الإعاقة”.
وجاء في المذكرة “سؤال بعضنا في المعاينة حول الإعاقة ليس لائقا البتة وينم عن شعور من قبل لجنة المعاينة بأن هولاء الأشخاص مختلفين عن البشر وليسوا بجزء من التنوع البشري”.
ورفض مستشار الشؤون الإدارية بالوزارة الرد على أسئلة الصحفيين، واكتفى بالقول “نأمل أن تجد المذكرة استجابة طيبة” وامتدح ما وصفه “السلوك الحضاري للمحتجين”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here