معاريف: جنرال إسرائيلي بارز يهدد باستهداف منظومة صواريخ “إس-300” في سورية

قال ضابط كبير في سلاح الجو الإسرائيلي، إن منظومة صواريخ إس-300 الروسية في سوريا “أصبحت عملياتية” وأن الجيش الإسرائيلي “يتجهز ذاتها إلى تحييد ما يجب تحييده، وللتوصل إلى حرية في كل نقطة أثناء حرب محتملة”.

وخلال مقابلة مع صحيفة “معاريف”، هدد الضابط تومير بار، هدد بار “كل بطارية صواريخ تهدّد حريّة نشاطنا وإتمام مهمّتنا من الممكن أن تجد نفسها تتعرض للهجوم”.

وأضاف “من غير الصحيح الدخول إلى موضوع إن كانت (منظومة إس 300) تدار من قبل السوريين، أو تحت مراقبة الروس، في كل الحالات علينا أن نتجهّز لأن تكون عملياتيّة في صباح الغد”.

ولفت بار إلى أن مسار تدريب طواقم سوريّة للتعامل مع المنظومة، الذي استمرّ عدّة أشهر، انتهى، “وقد يتطلّب الأمر تدريب طواقم أخرى”.

وأضاف بار أن الجيش الإسرائيلي “يعمل لكي لا يكون هنالك حزب الله ثانٍ وميليشيات إيرانيّة في سوريا. نعمل كل ما يجب كي لا يكون وجود إيراني على الأراضي السورية. الإصرار الذي نبديه في هذا الموضوع أتى بنتيجة، لكننا لم نصل للنهاية بعد” على حد قوله.

لكنه لفت إلى أن الإصرار الإيراني على التموضع في سوريا “ما زال مستمرا” وأن “طهران لن تتنازل بسهولة”.

وفي سياق ذي صلة، قال رئيس أركان الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي إننا سنعمل كل ما بوسعنا من أجل أن يكون الجيش على أتم استعداد وجاهزية لمواجهة أي طارئ محتمل.

وحسب قناة “كان” أشار كوخافي خلال حفل توزيع أوسمة على جنود الجيش المتفوقين إلى أن الجيش يواصل استعداداته ليكون ملائما للتكيف مع التغييرات الحاصلة.

وأوضح أن الجيش يعمل ليلا ونهارا على اختلاف الأذرع والألوية لضمان أمن “إسرائيل” ومواطنيها.

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. من بداية الثورة السورية وهم صارعينا بصواريخ س 300 لا شفناه نزل طيارة ولا ذبابة !! ومن بداية الثورة الخمينية وهم صارعينا بحرب ضد ايران وما شفنا الطرفين رموا حجر على بعض !!!

  2. سسيتم تدمير العدو الاسرائيلي قبل ان يبدأ هذا الوهم .

  3. ابو حسن ان بوتن حفار القبور لا ضمان ولا امان له

  4. هذه الصورايخ ال S-300 ربما يوجد فيها ضمان من الوكيل؟
    وإذا تم تخريبها بالإمكان اللجوء الى حماية المستهلك.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here