معارضان سوريان يعتبران اتفاق الاسلحة الكيميائية “عارا على الامم المتحدة”

syria 110

باريس ـ (ا ف ب) – وصف معارضان سوريان يزوران باريس، احدهما مدني والاخر عسكري، الاتفاق بشأن تفكيك الترسانة النووية السورية بانه “عار على الامم المتحدة” مستنكرين استعادة الرئيس بشار الاسد “شرعيته” للتعامل مع المجتمع الدولي.

وفي مقابلة مع وكالة فرانس برس قال قاسم سعد الدين العقيد السابق الذي انشق عن الجيش السوري النظامي في 2012 واصبح ممثلا للقيادة العسكرية للجيش السوري الحر المعارض في داخل البلاد، “ان هذا الاتفاق عار على الامم المتحدة، وفضيحة. المجتمع الدولي ركز على الاسلحة الكيميائية ونسي ضحايا النزاع المئة الف”.

واستطرد يحيى نعناع رئيس المجلس المحلي في حلب (شمال)، الهيئة التي شكلتها المعارضة في اذار/مارس الماضي لتنظيم الشؤون الحياتية في هذه المحافظة الشمالية التي اجتاحتها الحرب “ان بشار الاسد اصبح مجددا شخصا محترما وشرعيا”.

واضاف “لماذا اذا كانت كل هذه المجازر للوصول الى هذا الوضع؟ كما لو ان الثورة السورية قامت من اجل قضية الاسلحة الكيميائية، في حين انها قامت من اجل قيام دولة قانون في سوريا”.

ومن المقرر ان يشارك الرجلان الثلاثاء في مناقشة حول سوريا ينظمها النائب الاشتراكي فيليب بوميل في الجمعية الوطنية في حضور برلمانيين وباحثين.

ويصل المفتشون المكلفون الاشراف على اتلاف الترسانة الكيميائية السورية اليوم الثلاثاء الى دمشق بموجب قرار اصدره مجلس الامن الدولي الجمعة بعد اسابيع من التحركات الدبلوماسية خاصة بين الولايات المتحدة وروسيا.

واضاف قاسم سعد الدين “ان هذا النظام يكذب وسيكسب بعض الوقت. ما نطلبه من فرنسا هو ان تقدم لنا دعما حقيقيا. اننا نتوجه الى شعب متحضر يعرف قيمة حقوق الانسان ونريد ان نقول له ان لدينا مصالح مشتركة. لان في النهاية الاسد سيرحل والشعب السوري هو الذي سيبقى”.

وعلى سؤال حول وضع المعارضة المسلحة على الارض اكد ان الجيش الحر ما زال “يسيطر عموما على الوضع”، لكن “كلما طال الوضع وكلما انتظرنا اسلحة لا تصل كلما اصبح ذلك خارج عن السيطرة”.

وفيما يزداد ضعف المعارضة السياسية السورية في المنفى (الائتلاف الوطني السوري) ميدانيا، تتشرذم المعارضة المسلحة اكثر فاكثر ويحقق المتطرفون مكاسب على الارض. فقد اعلن 13 فصيلا مسلحا معارضا الاسبوع الماضي انهم لم يعودوا يعترفون بالائتلاف الوطني السوري الذي يرتبط به الجيش السوري الحر.

وقال العقيد السوري السابق “ان ما يجري في هذا الوقت هو نتيجة خيبات امل تسبب بها المجمتع الدولي ونقص دعمه. وان استقلت هذه المجموعات فذلك على الارجح لانها وجدت مصدر تمويل افضل”.

وتطالب المعارضة المسلحة منذ اشهر باسلحة ثقيلة لمقاتلة القوات النظامية. واضاف سعد الدين “ليس لدينا سوى اسلحة خفيفة وكل تصريحات (الدعم) التي صدرت ليست سوى حبر على ورق”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here