مُعاداة السّاميّة وتدنيس القُبور اليهوديّة في فرنسا أمرٌ مُدانٌ بأقوى العِبارات ولكن هل دعوة اليهود الفِرنسيّين للهِجرة إلى فِلسطين المُحتلّة هي الحل؟ وهل إسرائيل أكثر أمانًا من فرنسا؟ ولماذا نتمنّى على الرئيس ماكرون أن يزور المقابر الإسلاميّة التي تتعرّض للتّدنيس أيضًا؟

أن يتعهّد الرئيس الفرنسيّ إيمانويل ماكرون باتّخاذ إجراءات وإصدار قوانين لمُكافحة مُعاداة الساميّة في بلاده، أثناء وصوله إلى مقبرةِ كاتسنايم في شرق فرنسا، حيث جرى انتهاك حُرمة 96 قبرًا يهوديًّا، فهذا تَصرّفٌ مسؤولٌ يكشف عن حِرصِه على مُكافحة هذه الظّاهرة التي تعكِس أبشَع أنواع الكراهيّة والعُنصريّة.

إنّ تدنيس المقابر والمعابد أمرٌ مُدانٌ دون أدنى شك، ولا يُمكِن القُبول به، سواء كانت يهوديّة أو إسلاميّة أو مسيحيّة أو بوذيّة، لكن أن يستغلّ وزير الهجرة اليهوديّ يواف غلانت هذه الجريمة العنصريّة البَشِعة لتوجيه دعوة إلى اليهود الفرنسيين إلى “القُدوم إلى الوطن”، أيّ إسرائيل، فهذه دعوة قد تُفسّر على أنّ الدولة الفرنسيّة غير قادرة على حماية هؤلاء، ممّا يعني الإساءةَ لها وأجهِزتها الأمنيّة.

اليهود الفرنسيّون مُواطنون، ودولتهم هي فرنسا وليست إسرائيل، والشّيء نفسه يُقال أيضًا عن أبناء الدّيانات الأُخرى، والمُسلمون منهم خاصّةً، الذين تتعرّض مقابرهم ومساجدهم إلى آلافِ الهجمات المُماثلة، ويُواجهون الخطر نفسه، ونتمنّى أن يُعاملهم الرئيس ماكرون المُعاملة نفسها، ويتَضامن معهم بالقَدرِ نفسه.

لا نعتقد أنّ دولة الاحتلال الإسرائيليّ التي يعيش مُستوطنوها حالةً غير مسبوقةً من القَلق من جرّاء نتائج احتِلالها لأراضي عربيّة، ورفضها لحل الدّولتين واحترام قرارات الأُمم المتحدة الدّاعية إلى إنهاء هذا الاحتلال، وحق تقرير المصير للشّعب الفِلسطينيّ، أكثر أمانًا لهؤلاء المُواطنين الفرنسيّين الذين يعتَنِقون الديانة اليهوديّة.

بنيامين نِتنياهو الذي بادر على الفور بالتُنديد بمُعاداة السّاميّة الصّادمة والمُتوحّشة في فرنسا، يُمارس وحُكومته وجيشه المُمارسات الوحشيّة والصّادمة ضِد الأحياء في الضفّة الغربيّة وقِطاع غزُة، ويُطلِق جُنوده الرّصاص الحيّ على المُتظاهرين العُزّل شِمال القِطاع، وتُغير طائِراته بشَكلٍ دائِمٍ على أبنائِه المُحاصرين المُجوَّعين.

الفِلسطينيّون تحت الاحتلال الإسرائيليّ الذين يُعانون من جرائم الحرب الإسرائيليّة ضدهم، يتمنّون لو أنّ الرئيس ماكرون، وكُل زملائه من القادة الأُوروبيّين يهتمّون بمأساتِهم أيضًا في غمرة هذه الضجّة الحاليّة المُضادّة للساميّة ذات الطّابع الإنسانيّ العُنصريّ.

نُعيد ونُكرّر أنّنا في هذه الصحيفة نُعارض، ونُدين، وبكُل قوّة كُل الأعمال المُعادية للساميّة، ولكنّنا نُدين أيضًا الأعمال المُماثلة التي يتعرّض لها المُسلمون في الكثير من الدول الأوروبيّة على أيدي الجماعات العُنصريّة المُتطرّفة، ولا تَقِل خُطورةً عن تِلك التي يتعرّض لها أبناء الدّيانة اليهوديّة، ونُطالب بالمُساواة في ردّة الفِعل والحماية في الوقتِ نفسه.

نُقطةٌ أخيرةٌ وهي أنّنا نُعارض استخدام هذه الجرائم لتشجيع يهود فرنسا وأوروبا الهِجرة إلى فلسطين المُحتلّة، وتوطينهم في مُستوطنات الضفّة الغربيّة الفِلسطينيّة، وهضبة الجولان السوريّة، وكُل الأراضي العربيّة المُحتلّة الأُخرَى.

لن يكون أمن واستقرار في منطقة الشرق الأوسط وشُعوبها، وبغض النّظر عن دياناتهم وعرقهم، دون إيجاد حل عادِل للقضيّة العربيّة الفِلسطينيّة وفق قرارات الشرعيّة الدوليّة، فالاحتِلال الإسرائيليّ هو الخطر الحقيقيّ الذي لا يُهدِّد المِنطَقة فقط، وإنّما دول الجِوار الأُوروبيّ.

“رأي اليوم”

Print Friendly, PDF & Email

17 تعليقات

  1. عربي من امريكا وافتخر
    ءءءءءءءءءء
    علا إيش تفتخر ؟ على اليجري في السعودية أو علا اليجري في العراق, سورية ، اليمن ، أو لبنان في سبيل المثال ?

  2. ان يعتبر يهود فرنسا انفسهم قبل كل شئ فرنسيين
    هذا بحد ذاته مشكلة خطيرة بالنسبة للصهيونية
    وبعد كل حادث في فرنسا كان يسارع الصهاينة إلى دعوة يهود فرنسا إلى الهجرة إلى الكيان حيث الأمان وفي كل مرة كان الجواب لا لن نهاجر وأن حصل ذللك بأعداد قليلة
    وقبل فترة اشتكت مجلة شاري أبدوا السيئة الذكر من المثقفين الفرنسيين اللذين لا يعيرونها أدنى اهتمام وكان المجلة ت تهمهم بمعاداة السامية
    الكيان الصهيوني يعاني من توازن سكاني طبقي حيث ان عدد اليهود الغربيين في تناقص أمام اليهود الشرقيين الروس
    والصهيونية لا تسطيع إقناع الشعوب الأوروبية بأنها في خط الدفاع الأول بغير يهود غرب أوروبا عن الحضارة الغربية
    والكيان يعاني من هجرة باتجاه أوروبا وبالأخص المانيا وبالذات إلى برلين
    وفي برلين تمت فبركة اعمال عدائية لليهود لعلها تنجح في الحد من هجرة الاسرائيلين إليها ان لم تستطع إقناع من هاجر إليها بالعودة

  3. اختلف مع الجميع . انا ؤأيد ان يعمل الصهاينه ما بوسعهم لكي يهجّروا اليهود الى فلسطين المحتله. ببساطه لانه هناك حكم صادر منذ الأزل في حقهم و آن اوان تنفيذة.
    ” وَقُلْنَا مِن بَعْدِهِ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ اسْكُنُوا الْأَرْضَ فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ جِئْنَا بِكُمْ لَفِيفًا ”
    فجمعهم من اصقاع الارض انما هو باراده الهيه تمهيدا لمصيرهم المحتوم ” فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ لِيَسُوءُوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيرًا”

  4. هذه ليست المرة الأولى التي يدعو فيها وزير اسرائيلي اليهود الفرنسيين الى الهجرة أو العودة كما يسمونها الى ما يسمى اسرائيل !! فقد دعى النتن يا هو يهود فرنسا خاصة ويهود أوروبا ويهود العالم الى العودة الى ما يسمى اسرائيل !! الصهيونية العالمية لا تترك أية فرصة لاستغلالها للدعاية لاسرائيل سواء كان الحدث ايجابي بالنسبة لهم مثل نقل سفارة أمريكا الى القدس أو سلبي بالنسبة لهم مثل تصريحات الهان عمر العضو المسلم في الكونجرس الأمريكي أو هذا الذي يحدث في فرنسا من تخريب قبور اليهود ورسم شعار النازية عليها ( أنا لست مع تدنيس القبور مهما كانت سواء يهودية أو غير ذلك ) فتأتي التهمة التي تتحجج بها الصهيونية دائما وهي معاداة السامية!!!!!!!!!!! الصهيونية العالمية لا تترك أية فرصة دون تذكير العالم بجرائم النازية ضد اليهود وبالمحرقة الهولوكوست في الحرب العالمية الثانية . أين الصحافة العربية أين الاعلام العربي من تذكير العالم بجرائم اسرائيل ضد الفلسطينيين من مجزرة دير ياسين الى قبية الى مجازر غزة وغيرها الكثير؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ أين ما يسمى القادة الفلسطينيون وعلى رأسهم عباس من كل هذا ال…………. ألم تتعب يا عباس من الانبطاح؟؟ أما آن الأوان لك ولحاشيته أن تقف !!!!!!!!!! مهزلة

  5. لا توجد معاداة للسامية ،الناس لا يعادون بعضهم مجانا ،الغرب يكره العربي لأنه عربي ولا يرونه الا ارهابيا او لاهثا وراء الشقروات ويبدد الملايين في صالات القمار اما اليهودي فيكرهونه فيرونه قد استولى وسيطرة على إقتصاد الدول وتسبب في إفلاس دول

  6. ارعاب اليهود بفرنسا من يقوم بها هم من يعيشون بدولة عصابات بني صهيون
    قبل بضعة سنوات ظهرت عدة حوادث بمقابر اليهود بفرنسا وتتبع البوليس الفرنسي هذه الظاهرة المقلقة وتوصلوا الى شخص يهودي كبير بالسن هو من قام بتلك الآفعال الاجرامية
    كل هذا كان بايعاز من صهيانة اسرائيل لارعاب اليهود الفرنسيون بها للاتحاق باليهود بفلسطين لآن الديمغرافية الفلسطينية مقلقة للغاية على مصير
    دولتهم المزعومة ,,, فرنسا تعتبر ثاني أكبر تجمع يهودي بالعالم بعد أمريكا 750000
    قابلت فرنسية يهودية هي أصلا مهاجرة لفرنسا من تركيا لقد حطت بفرنسا بعد الحرب العالمية الثانية
    والدتها العجوز فضلت الرحيل الى القدس على أساس أنها اقتربت من الموت وتفضل أن يكون دفنها في القدس ,يعني لهم الحق بالاختيار والتنقل وكل هذا يرجع الى ماحل بهم من هتلر ,, ابنتها دانيال دائما في حالة شجار معها وتقول ان الله موجود بكل مكان
    ولا تتبعي من يضللونك من هوس ديني غير موجد الا بمخيلتك … دانيال متشبثة بالبقاء بفرنسا وتعتبرها وطنها الذي حضنها بعد هجرتها من تركيا وهي تعلم بخبث اليهود وما يحصل لهم لارعابهم للرحيل الى أراض الغير بفلسطين
    بعد عدة سنوات سيظهر من يطالب بوطن لليهود بألمانيا وبفرنسا وبأمريكا وبانجلترا والجزيرة العربية ومصر والعراق والمغرب وتونس وسوريا الخ …..بل وبكل بقعة عاشوا بها من قبل أو مروا بها مرور مثلما حصل بفلسطين يعني ستصبح الكرة الأرضية هو الوطن القومي لليهود بالعالم,,,ومن يعترض يرحل الى العالم الآخر ….
    الغنج اليهودي أصبح عبء على البشرية بالعالم ,,, أخشى من ظهور هتلر أشد عنفا ,,,,

  7. لقد تحولت تهمة العداء للساميه سيف مسلط علي كل من يخالف إسرائيل الراي !!!إسرائيل ابتزت العالم باسره منذ انشائها عام 1948 ولا زالت تستخدم هذه التهمه للنيل من أي حزب او دوله تعارض سياستها الاجراميه !!!كانت الأحزاب اليمينيه المتطرفه في أوروبا تتماهي مع النازيه بعدائها لليهود وتعتبرهم سببا رئيسيا في مشاكلهم الاقتصاديه والسياسيه !!! وتحولت نفس هذه الأحزاب اليمينيه المتطرفه الي عداء الإسلام الفاشي معتبره بانهم أيضا هم سبب مشاكلهم الاقتصاديه والامنيه والسياسيه
    السؤال المطروح للجميع هو الي متي سيظل هذا الابتزاز سيفا مسلطا علي كل من يخالف إسرائيل الراي ؟؟؟هل باستطاعة إسرائيل ابتزاز العالم باسره الي مالا نهايه ؟؟؟؟؟؟؟؟

  8. لولا انبطاح السلطه والعرب المطبع بالسر والعلن لما تجراء هؤلاء اللقطاء على القدوم الى بلادنا. للأسف ومنذ نشاه كيانهم هناك من سهل لهم المهمة مقابل كيانات وظيفيه مصطنعه .

  9. Do you remember that a Jewish killed another Jewish. Do you remember how many millions of Muslims are killed by Muslims. Jewish are united against any other race but Arabs and Muslims hate each other. Do You see the facts of life Why???

  10. أكيد ان من قام بهدا العمل الشنيع هو الكيان الصهيوني، فهم تجاوزوا الحدود في الجرايم ضد الفلسطينيين ولكي لا ينتقدونهم الأوروبيون على الأقل او ينددون بهده الجرايم قاموا بهدا الفعل العنصري الا اخلاقي لكسب عطفهم. هدا من جهة اما من جهة أخرى فيريدون ان يعمروا الأراضي المحتلة بعد شروع عدد كبير من اليهود في الهجرة الى كندا وأمريكا خوفا من صواريخ حزب الله. اما عن ماكرون فهو اتضح انه عميل للحركة الصهيونية والبورجوازية الرأسمالية . تراجعة شعبيته الى ادنى مستوى والأغلبية تطالبه بالرحيل.

  11. عن اي “حل عادل للقضية العربية الفلسطينية وفق قرارت الشرعية الدولية” تتكلم يا رجل؟ اسراءيل وجدت لتدمير الامة بأسرها بعد محو كل فلسطين من الخارطة، الشعب العربي لن يقبل غير زوال هذا الورم الخبيث وتحرير فلسطين من النهر الى البحر! ليس هذا فقط، بل متابعة ومحاكمة كل مجرمي الحرب ومجرمي الانسانية لما اقترفوه من جراءم وقتل وتدمير في حق اخوتنا في فلسطين ودول الجوار!

  12. لا نعرف بالضبط من قام بهذه الاعمال غير الاخلاقية هل هم المتعصبون اليمينيون ام الموساد الاسرائيلي – نعم فعلوها بالسابق كتفجيرات العراق وحادثة باتريا وغيرها- ام جهلة المسلمين ممن لا يفرقون بين الصهيونية التي تشمل جميع الاطياف الدينية والعدو الاول للفلسطينيين والعرب والمسلمين وحتى العالم -،لانهم لا بتوانوا عن فعل اي شيئ لتحقيق اهدافهم وسرقة الجوزات الاوروبية لتنفيذ اعمالهم القذرة ما زالت بالذاكرة في اغتيال المبحوح وغيرها- وما بين الديانة السماوية البهودية التي من الحرام شرعا وقانونا وخلقا التعدي على اتباعها احياءا ام امواتا.

  13. ليس مستغربا ان يكون الصهاينه و الموساد الإسرائيلي هو من قام بهذه الأعمال من أجل أن يرغم اليهود الفرنسيين على الهجره إلى فلسطين ولا ننسى ما قامت به عصاباتهم في بدايه نشئه الكيان الصهيوني من أعمال ارهابيه لارغام اليهود العرب لمغادره اوطانهم والهجره لهذا للكيان العنصري الذي يعمل اللوبي الموئثر له على الحكومات الاوروبيه للتفاعل فورا ضد اي عمل معاد لليهود.

  14. دائما إسأل عن المستفيد ، لتتعرف على الجاني او المجرم !!. الايادي الصهيونيه ليست ببعيده عن مثل هذه القصص . ولديهم خبره طويله بتأجيج الفتن ، وخلق حالات الرعب داخل الجاليات لجلبها ودمجها لرص صفوفها المتصدعه !!.

  15. معاداة اليهود حول العالم سببه … أفعال الكيان الصهيوني المجرم الدموية ضد العرب العزل الأبرياء!

  16. إن فعلت شر تلقي شر وإن فعلت الخير يأتيك الخير ، وما يفعلة الصهاينة مع الضعفاء يسلط الله عليهم ما ياءخذ حق الضعفاء ، وإن كانت الحكومات الاوربية تتكتم علي ما يفعلة الصهاينة بالفلسطينيين ، فشعوبهم قد افاقت من غفلتها ، ولا تثق باخبار غسل الاءمخاخ التي تبثها حكوماتهم لتغطية جرائم الصهاينة في فلسطين ومعظم
    الصحف الإليكترونية باستطاعتكم سؤال ترجمتها في الحال لتقراءوا الأخبار الحقيقية عما يحدث في العالم
    الخارجي بعيدا عن إلاعلام الكاذب اللذي يغطي جراءم البلدان الغربية ومعهم الصهاينة في بلدان العالم الثالث ، اللذين هم من يعيقوا تقدمه الاجتماعي والاقتصادي والسياسي ، المجتمعات الغربية بداءت ومازالت تفقد الثقة في حكوماتها وهم الان بعيدين عن بعضهم البعض ولذلك بدأت ثورات شعوبهم وخطوة بخطوة ستتقدم كما تتقدم النار في الغابات في يوم حارق ، اكاذيب الحكومات الغربية بدأت تنكشف ، وتفيح راءحتها ، ونتنانة ساستها لا تطاق ، والشعوب الغربية معظمها من المثقفين ولم تستطيع حكوماتها ايقاف عجلة تغير الأحوال ، بعد أن اكتشفت اكاذيبهم وعلم المواطن الاوروبي انه كالبقرة الحلوب لتسرق اموالة لتغطية الميزانيات الحربية وحروب بلدانهم للاستيلاء علي خيرات الأخرين ومنع تقدم الشعوب الفقيرة من التقدم الاجتماعي والتقني .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here