مظاهرة بسبب نقص مياه الشرب تتحول إلى أعمال عنف في إيران بعد تدخل الشرطة والاشتباك مع المتظاهرين

طهران ـ (د ب أ)- ذكرت تقارير إعلامية إيرانية اليوم الاحد أن مظاهرة ضد نقص المياه في جنوب غرب إيران، تحولت إلى أعمال عنف، حيث تدخلت الشرطة واشتبكت مع متظاهرين.

ومناطق بإقليم خوزستان بدون مياه منذ أيام، في درجة حرارة أعلى من 45 درجة مئوية، مما أثار احتجاجات في مدينة خرمشهر الساحلية.

وأظهرت مقاطع فيديو لهواتف خلوية رجال شرطة، يستخدمون الغاز المسيل للدموع ضد المتظاهرين، مساء أمس السبت. وكان بعض المشاركين يهتفون أيضا بشعارات مناهضة للحكومة، طبقا لمشاركات على مواقع التواصل الاجتماعي.

وذكرت وكالات أنباء إيرانية أن المتظاهرين تسببوا في أضرار للمباني وأشعلوا حرائق صغيرة.

وقال وزير الداخلية الايراني، عبد الرضا رحماني فضلي إن الحكومة ليست لديها أي مشكلة مع تنظيم المواطنين احتجاجات، لكن الشرطة تضطر لأن تتخذ إجراءات، إذا خرجت المظاهرات عن “نطاق السيطرة”.

وأضاف أن الشرطة أطلقت نيران أسلحتها، بينما كانت تحاول تفريق الحشد وأن شخصا واحدا أصيب.

ونقلت وكالة أنباء الطلبة الايرانية “اسنا” عن الحاكم الاقليمي إن المشكلة مع إمدادات المياه، ظهرت بسبب انفجار أنبوب، سيتم إصلاحه في الايام القليلة المقبلة.

وقال غلام رضا شريعتي “إننا نعتذر..سنقوم بحل المشكلة وتبديد تلك المخاوف الشرعية للمواطنين”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here