مطلق النار بمهرجان للطعام بكاليفورنيا اقدم على الانتحار بحسب الطبيب الشرعي وهو ما يناقض رواية الشرطة التي قالت بوقت سابق إن الشاب قُتل برصاص قوى الامن

أنجليس (أ ف ب) – اقدم الشاب البالغ 19 عاما الذي قَتلَ ثلاثة اشخاص الاحد خلال مهرجان للطعام بجنوب سان فرنسيسكو، على الانتحار، بحسب ما اعلن الجمعة الطبيب الشرعي، وهو ما يناقض رواية الشرطة التي قالت بوقت سابق إن الشاب قُتل برصاص قوى الامن.

ووقع إطلاق النار في “مهرجان الثوم” أحد أهم المهرجانات في البلاد الذي كان يختتم في غيلروي المدينة التي يبلغ عدد سكانها 50 ألف نسمة وتقع على بعد نحو خمسين كيلومترا جنوب مدينة سان خوسيه.

وقال قائد الشرطة المحلية سكوت سميثي في مؤتمر صحافي إنه بالإضافة إلى طفل، قضت مراهقة في الثالثة عشرة من عمرها وشاب في العشرينات جراء اطلاق النار.

واضاف قائد الشرطة ان مطلق النار هو سانتينو وليام ليغان الذي استخدم “بندقية من طراز كلاشنيكوف اشتراها في ولاية نيفادا في التاسع من تموز/يوليو”.

وكان سميثي أكد في وقت سابق ان “عناصر شرطة كانوا في المنطقة ورصدوا في أقل من دقيقة المشتبه به الذي تم استهدافه وقتله”. وأضاف أن عمليات بحث تجري للعثور على شريك محتمل له.

ولكن وفقا لوسائل إعلام أميركية، فإن الطبيب الشرعي خلُص الى ان مطلق النار اقدم على الانتحار.

ولا يزال الدافع وراء عملية اطلاق النار مجهولا لدى المحققين.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. وكيف لهم ان يضللوا الراي العام بنتائج سياسة الغطرسه وقلب مفاهيم الحريه وحقوق الأنسان التي ارتدت الى عقر دارهم وانقلب السحر على الساحر ؟؟؟؟؟وهذا ديدنهم وهم صنّاع الإرهاب دون تعريف الجرم ” ولوجا لتحقيق دفين سياستهم وصنّاع قرارها (لوبي المال والنفط والسلاح الصهيوني) وباتت الغاية تبرر الوسيله ؟؟؟؟؟؟؟؟؟”وليتبروا ماعلو تتبيرا “

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here