مطار إسرائيلي جديد على خطوط ” التماس” مع العقبة ..خطوة إستفزازية جدا من نتنياهو ردا على إلغاء ملحق “الباقورة” والحكومة الاردنية تستعد لمعركة “قانونية” لها علاقة بإتفاقيات وقوانين الطيران المدني

 عمان- راي اليوم- خاص

تتجه العلاقات الرسمية بين الحكومتين الاردنية والاسرائيلية إلى عنصر تصعيد جديد بعدما قرر الجانب الاسرائيلي الرد على خطوة الاردن بإلغاء ملحق اراضي الباقورة بإفتتاح مطار جديد في إيلات المحاذية للعقبة وبدون ادنى تنسيق تتطلبه الاعتبارات القانونية والحدودية مع الأردن.

 مكتب رئيس وزراء الاردن  الدكتور عمر الرزاز طلب تقريرا شاملا من الجهات المختصة عن المطار الاسرائيلي الجديد في ايلات وتقدير حجم مضاره والمشكلات التي يتسبب بها لمدينة العقبة .

 ووزارة الخارجية تعكف الان بالتعاون مع الهيئات المسئولة عن النقل الجوي على إعداد مذكرة دبلوماسية يمكن ان تطور من الاشتباك الاردني مع مشروع المطار الجديد الذي تسبب بإعادة مناخ المناكفة بين الاردن وحكومة اليمين الاسرائيلي بقيادة بنيامين نتنياهو.

 وحسب مصادر رسمية اردنية تتعامل الحكومة مع الخطوة الاسرائيلية بإعتبارها مقصودة لإستفزاز الاردن وبدون مبرر وضمن مسلسل الإستفزاز المتواصل من وقت حادثة قتل أردنيين في مقر السفارة الاسرائيلية في العاصمة عمان.

 ووصف أحد المسئولين امام راي اليوم  افتتاح المطار الاسرائيلي  بالقرب من مدينة العقبة بدون إبلاغ بأنه خطوة تحاول الرد بإستفزاز على خطوة الملك عبدالله الثاني السابقة والقاضية بإعلان إلغاء إتفاقية الملحق لتأجير اراضي الباقورة حيث رد مكتب نتنياهو وقتها بانه فوجيء بالقرار الاردني ويرغب في التفاوض على الامر لمدة عام .

وإستبدلت اسرائيل مطارها القديم في إيلات وإفتتحت رسميا مطارا جديدا أكثر سعة بمحاذاة الحدود مع العقبة وعلى بعد لا يزيد عن 18 كيلومترا خلافا للأعراف الدولية والقوانين المرعية في مجال الطيران الجوي.

واعلنت هيئة الطيران المدني الاردنية انها تعترض على الخطوة وتعتبرها مخالفة للقوانين الدولية الناظمة للعلاقات المعنية بالطيران المدني.

وبدأ هيثم مستو رئيس سلطة الطيران المدني بإعداد ملف قانوني للتقدم بشكوى رسمية  خصوصا وان وجود المطار الاسرائيلي على خطوط التماس الحدودي مع العقبة سيهدد حركة الملاحة في مطار العقبة ويتطلب قدرا عاليا من التنسيق لم يحصل خلافا لأن الهبوط في المطار الاسرائيلي الجديد يتطلب الإلتفاف بطريقة تخترق السيادة  على الاجواء الاردنية.

Print Friendly, PDF & Email

9 تعليقات

  1. عدو ماكر زاده التضليل لا عهد ولاميثاق له سوى مايخدم مصالحه امام من هرولوا من بني جلدتنا لتوقيع معاهدة السلام لتحقيق مصالحهم الضيقّة تحت الوهن والضعف والخوف ؟؟؟؟ والسؤال هل تم تفسير التطبيع زمانا ومكانا ؟؟؟؟؟؟؟ وهذا يحتاج الى تفسير والتفسير يعود لترجمة الأقوى ؟؟؟؟؟؟؟؟ التطبيع على الأرض وفي الجو والبحر وهذا ردهم المتوقع ودون ذلك إجترار الوقت وإشغال الموقعين بالتفاصيل ؟؟”The Devil is In The Detail”

  2. انا عندي حل أفضل أن يقوم هواة الطائرات المسيرة بإنشاء نادي لهم في المنطقة المحيطة لنرى أي شركة طيران سوف تستعمل خدمات هذا المطار

  3. لماذا لا يكون التحرك من الحكومات العربية الا عندما يكون الفاس في الراس كما يقول المثل؟ هل تشييد مطار بهذا الحجم كان طارئ؟ وحصل بين عشية وضحاها فلم تتمكن الحكومة الاردنية من الاعتراض وتقديم الشكاوى في المحافل الدولية ؟ ام ان حكوماتنا عموما تتحرك فقط لامتصاص الغضب الداخلي ليس الا ؟ .. نفس السياسة البلهاء نجدها في كثير من الامور الاخرى مثل سد النهظة الذي سوف يقطع الماء عن مصر والسودان .. صفقة القرن تطبخ وراء الجدران وبتواطئ من بعض الحكومات العربية وصمت من الاخرى .. وعندما تقع الفؤوس في الرؤوس نجدهم ، اي الحكومات ، يجيدون الشجب والندب …انتزاع الاراضي في الضفة من اصحابها واخلاء المساكن من اهلها عنوة و امام المصورين .. كل هذا يحدث امام اعين الجميع وسيادة الرئيس عباس لاهم له سوى بسط نفوذه على القطاع وجعل موضوع المصالحة علكة يجترها في المحافل الدولية … مادام عندنا حكومات نايمة واخرى عميلة فلن تتقدم دولنا قيد انملة .. استفيقوا ايها الشعوب المقهورة فالموت اهون من الذل المضاعف الذي نعانيه.

  4. لا أعتقد أن للموضوع علاقة بالباقورة فهذا المطار أعلن عنه قبل سنوات وأخذ انشاؤه عدة سنوات أمة إلغاء ملحق الباقورة من قبل الأردن فقد حصل قبل بضعة اشهر فقط

  5. يا ليتنا لم نبيع منطقة الرشراش لهم بسعر اقل من سعر دونم واحد بالعقبة لينشأوا عليه ميناء ومدينة والان مطار . ان قوتهم من ضعفنا ولكن لن يستمر ذلك للابد .

  6. بالعكس، هذه ميزة في يد المقاوم العربي. لكنها أيضا قلق لأركان التطبيع.

  7. انا صرخت و ما زلت و أقول ماذا تتوقعون من الصهاينة؟ تاريخهم معروف و مليء بالخيانات و عدم الاعتراف بحقوق الغير. متى سوف تصحون لقد وقع الفاس في الرأس والآن يجب خلعه بالفعل و ليس الكلام. حقيقة الحكومه الأردنية اضحكتني عندما قالت انها سوف تأخذ الإجراءات القانونية. يا اخي هؤلاء لا يفهمون قانون أو غيره…..افيقوا

  8. إسرائيل لا تحترم المعاهدة مع الأردن وهي ليست مضطرة لذلك لتقديم عمان التنازلات دون مقابل.
    تصوير انشاء المطار على أنه رد على على عدم تمديد السيطرة الإسرائيلية على الباقورة غير صحيح. ذلك لان أعمال الإنشاء للمطار سبقت ذلك بنحو عام وكوفئت إسرائيل باتفاقية شراء الغاز منها من قبل الأردن و بقيمة 15 مليار دولار وبشرط جزائي مليار ونصف دولار على الاردن بحال إلغائها والتي لا الأردن بحاجة لها ولم تكن إسرائيل بدونها تستطيع استثمار حقول الغاز المسروق من فلسطين ولبنان وسوريا.

  9. بسيطة جداً ، كل ما في الامر ان نقوم بخطوة مستفزة لهم بانشاء مطار في الاغوار الشمالية او الوسطى ويكون محاذياً لحدود فلسطين المحتلة . فنكون قد اصطدنا عصفورين بحجر واحد الاول رد الاعتبار فالعين بالعين والسن بالسن والآخر تنمية منطقة الاغوار وتسهيل تصدير منتجاتنا الزراعية للخارج . والله من وراء القصد !!!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here