مطاردة ملايين الذهبي بعد سجنه 13 عاما

 111111111.jpj

طالبت سلطات الإدعاء الأردني بوضع  رصيد مدير المخابرات الأسبق  محمد الذهبي في البنوك المحلية قيد الحجز التحفظي على ذمة القضية التي أدين بها قضائيا مؤخرا .

 الغرامة التي فرضها القضاء على الذهبي الموجود حاليا حلف قفص السجن تجاوزت ثلاثين مليونا من الدولارات بعد إدانته بتهمة غسيل الأموال .

 الإجراء الجديد يكمل الحلقة القضائية في قضية هذا الرجل المثيرة للجدل الذي كان حتى عام 2008  الجنرال الأقوى في مؤسسة الدولة الأردنية قبل سقوطه معتقلا ثم سجينا ثم محكوما .

والخطوة الأخيرة إتخذت بعد إدانة بعقوبة قاسية جدا قوامها 13 عاما من السجن وهي أغلظ عقوبة يتعرض لها مدير أمني سابق .

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. طبعا أكيد مش هذا السبب
    توقعاتي إنه إختلفوا على تقسيم المسروقات و ألمغسولات

  2. طيب هذا وعرفنا عنه
    ماذا عن الكثيرون الكثيرون الذين لا زالو يسرحون ويمرحون بل المضحك المبكي انهم يتشدقون بالوطنية والانتماء
    هل سيأتي اليوم الذي سنسمع فيه عن حيتان خلف القضبان

  3. فعلا حاميها حراميها.
    هذا الذي كان مؤتمنا على أمن الأردن!
    لكن التاريخ أثبت أنه وأمثاله لم يكن حريصا إلا على أمن إسرائيل. كم من شرفاء الأردن أودعهم السجون وكم من مناضلي فلسطين سلمهم للصهاينة باليد !!! على جسر الملك حسين

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here