مضيفة سورية بالخطوط تضرب راكبة سعودية

 hit-saudia.jpg66

دبي ـ قالت سعودية تدعى صبا زارع إنَّها تعرضت للضرب من مضيفة سورية على متن الخطوط السعودية، مؤكدة عزمها تقديم شكوى رسمية بالواقعة.

وروت زارع تفاصيل الحادثة على حسابها بموقع التواصل الاجتماعي الشهير “تويتر” أمس الأربعاء، قائلة: “الأحد ١٢يناير عدت من إسطنبول لجدة على متن الخطوط السعودية، وتعرضت للآتي: جاءت المضيفة وقالت لصديقتي إنها طلبت وجبة خاصة، نفت الأخيرة أنها طلبت وجبة خاصة، فقالت المضيفة إنها ستحضر لها وجبة عادية، جاءت السوپزڤايزر بعدها وهي مضيفة سورية وهي تصرخ في صديقتي بطريقة حادة قائلة إنها ليس من حقها وجبة غير المطلوبة، قالت لها صديقتي إن المضيفة السابقة قالت لها إنهم سيقومون بإحضار وجبتها وإنه ليس من المنطق ألا يكون لها وجبة، صارت المضيفة السورية تصرخ بصوت أعلى مما جعل الجميع يتفرج، تدخلت أنا وقلت للمضيفة أن تخفِّض صوتها وأن تتكلم بطريقة أفضل”.

وأضافت: “كانت المفاجأة أن المضيفة أخذها الغضب غير المبرر وقامت بضرب كتفي بقوة وهي تصرخ أننا لا نفهم ولذلك هي تصرخ وتحتد!”. وواصلت صبا زارع روايتها للواقعة بالقول: “أصابنا الذهول أنا و صديقاتي وكل من في الطائرة، قلت لها: ترا انتي ضربتيني وبقوة! مش من حقك تمدي إيدك علي أبدا!! زاد صراخها صرخت وذهبت لا أدري إلى أين، فذهبت أنا للمضيفة الأخرى أطلب الحديث مع الكابتن، فجاءت وأقفلت الستارة واستمرت في الصراخ! قالت: شو بدك منها؟ أنا هون السوپرڤايزر وشو جاية تعملي هون! رديت أنا: جاية اشتكيكي وأثبت الحادثة إنك ضربتيني! ردت: أنا ما ضربتك!! لم أصدق وقاحتها في الكذب وقلت لها هذا ما فعلتيه ورديت لها الضربة وأخذت اسمها وعدت إلى الكرسي”.

وتابعت: “طبعا كل الموجود كانوا شهود على ما حدث حتى غير صديقاتي، وإذا بها تمر من جانبنا وتصرخ (إنتي بدك توقعيني بإجريكي!) أنا طويلة ومن الطبيعي أن أجلس بجانب الممر وأخرج رجلي قليلا ولم أنتبه لمرورها، لكنها كانت لآخر لحظة تريد أن تكذب! أصابني الضحك ولم أرد عليها إلى أنا جاءني أمن الطائرة الذي كان يجلس مع الركاب ونائم كل الرحلة وطلب التحدث معي، ذهبت معه حاولت أشرح له ما جرى وهي مستمرة في الصراخ، قلت للأمن: أول مرة أشوف مضيفة بهذا المستوى من الأخلاق، قال الأمن: ترا في كاميرات قلت له: كويس في كاميرات عشان الكل يشوف مستوى التعامل عندكم، وهي مازالت تصرخ وتكذب إلى أن كدت أفقد أعصابي واضربها فعلا! قال لي الأمن، بعد الرحلة سأسحب جوازك..يريد أن يسحب جواز سفري لأنه في مضيفة ضربتني وأنا رفضت أن أسكت، يحاولون تهديدي! قلت له: مو من حقك تهددني أو تلمس جواز سفري وأنا أول ما أوصل ما راح أسكت على أسلوب العصابات حقكم وصاروا الناس يهدوني”.

واختتمت صبا زارع كلامها قائلة: ”المضيفة كانت من جنونها أقولها حكتب اسمك وأقدم فيكي شكوى، تصرخ بأسلوب همجي فظيع خذي اسمي مروة التمر. المهم أرجوكم أي أحد يتعرض لأذى ويحاوطوه عصابة بالشكل ده لا تسكتوا على حقكم أبدا، لأنه فعلا هذي تجاوزات غير مقبولة”. وقد تفاعل العديد من السعوديين مع الحادثة، حيث دشَّنوا “هاشتاق” تحت عنوان “#مضيفة_تضرب_راكبة_سعودية”، أبدوا خلاله تعاطفًا مع زارع، وطالبوها بتقديم شكوى رسمية للمسؤولين، موجهين فى الوقت ذاته انتقادات حادة للخطوط السعودية.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

13 تعليقات

  1. الراكبه تكذب وروايتها مزيدا من التلفيق لقد شاهدت بعيني كثيرا من النساء المسافرات يتهجمن على المضيفات لأتفه الاسباب احداهن قالت للمضيفه انت هنا خادمه ليس أكثر سكتت المسكينه وبلعت الاهانه لان لقمة العيش صعبه

  2. ما هو كمان بعض الناس يحسوا انهم ناس درجة اولى والاخرين الله سخرهم لخدمتهم

  3. السيدة الزعيمة من السعودية ليس بجديد فقد تعودنا على الاستخفاف بالناس والاحتقار لأبناء الأمة العربية والإسلامية من قبل بعض شباب وشابات دول الخليج ..

  4. هذه الرواية إحدى روائع الهرطقة السعودية ( من مبدأ يقولون ما لا يفعلون) واليكم التفصيل:
    واضح أن المضيفة كانت مسافرة من غير محرم.
    واضح أن المسافرة لم يكن معها محرم أيضا.
    واضح أن الخطوط الجوية السعودية (الناقل السعودي الرسمي) لا تلتزم بمبدأ وجود محرم مع المسافرة.
    سؤال لطرزانات المنابر في كل مكان:
    هل يعقل أن تتنقل الفتيات على متن ناقلكم الرسمي دون محرم بينما يتوجب على من تود الحج أن تأتي مع محرم ؟
    سؤال لكل من فيه ذرة من دم في المنظومة الوهابية:
    سمحتم بعمل النساء وسفرهن وما زلتم مصرين على منعها من قيادة السيارة … ولا باس من خلوة السائق بها!
    عجيب غريب أمركم !!!!

  5. حتى نزاع عادي اصبح ياخذ المنحى القطري،يعني ﻻ يكفينا الجامعة العربية، الله يرحم الذي قال: العرب ظاهرة صوتية.

  6. المشكله تتمثل بخلاف بين خطوط جويه وراكبه او زبون لا اعلم ما علاقة السوري هو السعوديه بالموضوع؟
    والصحيح الي بشوف نفسية المسافرة السعوديه عموما وهيهات راكبه الطيارة ما بمستغرب الخبر

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here