مصلون يطردون مساعد البشير السابق من مسجد بالخرطوم ويهشمون زجاج سيارته

الخرطوم/ الأناضول: طرد مصلون، مساعد الرئيس السوداني السابق، والقيادي بحزب حسن الترابي، إبراهيم السنوسي، من المسجد الكبير بالعاصمة الخرطوم، عقب أداء صلاة الجمعة.

وعقب انتهاء الصلاة، انتزع السنوسي، الميكروفون، وشرع في مخاطبة المصلين، حول ضرورة فض الاعتصام المتواصل أمام القيادة العامة للجيش السوداني بالعاصمة، وإعطاء الفرصة للمجلس العسكري الذي “حقن دماء المحتجين”، وفق قوله.

إلا أن المصلين هتفوا على الفور في وجه السنوسي، وقاطعوا خطابه بترديد شعار “تسقط بس”.

واضطر مساعد البشير السابق، إلى الخروج من الباب الخلفي للمسجد، لكن المصلين لاحقوه إلى الخارج مرددين الشعارات المناوئة، وهشموا زجاج سيارته.

وأفلح سائق السنوسي الخاص، في الهروب بالسيارة من أمام المصلين الغاضبين، الذين تجمعوا في باحة المسجد.

والسنوسي، هو الأمين العام السابق لحزب المؤتمر الشعبي، أحد أكبر الأحزاب السودانية المعارضة، وعيّنه البشير، مساعدا له في مايو/آيار 2017.

وفي 11 أبريل/ نيسان الجاري، عزل الجيش السوداني عمر البشير، من الرئاسة، بعد 3 عقود من حكمه البلاد، على وقع احتجاجات شعبية متواصلة منذ نهاية العام الماضي.

وشكل الجيش مجلسًا عسكريًا انتقاليًا، وحدد مدة حكمه بعامين، وسط محاولات للتوصل إلى تفاهم مع أحزاب وقوى المعارضة بشأن إدارة المرحلة المقبلة.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. مصير كل من تأمر على الشعب السوداني وسرق أمواله
    هو وإخوته واقارب البشير المعزول. وهو نفسه أمر بقتل المتظاهرين.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here