مصطفى الحسناوي: فتاة المنصورة وطفل الوثبة وأزمة عقلنا العربي

 

مصطفى الحسناوي

الوثبة ساحة وسط بغداد، أقدم فيها المتظاهرون، على تطبيق شرع يدهم، بحق طفل في السادسة عشر من عمره، بعد أن اختلف معهم، وطلب منهم الابتعاد قليلا من أمام بيت المنزل، فقامت الجماهير الهائجة، بقتله وسحله، ثم تعليقه على عمود إشارة المرور، وسط تكبير وتهليل وصفير وتصفيق، وتصوير وأخذ السيلفيات.

المنصورة مدينة مصرية، حدثت فيها قبل أيام، واقعة تغيير منكر جماعية، أبطالها حوالي مائة شاب، وضحيتها فتاة في العشرين من العمر، طالبة بمعهد للهندسة، كانت تسير في الشارع، تلبس لباسا قصيرا، فجأة بدأ الصفير والسب والشتم من طرف مجموعة من الشباب، بسبب لباسها، ثم تزايد عدد المنكرين لهذا المنكر، إلى أن تجمع عليها مايقارب المائة شخص، بعضهم يصرخ، وبعضهم يلوح ويهدد، وآخرون يحاولن نزع ثيابها، وآخرون يعبثون بمناطق حساسة من جسدها، مع كيل السباب ووصفها بالعاهرة والداعرة، وهلم جرا.

الذي يجمع بين الواقعتين، هو هذا السكر الجماعي، الذي يتحول معه الإنسان لوحش كاسر، تقوده عواطف وأحاسيس غريبة، يغيب فيها عقله وتفكيره، وتنمحي إنسانيته.

جماهير منتشية بالجريمة، فرحانة مستبشرة مهللة.

بل قد تجد لجريمتها من التبريرات الدينية والاجتماعية، الشيء الكثير.

تابعت شخصيا تعليقات، على حادثة فتاة المنصورة، تعتبر ذلك غيرة مجتمعية، ومؤشرا على ارتفاع وعي الشباب، ورفضهم للتبرج، وانخراطهم في تغيير المنكر، رغم محاولات مسخ الهوية ومكر الليل والنهار…

اعتبر آخرون أن قتل المحتجين على الحكومة العراقية، لطفل في السادسة عشر من العمر، هو تعبير عن ثبات وتماسك المحتجين، وعلامة على قوتهم، وعدم تسامحهم مع أي جهة تحاول نسف حراكهم….

تبريرات سخيفة ومريضة وتافهة، تعكس إلى أي هوة سحيقة، هوى فيها عقل أبناء هذه المنطقة العربية المنكوبة.

من داخل المنظومة الدينية والهوياتية، التي يحتج بها هؤلاء، أليس ماوقع فيه المتحرشون في المنصورة، أدهى وأمر؟

كيف ينكر شاب على فتاة لباسها، منطلقا من حكم ديني، وهو نفسه، لايلتزم باللباس كما حدده له نفس الحكم الديني؟

شباب بسراويل حازقة ضيقة واصفة، ينكرون على فتاة بلباس قصير؟

شباب يدخن يعلق تمائم يلبس سلسلة او قلادة ربما فيها رموز تخالف عقيدته، بحسب نفس النصوص التي يحاكم بها الفتاة، ومع ذلك ليس عنده أي مشكل، ان ينصب نفسه متحدثا باسم الله، وان يجعل من نفسه شيخا ومفتيا وآمرا بالمعروف ناهيا عن المنكر، لكن فقط مع الغير، مستثنيا نفسه.

مجموعة من المجرمين المرضى، ينكرون على فتاة لباسها منطلقين من نصوص تحرم التبرج، أو من ثقافة شعبية تمنع ذلك، لكنهم لايجدون حرجا في التحرش بها بكلام ساقط نابي، تمنعه نفس النصوص الشرعية، ونفس الثقافة الشعبية.

شباب يريدون من الفتاة أن تلتزم بأحكام الدين، وتقاليد وعادات وثقافة المجتمع، لكنهم لايجدون تعارضا في لمس مؤخرتها وصدرها، ومحاولة نزع تبانها، ومنهم من أنعظ ومنهم من قذف!!

في ساحة الوثبة، نخبة النخبة، خيرة شباب الأمة، من الرافضين للاستبداد والفساد، من المحتجين على الحكومة، الراغبين بتغيير حقيقي، الطامحين لغد أفضل، فجأة يتحولون لعصابة قتل، يتحولون لدواعش.

بين الوسطية والدعشنة، في منطقتنا العربية، خيط رفيع جدا، بين الرحمة والإنسانية والتطرف والهمجية، شعرة معاوية.

يمكن أن يدخل عنصر صغير جدا في المعادلة، عامل بسيط، لتتفاجأ بتحول الخطاب والسلوك، إلى نقيض ماكنت تعرف.

فجأة يتحول وسطك الذي تعيش فيه، إلى دواعش يريدون تطبيق أوامر الله عليك، أو أوامر المجتمع عليك، لايهم هل يلتزمونها هم أيضا، هل يطبقونها، هل يؤمنون بها أصلا، لايهم ذلك، المهم أنهم وجدوا فرصة ومبررا لممارسة السلطة، والانتشاء بتطبيق شرع اليد، والتلذذ بذلك، حتى لو كان على إنسان ضعيف الحيلة، مهيض الجناح، حتى لو كان على أضعف المخلوقات، لايهم.

جرعة الادرنالين ترتفع، حوافز التدعشن تنشط، وفق ميكانيزمات وعمليات تفكير وتأثر وانفعال، تراكمت في عقولنا منذ قرون، ودون مقدمات يتحول الإنسان الوديع البسيط، إلى وحش ينظر للتطرف في أقصى تجلياته، فيصدر أحكاما بالإخراج من الملة وبالخروج على الجماعة، تليها أحكام بالعقوبة المستحقة، ثم يمر للتنفيذ.

تخلف وجهل وهيجان، وعقلية قطيعية، وأمراض مستعصية، وتناقضات صارخة، وأزمة عقل وتفكير واستدلال، وانفصام نكد بين الخطاب والتطبيق والشعار والممارسة والنص والواقع…

نحتاج للكثير من النقد والنقض والهدم والتقويم وإعادة البناء والتمرين، لكي نستطيع ترميم عقولنا الخربة، الأشبه بأحياء السكن العشوائي ودور الصفيح.

كاتب عراقي

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. السبب الأصلي لتخلف هذة الأمة هو نسيان ثقافة القراءة بشكل كامل تقريبا، في حال اننا أمة إقرأ ولكن معدل القراءة في العالم العربي وصل الى مستوى منخفض جدا أو لا تذكر، تأكد ان هؤلاء الشباب في منطقتي الوثبة أو المنصورة اذا كانوا من اهل القراءة والثقافة لما ابدوا الى افعالهم الشنيعة هذه و عليه يجب على الجميع العمل على توعية و دعوة شباب الأمة ليقبلوا على ثقافة القراءة و تطوير مستوياتهم الثقافية و الأخلاقية و بالله المستعان.

  2. مجتمعات مريضه لا تعطى حريه ومن ينادي بديمقراطيه لهذه الشعوب كما حاولت امريكا فلن دتنجح لان الشيوخ من يقود المجتمع هذه الشعوب تريد رجل يحكمها بالحديد والنار وبعدها ستندثر هذه المضاهر الكاذبة علينا ان نواجه أنفسنا فنحن نسير للخلف بسرعه جنونيه

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here