مصر: وفاة كاتب شاب في معرض القاهرة الدولي للكتاب يضفي مسحة من الحزن على “العرس الثقافي” في يومه الأول.. ودرويش يطالب بإقامة مركز إسعاف كامل بالمعرض

 

 

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

أضفت الوفاة المفاجئة للكاتب الشاب محمد حسن خليفة(22 عاما) مسحة من الحزن على الوسط الثقافي في مصر.

الكاتب الشاب فاجأته أزمة قلبية قبيل لحظات من توقيع مجموعة قصصية جديدة له، فتم نقله إلى المستشفى الجوي القريب من معرض القاهرة الدولي للكتاب بالقاهرة الجديدة، إلا أن روحه فاضت إلى بارئها.

مدحت صفوت علق على وفاة خليفة بقوله: “رحل مبكرًا زميلنا وأخونا الصغير محمد حسن خليفة، بداية له الرحمة والدعاء بالسكينة، ولأهله الصبر والسلوان.

مع نبأ رحيل القاص والشاب المجتهد، كثرت الأقاويل عن سبب موته ومكان الوفاة، وتضاربت الرؤى والشهادات، وفي هذا المنشور نحاول أن نستعرض الرؤى كافة، والشهادات التي رواها لنا شهود العيان، ومنهم من تواصلتُ معه فور سماع نبأ الإغماء حتى عرفت نبأ الرحيل، ولا نستهدف من وراء ذلك إلا أن نضع هذه الشهادات للناس، والحق أحق أن يتبع، حتى لا تتكرر المأساة”.

وتابع قائلا: “بداية، أعلنت وزارة الثقافة سريعًا ودون فتح تحقيق، أن الكاتب الشاب رحل نتيجة إصابته بإغماء أثناء تواجده في دار النشر التي أصدرت مجموعته القصصية الجديدة، وهي دار الكنزي، لتبرأ الوزارة ذمتها من الاتهام بضيق مكان معرض القاهرة ووفاة كاتب شاب نتيجة التدافع.

من جهتنا، اتصلنا بأصدقائه وشهود العيان الذين رافقوا الراحل في ساعته الأخيرة، يقول مدير دار تبارك، إسلام أحمد، إن محمد حسن مرّ عليه لتبادل السلام بجناح دار تبارك بالمعرض التي تواجه مباشرة دار الكنزي، ووجد خليفة أن الدار التي نشرت مجموعته لم تنته من «فرش» كتابه أو عرضه، فتوجه مع الكاتب الشاب مروان حامد إلى جناح عرض وبيع إصدارات قصور الثقافة، لشراء كتاب شخصية مصر لجمال حمدان، وطلب إسلام من صديقه أن يشتري له نسخة.

يكمل إسلام لنا أنه بعد فترة، جاءت زميلة لخليفة، يصففها إسلام بقارئة تنتظر أن يوقع لها الراحل على نسخة من مجموعته، جاءته تهرول وتخبره بإغماء محمد حسن، فتوجه إلى قصور الثقافة ليجده قد ذهب إلى المستشفى بسيارة إسعاف تواجدت في أرض المعارض، ثم انتقل وراءه إلى المستشفى الجوي.

يقول إسلام، إن الأطباء أبلغوه أن الراحل حضر إلى المستشفى مصابًا بتوقف عضلة القلب، وحاولوا إسعافه، فعاد النبض لثوان ثم توقف نهائيًا وطلّ الراحل في العناية ما يقارب 45 دقيقة حتى فاضت روحه إلى خالقها.”

“هنا، يحكي لنا مروان حامد أنه توجه بالفعل إلى جناح قصور الثقافة بالمعرض، بصحبة محمد حسن خليفة، فوجداها مغلقة، مع انتظار كبير وحاشد من الجماهير، وفور أن فتحت الهيئة جناحها تدافع الناس، في زحام غير منظم، وسقط الكاتب الشاب، ليتوجه مروان إلى سيارة الإسعاف التي نقلت الراحل فورًا إلى المشفى.

يؤكد مروان حامد أن سيارة الإسعاف لم يكن بها طبيب، فقط مسعف، مشددًا على أن الراحل سقط بسبب التدافع أمام جناح قصور الثقافة، وكثرة الزحام للحصول على كتب الهيئة الرخيصة.

هنا، نسأل أيّا كانت الحقيقة، لماذا تعجلت الوزارة في بيانها؟ نحن لا نستبق باتهام أي طرف، بقدر ما أننا نؤكد أنّ روح الإنسان أهمّ من معرض الكتاب، والحفاظ على الأرواح غاية لا تنافسها أخرى، ولماذا لم تنشر الوزارة ما سجلته كاميرات المراقبة لحظة وفاة الكاتب الشاب، لتظهر للرأي العام كيف أصيب شاب عشريني بتوقف عضلة القلب حدّ شهادة الشهود؟

مؤكد أن مقر المعرض الجديد أكثر تنظيمًا من سابقه لكن مؤكد أيضًا أنه ضيق جدًا ولا يستوعب ما يقارب 3 ملايين شخص زاروا المعرض في دورته السابقة حدّ أرقام الهيئة المصرية العامة للكتاب، كما أن الصالات ليست كافية لـ 900 ناشر كما أعلنت أيضًا الهيئة عن عدد الناشرين، وحتى تجري التوسعة لماذا لم تقلص الوزارة عدد المشاركين وتترك مساحات للتنفس وحرية الحركة، فالتنازل عن 200 ناشر ليست خسارة مقابل الحفاظ على أرواح الناس؟”.

واختتم قائلا: “أيًا كانت الرواية الأصدق، فالاكتفاء بوجود سيارات إسعاف أمر مؤسف، والطبيعي أن تتواجد مستشفى متنقلة بأطباء على الأقل ممارسين يمكنهم تقديم الإسعافات الأولية على نحو أفضل، وأن تتمتع ببعض الخدمات التي تنقص المسعفين وسيارات الإسعاف.

إن استباق الوزارة لفتح تحقيق وإعلان الحقيقة مثبتة بالأدلة أمر محمود إن فعلته، وهو في كل الأحوال أفضل من الإجبار حال التقدم ببلاغات للنائب العام وفتح تحقيق قضائي كما طالعت على صفحات الفيسبوك.

نحن لا نتهم أحدًا، ولا نستبق التحقيقات التي نطالب بفتحها، وإنما لن تضار الوزارة إن اكتشفت فعليًا أن الكاتب مات بسبب التدافع في أيّ مكان، ومن ثم تبدأ في بحث الحلول العاجلة حتى لا تتكرر المأساة.

رحم الله فقدينا وألهم القادة الرشد والرشاد”.

إسعاف

من جهته طالب الناقد الأدبي الكبير د.أحمد درويش بإنشاء مركزاسعاف كامل بمعرض القاهرةالدولي للكتاب يخدم آلاف الزوار بدءا من اليوم،معتبرا ذلك مطلبا حيويا وحضاريا لايليق أن  تتأخر وزارة الثقافة في إنجازه.

الزحام

بحزن وغضب علق الشاعر الصحفي محمد حربي على وفاة خليفة قائلا: “محمد حسن خليفة قتله الزحام وعشوائية التنظيم”.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. للحقيقة سيارات الإسعاف بمصر لا يوجد بها طبيب او حتى أجهزة للانعاش حين يتوقف القلب وللمقارنة اتذكر حين أصيبت بوعكة صحية في دولة قطر من سنوات طويلة قدمت سيارتين إسعاف مع اربع مسعفين بالمنزل و معهم أجهزة متنقلة للقياسات الحيوية للجسم

  2. لا حوله ولا قوه ألا بالله !
    ربنا يرحم هذا الشاب ويحسن اليه !
    وانا لله وانا اليه راجعون !
    Only the good die young !

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here